My_novels04 Instagram Photos and Videos

Loading...


my_novels04 قصص آحمدَنوڤآ | 🚶🏻 @my_novels04 mentions
Followers: 31,519
Following: 6
Total Comments: 0
Total Likes: 0

@rwclub .. شامل شاسع كتلك الغابات ساطع سَنيّ كـ خيوط الشمس بين اغصانٍ ووريقات . جسور متين كـ جذور الشجر من أدنى الارض لأقصى السماوات. سلس مرن كـ انسياب الثرى بين صخورٍ و عثرات. مُختلف جدًا كاختلاف سائر الكائنات. معطاءٌ صَدْحٌ كتلك السنوات نقيٌّ كـ ماء جدولٍ انبثق يروي زهورًا و نباتات. هذا ... @rwclub
..
شامل شاسع كتلك الغابات
ساطع سَنيّ كـ خيوط الشمس بين اغصانٍ ووريقات .
جسور متين كـ جذور الشجر من أدنى الارض لأقصى السماوات.
سلس مرن كـ انسياب الثرى بين صخورٍ و عثرات.
مُختلف جدًا كاختلاف سائر الكائنات.
معطاءٌ صَدْحٌ كتلك السنوات
نقيٌّ كـ ماء جدولٍ انبثق يروي زهورًا و نباتات.
هذا هو رواء.
.. —— ..
كتابة و تأليف :
@idinah19
@ruviip
خط و تصوير و إخراج:
@awaisalkashmiri
بـ صوت :
@idinah19 ..
*ملاحظة؛ الاعلان يحتوي على موسيقى
..
#رواء_صديق_الادباء
Read more
Loading...
- - فيرچينيا تكتب : - - و في نهاية الأمر .. رفعوا راية نصرهم ، و غلبت كثرتهم أصواتنا التي كانت تردد ...
Media Removed
- - فيرچينيا تكتب : - - و في نهاية الأمر .. رفعوا راية نصرهم ، و غلبت كثرتهم أصواتنا التي كانت تردد دائماً " الحرية .. الحرية .. ثم الموت " دفنوا ارواحنا واجسادنا في بئرٍ عميق كما فعل اخوة يوسف به .. وكما تدفن تلك الموؤدة وهي حية في سابق العهد .. لقد سلبونا حريتنا كما تُسلب الاسارى في الحروب .. كما ... -
-
فيرچينيا تكتب : -
-
و في نهاية الأمر .. رفعوا راية نصرهم ، و غلبت كثرتهم أصواتنا التي كانت تردد دائماً " الحرية .. الحرية .. ثم الموت "
دفنوا ارواحنا واجسادنا في بئرٍ عميق كما فعل اخوة يوسف به ..
وكما تدفن تلك الموؤدة وهي حية في سابق العهد .. لقد سلبونا حريتنا كما تُسلب الاسارى في الحروب .. كما كان الحال في عهد داود حينما سلب صاحب التسع وتسعون نعجه نعجةَ اخاه .. كآن من حقنآ اتخاذ القرار .. وقد تحدثت بهذا سابقاً في امكانية ان يعيش الفرد حراً بدون قيود او شروط .. و لو أتيحت لنا مطلق الحرية في اتخاذ قرارنا بأيدينا كما كان من حق بلقيس حينما اسلمت مع سليمان طوعاً لا كرهاً لقُضي الامر بيننا وبينهم ولكنهم رفضوا ذلك و الله اعلم بالظالمين!
-
-
-
توقفت ڤيرجينيا عن الكتابة عند ذلك السطر ثم جمعت اوراقها واقلامها بداخل حقيبتها و حملتها على كتفها الايمن وخرجت من المنزل بعد أن لبست معطفها و غطاء رأسها ! -
-
-
من جانب اخر | صالة منزل ال جاكوين!
-
-
جينيا اثناء حديثها مع زوجها سبينسن : لم أجد تفسيراً ابداً لذلك .. " وقفت من مكان جلوسها و توجهت الى جثة ابنتها رينآ الملفوفة بقماش ابيض ناصع يغطي كامل وجهها وجسدها .. نزلت الى مستواها .. كشفت عن وجهها .. فحصت جبينها .. اصابها الذهول .. التفتت نحو سبينسن الذي كان يحتسي قهوته ويفكر بما حدث : انظر يا سبينسن .. لا توجد اية اثار ع جبينها ..لقد اختفت تلك العلامة ! -
نظر سبينسن الى زوجته وقال بعد ان تسببت له اقوالها المزيد من الحيرة : لكنها لم تختفي من خصرك ولا من يد سيلا .. سكت لبرهه وأخذ يجوب ممرات الصالة ، يحك ذقنه متفكراً .. دنا بعد ذلك نحو زوجته ونظر اليها نظرة قلقة وقال: بعض الهواجس تتطاير في رأسي .. يعز علّي تصديق تلك الخرافات ..ولكن.. إن صدق حدسي فنحن بصدد مشكلة جديدة قد تظهر في القريب العاجل !
سرت في جسد جينيا قشعريرة بعد سماعها لأقوال سبينسن لكنها ادعّت باللامبالاة .. غطت وجه ابنتها بذلك القماش ثم توجهت الى طاولة الطعام وجلست ع كرسيّها وقالت : إن ظهرت تلك المشاكل فسنتدبرها كالمعتاد .. الأن علينا التفكير بما سوف نفعله ب رينا لا يهمني م سيحدث لاحقاً !
سبينسن : ومالذي يخطر في بالك الأن !
جينيا أخرجت من جيبها ورقة مطوية بعناية .. وضعتها فوق طاولة الطعام ثم قامت بفتحها .. كانت مجرد خريطة لممرات و منافذ القرية جميعها .. نظرت الى وجه سبينسن الذي كان ينصت بدقة لأفكارها العبقرية ..وضعت اصبعها السبابة فوق الخريطة وقالت : انظر هنا .. في المنتصف توجد كنائس جماعة الأميش ..!
-
-
-
توقعاتكم | تعليقاتكم 😻❤️
Read more
- - ڤيرجينيا جاكوب تكتب .. - - منذ احتلالهم لوطننا هذا مُنعت عنا المراسيل الورقية .. هُدم مكتب ...
Media Removed
- - ڤيرجينيا جاكوب تكتب .. - - منذ احتلالهم لوطننا هذا مُنعت عنا المراسيل الورقية .. هُدم مكتب البريد .. أُغلقت المدارس .. و سُلبت تلك الحرية التي كنا نعيشها .. كان لابد من ذلك في اعتقادهم كيلا يتواصل من في هذا المجتمع مع تلك المجتمعات الاخرى بسبب بغض جماعة الاميش للاختلاط والاندماج مع غيرهم ... -
-
ڤيرجينيا جاكوب تكتب ..
-
-
منذ احتلالهم لوطننا هذا مُنعت عنا المراسيل الورقية .. هُدم مكتب البريد .. أُغلقت المدارس .. و سُلبت تلك الحرية التي كنا نعيشها .. كان لابد من ذلك في اعتقادهم كيلا يتواصل من في هذا المجتمع مع تلك المجتمعات الاخرى بسبب بغض جماعة الاميش للاختلاط والاندماج مع غيرهم من الشعوب الاخرى ! -
-
قد لا اكون منصفة لما سوف اكتبه لأني لم اشهد الا القليل ومن الممكن ان تكون تفاصيل كتابتي غير دقيقة لأني لم اكن شديدة التعمق بالكتب ولا منجذبة نحو التاريخ وقد يكون تعبيري نحو م يحدث غير عادل ..
كانت ثقافتي محدودة جداً رغم أن جوانب الحرية كانت تجذبني وبشدة .. لكن م جعل ذلك مكروهاً بالنسبة لي هو هدم جماعة الأميش للطموح .. للأحلام .. للأمل .. ولزيادة الفكر الثقافي !
كنت احمل في داخلي مشاعر مختلطة ممزوجة بقليل من التناقض .. محصورة في قالبين .. بين ما فعله چيفارا و اختلاقه لثورته واستبداده و بين انسانية دوستوفيسكي و بحثه عن الإيمان .. كنت تائهه جداً في حين كنت امتلك القدرة على اتخاذ القرار بنفسي .. لكنني كنت شديدة الخوف وحذرة جداً من أن اتبع منهجاً يدخلني في متاهات عديدة قد لا استطيع الخروج منها ..
-
-
قد يتبادر الى ذهنك الأن بأن جميع م حدث منذ اعوام كثيرة كانت حرباً عالمية .. جنوداً يعتلون احصنتهم محملين بأسلحتهم ودروعهم للنزال في تلك المعركة .. جثث دامية ملقاة على رمال تلك الصحاري .. و أعلاماً تُرفع بفخرٍ نصرها و أخرى تسقطُ مغلوبة !
لكنها ليست كذلك اطلاقاً .. إنها بعيدة كل البعد عن الواقع ..! كانت الحرب هنا مجرد احتلال .. صراع رغبات .. غزو فكري .. و رئاسة غير رسمية !
لقد حظى جماعة الاميش بأستوطان مدينتنا بسهولة تامة .. لم نكن بالسابق تابعين لأي حكومة اطلاقاً .. لقد كنا مجرد مدينة نائية تعيش حياتها بطريقة مسالمة جداً .. ترأس نفسها بنفسها .. لم تفرض علينا الاوامر .. ولم تُغيّر العقائد .. كانت حياتنا مليئة بالاطمئنان .. مزدهرة.. ووجوهنا آنذاك ضاحكة مستبشرة .. الى أن قُلبت الموازين و تغيرت بالكامل ..
الى ان استعمروها تلك الجماعة واصبحت بعد ذلك أجسادنا عليها غبرة ترهقها قترة !
لم يأتنا هؤلاء الجماعة بكتاب يأمرنا بالخضوع كما فعل سليمان حينما آتى بلقيس بكتابه عن طريق ذلك الهدهد .. على العكس تماماً .. لقد احتلوا قريتنا بغير وجه حق .. وبدون سابق انذار !
ولكن كما قيل وعهدناه سابقاً : أن الملوك اذا دخلوا قرية افسدوها و جعلوا اعزة اهلها أذلة وكذلك الأميش فعلوا !
-
-
-
-
توقعاتكم | رايكم بكلآم ڤيرجينيا | كومنتات تسعد 😻🔥
Read more
- - صمتت سيلا قليلاً وكأنها بذلك تنتظر من والدتها الإجابة على جميع تساؤلاتها .. توقفت جينيا من مكان ...
Media Removed
- - صمتت سيلا قليلاً وكأنها بذلك تنتظر من والدتها الإجابة على جميع تساؤلاتها .. توقفت جينيا من مكان جلوسها متوجهه لباب الخروج .. استوقفتها سيلا وقالت : لما البارحة ؟ لما لم تقومي بقتلها في المرات السابقة حينما تكررت عليها تلك الحالة ؟ - - توقفت جينيا لحظة سؤال ابنتها .. أغمضت عينيها و كأنها ... -
-
صمتت سيلا قليلاً وكأنها بذلك تنتظر من والدتها الإجابة على جميع تساؤلاتها .. توقفت جينيا من مكان جلوسها متوجهه لباب الخروج .. استوقفتها سيلا وقالت : لما البارحة ؟ لما لم تقومي بقتلها في المرات السابقة حينما تكررت عليها تلك الحالة ؟ -
-
توقفت جينيا لحظة سؤال ابنتها .. أغمضت عينيها و كأنها بذلك تعتصر ألماً بداخلها .. استدارت نحو ابنتها .. رفعت قميصها .. كشفت عن منطقة خصرها من الجهة اليمنى .. كانت موسومة بـ علامة غريبة مشابهة للعلامة التي ظهرت على جبين ابنتها رينا لحظة جنونها واستحواذ الروح عليها .. تنهدت جينيا وقالت : لأن هذه العلامة ظهرت البارحة في حين أنها توهجت في جبين رينا .. لم تظهر سابقاً في حالاتها المتكررة الماضية ..لذا علمت بأن هذا الوقت هو الوقت المحتوم حسبما ظننت !
-
-
مدت سيلا يدها بشكل مستقيم نحو والدتها .. كشفت عن رسغها .. نظرت الى عيّني والدتها وقالت : أتجدين لهذه العلامة تفسيراً اخر ؟ -
توسعت عينا جينيا من الصدمة فور رؤيتها للعلامة المشابهة لما في خصرها وجبين رينا آنذاك .. بلعت ريقها بخوف والتزمت الصمت ! -
-
من جانب اخر | كآنت تقطن ذلك المنزل وحدها .. منزل رقم 101 .. المتمركز في منتصف الحد الجنوبي القريب جداً من الغابة .. تُزوّد مدفأتها بالحطب بسبب برودة الطقس في ذلك الجانب وتقوم بتحضير ذلك الحليب الساخن لتستمد به قوتها ودفئها !
جلست على فراشها القريب جداً من تلك المدفأة .. سحبت حقيبتها اليها و أخرجت منها مجموعة من الورق و قلماً بحبرٍ ازرق.. رشفت رشفة من كوب حليبها ثم وضعته بعد ذلك جانباً .. تناولت الورق والقلم بيديها ثم كتبت عنواناً رئيسياً في ورقتها الاولى :
-
-
( الوطن و جماعة الأميش )
بقلم : فيرجينيا جاكوب!
-
-
تخطت بضع اسطر ثم كتبت بعد ذلك :
لقد مر وقت طويل جداً منذ ان تناولت بيدي حبراً وورقة لأكتب بها م قد مر ..
الليلة تصادف ليلة الخامس عشر من يونيو ..!
الساعة تحديداً السادسة مساءً | قبل بدء الطقوس !
-
-
لا آعلم مالذي أكتبه عبر هذه الاوراق التي قد تكشفها الأيام لجماعة الأميش وتتم عقوبتي جراء ذلك ! -
-
ربما لم يسبق لي أن اتقلد دور الراوي و أتحدث عما جرى في السابق من صراعات و حروب في هذا الوطن لأني لم اكن شاهدة على كامل الاحداث .. لكن م يسعني أن أكتبه هو أن حياتنا انذاك بعد استعمارهم قريتنا كانت شبيهة بحياة انجلترا قبل الميلاد ..لم تؤلف حولنا الكتب ولا الروايات ..لم يسمع بنا احدٌ قط ..لم يُذكر احتلالهم بتلك الصفحات والجرائد .. ولم يكتب التاريخ ما مررنا به اطلاقاً ..وكأننا اصبحنا جزءًا من النسيان!
-
-
تتوقعون مين ڤيرجينيا جاكوب😻🔥
Read more
- - حاول المستحضرون تجربة تلك التعويذة للقضاء ع الاميشيون عشرات المرات لكنها لم تفلح .. كانت اليخانس ...
Media Removed
- - حاول المستحضرون تجربة تلك التعويذة للقضاء ع الاميشيون عشرات المرات لكنها لم تفلح .. كانت اليخانس انذاك في كامل ضعفها تماماً .. لم تكن قادرة ع استخدام سحرها بشكل جيد وكأنها فقدت تلك المزايا ! - - وبعد فشل السحرة مراراً وتكراراً و ممارسة السحر والشعوذة التي منعها الاميشيون في كتب انجليهم ... -
-
حاول المستحضرون تجربة تلك التعويذة للقضاء ع الاميشيون عشرات المرات لكنها لم تفلح .. كانت اليخانس انذاك في كامل ضعفها تماماً .. لم تكن قادرة ع استخدام سحرها بشكل جيد وكأنها فقدت تلك المزايا ! -
-
وبعد فشل السحرة مراراً وتكراراً و ممارسة السحر والشعوذة التي منعها الاميشيون في كتب انجليهم ، فُرضت عليهم أشد العقوبات .. و تّم حجزكما انتي و رينا في الكنيسة ايضاً .. تم استدعائنا انا ووالدكما ع منصة الشهود .. لم يكن امامنا سوى الأنكار لحمايتكما .. لقد اخبرنا جماعة الأميش بأن السحرة اجبرونا ع اتخاذ هذا القرار وأنهم سيقومون بأيذائنا و سيحرماننا منكما الى ابد الابدين لو رفضنا الاذعان لأوامرهم.. لقد تسببت شهادتنا في خلق مشكلة بيننا وبين السحرة .. وبالتحديد مع الساحرة اليخانس التي عوقبت امام الملأ و نُفيت هي وماتبقى من عشيرتها من البلدة بشكل نهائي .. لكنها قبل ذلك اصدرت تعويذة ربط بين مصيرك ومصير "رينا " انتقاماً لأنكارنا وشهادتنا ضدهم في المحكمة العليا للأميشيون .. كانت هذه التعويذة بمثابة الموت الحتمي .. لم تظهر اعراضها سوى هذه السنة بعد بلوغ كلتيكما الخامسة والعشرين من العمر .. والتي لم تظهر سوى في جسد رينا التي اصيبت بالجنون بشكل تدريجي !
استدعينا الكثير من الاطباء لتشخيص حالة اختك رينا لكنهم اختلفوا ع ذلك ولم يتبينوا اطلاقاً ما هو سبب جنونها واضطراب عقلها والرجفات المستمرة التي تعرضت لها رغم علمي بما يحدث من الاساس .. لكن م حدث هنا البارحة والذي لا يعلمه الاخرون وحتى الاطباء ليس سوى نتيجة لتعويذة ربط الساحرة اليخانس التي سيطرت واستحوذت الروح الشيطانية ع كامل جسد رينا و عقلها بسببها .. لم تكن حالة مرضية اطلاقاً .. ع العكس تماماً .. ماكان ذلك الا تملّك وسيادة الشيطان لجسد الأنسان .. خَسِر امامه تلك المعركة .. هُزم وأُستغلت تلك الحواس عَبرهُ بالكامل ..
كان القرار حتمياً وغير قابل للنقاش .. كان لابد من التضحية بالمصابة بالجنون في حين تعيش الإبنة الاخرى في سلام .. لذلك انتي شهدتي ع ماحدث البارحة حينما حاولت رينا قتلك بسبب الروح المسيطرة و حينما قمت بالتضحية بها من اجلك لان القرار كان حتمياً !
سيلا : كيف امكنك تقبل الأمر كل هذه السنوات ؟ لما لم تبحثي عن علاج؟ عن ابطال تلك التعويذة ؟
جينيا : لقد كنت دائماً ابحث عن طرق .. لكنني لا استطيع لقاء اي من السحرة .. لقد اصبحت منبوذة من عشيرتهم .. ولم اعمل جاهدة للهروب من هذه القرية .. انتي تعلمين بأن من الصعب الدخول والخروج منها .. هكذا هي الشروط!
-
-
تفاعلكم | توقعاتكم الجميلة 😻🔥
Read more
- - فترة الظهيرة | منزل ال جاكوين ؛ غرفة سيلا ! - - كانت تجلس في احدى زوايا الغرفة ، ضامةً يديها حول ...
Media Removed
- - فترة الظهيرة | منزل ال جاكوين ؛ غرفة سيلا ! - - كانت تجلس في احدى زوايا الغرفة ، ضامةً يديها حول رجليها .. حائرة .. مضطربة .. تذرف من الدمع م يكفي لـ سقي العطشى .. دخلت عليها والدتها جينيا متأسفة ع حالها .. تقدمت بخطواتها قليلاً لتصل اليها .. جلست بجانبها : اعلم بأن الامور لا تسير بمنطقية اطلاقاً ... -
-
فترة الظهيرة | منزل ال جاكوين ؛ غرفة سيلا ! -
-
كانت تجلس في احدى زوايا الغرفة ، ضامةً يديها حول رجليها .. حائرة .. مضطربة .. تذرف من الدمع م يكفي لـ سقي العطشى .. دخلت عليها والدتها جينيا متأسفة ع حالها .. تقدمت بخطواتها قليلاً لتصل اليها .. جلست بجانبها : اعلم بأن الامور لا تسير بمنطقية اطلاقاً .. وإن م سأقوله لكِ الان لين يغفر لي خطيئتي .. ولن يعيد مجرى الامور الى نصابها .. لن تحيا رينا مجدداً .. ولن اتسبب في مقتلها .. و اعلم ايضاً بأن الكثير من الاسئلة تدور في عقلك منذ ليلة البارحة .. لكن هذا م تطلبه الأمر ي ابنتي .. نحن نعيش ضمن قوانين وشروط حتى وإن رفضنا الاذعان اليها .. سيلا بصوت مليء بمشاعر الحزن : لما ذلك ؟ مالذي تطلبه الأمر لكي تحاول رينا قتلي ؟ مالذي تطلبه الأمر لكي تضحي أنتي بـ رينا ؟ مالذي اصابها حتى وصلت الى حد الجنون ؟
السيدة جينيا : لن يروق لكِ معرفة السبب !
سيلا بحدة : يجب علّي معرفة السبب سواءً راق لي ذلك ام لا .. ليس من حقك كتمان الاسرار عني !
سكتت السيدة جينيا قليلاً .. لم تعلم اطلاقاً من أين تبدأ بسرد القصة .. رتبت بعض الكلمات في عقلها ثم قالت بتنهيدة قبلها : كان ذلك قبل مدة طويلة .. قد تكون ع الاغلب قبل عشرون سنة .. عندما بلغتن الخامسة من العمر آنذاك .. كآنت الأوضاع مختلفة تماماً عما صرنا عليه الآن .. لقد كانت القرية في صراعات مستمرة .. حروب .. احتجاجات .. مظاهرات .. دفاعات .. كان الجميع يسقطون في حين جماعة الأميش تفرض سيطرتها ع جميع الشعب وتزيد من قوتها ونفوذها .. في ذلك الوقت كانت هناك جماعة تسمى ب " المستحضرون " وهؤلاء هم جماعة من السحرة .. لديهم القدرة ع استحضار قوى غير مرئية لتغيير حدث ما حسب طقوس خاصة بهم .. قد يتسبب البعض منهم في خرق بعض القوانين الخارجة عن الطبيعة ويمكن للبعض الاخر امتلاك قدرات هائلة قد لا تخطر ع عقل انسان طبيعي !
استعان بعض الشعب بالمستحضرون انذاك .. ونظراً لوجود خلافات سابقة بين جماعة الأميش والسحرة فقد وافق المستحضرون ع جعل جماعة الاميش يدفعون ثمن استحواذهم ع وطننا وملاذنا الابدي .. اتخذت الساحرة الأم اليخانس سبيلا للانتقام من جماعة الاميش وارادت طردهم من القرية عبر تعويذة لم يسبق لها أن جربتها قبلاً.. و كنتّن انذاك
ضحيتي تلك التعويذة بسبب وراثتكم لـ دم ال جاكوين.. ونظراً لعدم وجود توأم متشابه لائق في ذلك الوقت .. استخدمت تلك الساحرة دمائكما مع عشبة القرنفل وألقت تلك التعويذة مع بقية السحرة امام جماعة الاميش .. لكن التعويذة بائت بالفشل ولا نعلم الى الأن م السبب في عدم نجاحها!
-
-
توقعاتكم 😻🔥
Read more
Loading...
- - كانت دائماً تعبر من ذلك الممر حينما تريد العودة الى المنزل .. الممر الذي تستذكر به بعضاً من ذكريات ...
Media Removed
- - كانت دائماً تعبر من ذلك الممر حينما تريد العودة الى المنزل .. الممر الذي تستذكر به بعضاً من ذكريات الماضي الجميل الذي جمع بينها وبين زوجها لأول مرة ! كانت تلك الفترة قبل استحواذ جماعة الأميش ع هذه القرية .. قبل انتشار الفكر المتشدد والقوانين القديمة والتعاليم الخارجة عن المألوف .. - - ابتسمت ... -
-
كانت دائماً تعبر من ذلك الممر حينما تريد العودة الى المنزل .. الممر الذي تستذكر به بعضاً من ذكريات الماضي الجميل الذي جمع بينها وبين زوجها لأول مرة !
كانت تلك الفترة قبل استحواذ جماعة الأميش ع هذه القرية .. قبل انتشار الفكر المتشدد والقوانين القديمة والتعاليم الخارجة عن المألوف .. -
-
ابتسمت ابتسامة سخرية وقالت : لقد مر الوقت سريعاً .. " تنهدت قليلاً : يالهذا الزمان البائس الذي يحتم علينا كتمان موت ابنتنا المصابة بالجنون و تغسيلها ودفنها سراً بعيداً عن انظار جماعة الأميش !
كم اتمنى لو يعود بنا الزمن قبل ذلك .. ليُبنى في زاوية ذلك الشارع مركزاً صحياً تُعالج فيه الحالات المستعصية .. و في ذلك الجانب حانة يكتظ بها الناس .. يغني فيها البعض ويلهو ويرقص البعض الأخر .. نتشارك الاحاديث ونثمل بتلك المشروبات التي تقدم بكل انواعها .. و عند المنتصف نافورة يقصدها السياح كثيراً .. و في الجانب الشرقي هناك مكتبة تكون ملتقى للتجمع وكسب المعلومات و هنا ساحة للعب ليرفّه الاطفال عن انفسهم قليلاً ! " تنهدت السيدة جينيا : آهه .. تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .. نحلم كثيراً و لكن الواقع يدفن احلامنا بعيداً ..! " مشت قليلاً الى أن وصلت بيتها .. فتحت الباب .. نظرت الى زوجها السيد سبينسن جالساً حول جثة رينا .. يقرأ بعض الدعوات الانجيلية الى أن انتهى بقوله : ليحفظ الله روحك الطاهرة ويبعد عنك شر الشرور !
اغلقت السيدة جينيا الباب ووضعت دلو الماء خلفه .. وزعت نظراتها حول ارجاء المنزل .. التفتت الى زوجها : أين هي سيلا ؟ ألم تستيقظ بعد؟
السيد سبينسن : لقد تفقدتها قبل قليل .. كانت في حالة يرثى لها .. من الممكن بأنها قد تعرضت لصدمة جراء م حدث ليلة البارحة .. يجب عليك تهدئتها قبل أن يشتد وضعها اكثر !
السيدة جينيا : وكيف لا تُصاب بصدمة و أختها رينا حاولت قتلها البارحة كي يكون لها نصيب بالعيش فترة اطول بهذه الحياة الميئوس منها بدلاً منها .. السيد سبينسن : وماذا سوف نفعل الأن بهذه الجثة ؟ هل سنقف مكتوفي الأيدي بلا حول ولا قوة ؟
جينيا : يلزمنا ذلك .. لو علمت جماعة الأميش بوفاة ابنتنا و ما سوف نفعله بجسدها الميت لقُضي علينا .. تعاليمهم وقوانينهم المتشددة كانت واضحة جداً .. جسد الميت لدى جماعة الأميش يُحرق و يحفظ رماده في قاروره و ينثر في مزرعة القرية عندما تمر سنة كاملة ع الوفاة .. لكن لا .. لن احرق جسد ابنتي ابداً ، لقد عانت العذاب في حياتها ولن اجعلها تقاسي ذلك في مماتها ايضا .. سوف ندفنها في الغابة حينما تبدأ مراسيم وطقوس جماعة الأميش هذه الليلة ! -
-
-
تعليقاتكم | توقعاتكم 😻🔥
Read more
- - هرعت السيدة " جينيا " نحو ادراج المطبخ .. تبحث عن شيءً معين خبأته سابقاً لكن حالة ابنتها رينا شوشت ...
Media Removed
- - هرعت السيدة " جينيا " نحو ادراج المطبخ .. تبحث عن شيءً معين خبأته سابقاً لكن حالة ابنتها رينا شوشت عقلها قليلاً ولم تستذكر مكانه .. فتحت درجاً يتلوه الدرج الاخر الى أن وجدته امامها ..تناولت بيديها قارورة سم العقرب الممزوج مع مكونات عشبة الزئبق القاتلة وأداة معدنية تشبه الأبرة ومحلول ملحي ... -
-
هرعت السيدة " جينيا " نحو ادراج المطبخ .. تبحث عن شيءً معين خبأته سابقاً لكن حالة ابنتها رينا شوشت عقلها قليلاً ولم تستذكر مكانه .. فتحت درجاً يتلوه الدرج الاخر الى أن وجدته امامها ..تناولت بيديها قارورة سم العقرب الممزوج مع مكونات عشبة الزئبق القاتلة وأداة معدنية تشبه الأبرة ومحلول ملحي في قارورة خارجية اخرى .. وضعت تلك المستلزمات سريعاً فوق طاولة الطعام .. وبينما هي تهّم بمزج تلك المكونات مع بعضها البعض استقرت عينيها ع ابنتها " سيلا " الواقفة امامها تستنزف من عينيها كامل دموعها بلا حول ولا قوة .. اقشعر جسدها ما ان رأتها .. بان ضعفها امامها .. حاولت أن تستجمع شتاتها وقوتها كيلا تتردد بما سوف تفعله .. مشت بأتجاهها وأدخلتها لداخل الغرفة واغلقت الباب .. ركضت بأتجاه زوجها وابنتها الاخرى التي اصابها الجنون بشكل مفاجئ والتي كانت تقاوم تثبيتها وربطها بكل م اوتيت من قوة .. سحبت محتويات القارورة بالأداة المعدنية ثم غرزتها بشكل مخيف عبر قلبها رغم ترددها في اللحظة الاخيرة .. صرخت " رينا " صرخة مدوية بألم .. بانت عروقها جراء ذلك .. تحول لون وجهها الى الوان القوس قزح .. بدأت النوبة تهدأ بشكل تدريجي .. اغلقت عينيها .. اصبح ذلك الجسد بارداً تماماً .. وبذلك سلمّت امرها لخالقها وفاضت تلك الروح !
-
-
-
الرابع عشر من يونيو | في الصباح الباكر ! -
-
كانت قد هدأت الأمطار و أشرقت الشمس وجفّت الطرق .. و كعادة النساء في هذا الوقت وقبل استيقاظ ازواجهن .. كانوا يخرجّن من بيوتهن بلباس فضفاضي محافظ جداً و بأكمام طويلة لا تُرى به مفاتنهن .. مُحجبات بغطاء رأسي ابيض وفقاً لتعاليم دين الأميش ويحملّن إناء متوسط الحجم فوق اكتافهن ويذهبن به الى مزرعة القرية ليحلبن الأبقار و يجمعّن حليبها بتلك الأواني ثم بعد ذلك تمّر جميعهن نحو صانع الخبز ليأخذّن الرغيف الناطع الساخن و يعُدّن سريعاً للبيوت ليقوموا بتحضير فطور أزواجهن ..! -
-
وعلى غير عادة السيدة جينيا .. كآنت قد خرجت من بيتها متأخرة .. تتلفت يمنة ويسرة .. وفوق كتفها دلو فارغ ذاهبةً به الى البئر لتستقي بعض من الماء حاجةً في نفسها لكي تقوم بمراسيم التغسيل والدفن لأبنتها رينا ! -
-
ملأت م يكفي من الماء حين وصولها ثم تركت الدلو جانباً .. غسلت بما تبقى من الاناء الذي ملأت به دلوها وجهها وشعرها لتستشعر به نشاطها وحيويتها بعد أن جفاها النوم ليلة البارحة جراء م حدث .. حملت بعد ذلك الدلو وهمّت به الى منزلها عبر ممر القرية الفرعي .. -
-
-
-
رآيكم وتعليقاتكم الجميلة | توقعاتكم 🔥🌞
Read more
Loading...
- - الثالث عشر من يونيو .. 1955 م | عند منتصف الليل | - - على الرغم من هدوء القرية وسكانها بأكملها ...
Media Removed
- - الثالث عشر من يونيو .. 1955 م | عند منتصف الليل | - - على الرغم من هدوء القرية وسكانها بأكملها و غزارة الأمطار في الخارج الا أن تلك الليلة كآن يسودها الرعب .. الظلام .. الخوف .. الرهبة والفزع في منزل عائلة " آل جاكوين " الذين يسكنون في الشارع الرئيسي للقرية في منزل رقم 35 .. ! كانت تلك الليلة ... -
-
الثالث عشر من يونيو .. 1955 م | عند منتصف الليل |
-
-

على الرغم من هدوء القرية وسكانها بأكملها و غزارة الأمطار في الخارج الا أن تلك الليلة كآن يسودها الرعب .. الظلام .. الخوف .. الرهبة والفزع في منزل عائلة " آل جاكوين " الذين يسكنون في الشارع الرئيسي للقرية في منزل رقم 35 .. !
كانت تلك الليلة غير عادية تماماً .. لم تكن كغيرها من الليالي الهادئة اطلاقاً ..!
-
-
عميد عائلة جاكوين ( السيد سبينسن ) و زوجته ( السيدة جينيا ) و ابنتيه التوأم ( سيلآ و رينا ) .. كانوا مجرد عائلة قروية المنشأ .. متوسطة الحال .. متماسكة بعاداتها وتقاليدها رغم بعض الظروف التي تحدهم ع كسر القواعد احياناً .. ثابتة ع اتخاذ قراراتها في اغلب الأمور .. مليئة بالأسرار .. غامضة جداً .. كتومة حول م يتعلق بمشاكلهم الداخلية .. على عكس العوائل الاخرى التي تشد بيدها ع يد بعضها البعض ! -
-
كآن صوت صراخ سيلا واضحاً جداً وكأنها قد استيقظت من كابوس مزعج رأته في منامها ..! لكنه لم يكن كذلك اطلاقاً ! -
سقط جسد رينا ارضاً بشكل مفاجئ تسبب بذلك فقدانها لوعيها .. استغرق الامر م يقارب الدقيقة حتى بدأت الاشارات الكهربية تنتشر من دماغها الى باقي الاجزاء ..حدثت لها تشنجات مختلفة في جسدها .. تبعتها رجفات لكافة عضلات جسمها .. كانت قد اصيبت سابقاً بذلك .. وقد اختلف القليل من الاطباء ع تسمية تلك الحالة المشؤومة .. البعض منهم اتفق ع أنها نوبة صرع والبعض الاخر ع انها نوبة رعاش ..
ظهرت علامة غريبة متوهجة في جبينها .. اصبحت تتفوه بكلمات غير مفهومة نتيجة لتلك العلامة .. كان ارتجاف صوتها يمنعها من نطق الأحرف بشكل دقيق .. كانت كلماتها اشبه بالنظم المعقدة او الرموز المشفرة ..
زحفت بشكل عكسي وهي مستلقية ع ظهرها وعينيها تحولت الى اللون الأبيض تماماً .. تسابق السيد سبينسن نحوها لتثبيتها و تربيط يديها ورجليها بأحد الحبال المتينة لكي لاتقوى ع الحراك ابداً في حين كانت " سيلا " واقفة خلف باب غرفتها ، واضعةً شاشاً ابيضاً ع ذراعها توقف بذلك نزيفها اثر تعرضها لطعنة سكين .. كانت تنظر الى م سيحل بأختها وما ستؤول اليه الامور بعد ذلك .. كانت خائفة تترقب ، مذعورة بصمت ، صامدة في مكانها تصّب عرقاً وتشعر بالبرودة ، كانت دموعها فقط من تتكلم بعد أن عجزت شفاهها عن النطق من هول الصدمة .. هرعت السيدة " جينيا " نحو ادراج المطبخ .. تبحث عن شيءً معين خبأته سابقاً لكن حالة ابنتها رينا شوشت عقلها قليلاً ولم تستذكر مكانه .. فتحت درجاً يتلوه الدرج الاخر الى أن وجدته امامها ..
-
-
-
رآيكم ع البارت الأول | توقعاتكم | كلامكم الجميل ! 😻
Read more
- - - لقد كنت ارى الامر بمنظورٍ مختلف .. بعقلية مختلفة .. بمنطق غريب .. ع عكس من يعيش في هذا المجتمع ...
Media Removed
- - - لقد كنت ارى الامر بمنظورٍ مختلف .. بعقلية مختلفة .. بمنطق غريب .. ع عكس من يعيش في هذا المجتمع .. كانوا جميعهم خائفين .. مذعورين .. في صمت دائم .. يوهمون أنفسهم بالتأقلم و الراحة في معيشتهم ويقومون بكل م توجب عليهم من مهام بلا رفض ابداً وكأنه فُرض عليهم الامر والطاعة .. وكيف لا يكونوا كذلك وقد ... -
-
-
لقد كنت ارى الامر بمنظورٍ مختلف .. بعقلية مختلفة .. بمنطق غريب .. ع عكس من يعيش في هذا المجتمع .. كانوا جميعهم خائفين .. مذعورين .. في صمت دائم .. يوهمون أنفسهم بالتأقلم و الراحة في معيشتهم ويقومون بكل م توجب عليهم من مهام بلا رفض ابداً وكأنه فُرض عليهم الامر والطاعة .. وكيف لا يكونوا كذلك وقد تحتم علينا وعليهم العيش ضمن قوانين وانظمة .. ما كانت إلا مجرد اساطير ومفاهيم قديمة .. عاشها الاولون في زمن جاهلي متخلف محدود الامكانيات ..! لقد كنا نعيش ضمن دائرة مغلقة .. مغلّفة بالسواد من جميع نواحيها.. معدومة الأمل .. مليئة بصراعات و عقوبات بعيدة عن الواقع ، ما كانت الا بِدع و خرافات تقلدها هؤلاء المشايخ الذين استوطنوا هذه الارض و عمروها بأفكارهم و عثوا فيها فساداً لا اصلاحاً ..!
-
-
لم آبه ابداً لتلك القوانين التي قيدتنا ع مر السنين لأني كنت رافضاً ذلك وبشدة .. كنت اعيش ع مبدأ واحد أؤمن به .. وهو امكانية ان يعيش الفرد في حرية تامة ، من غير أن يتقيد بشروط و أحكام .. أن يقوم بتحديد رغباته بنفسه لا برغبات يفرضها الاخرون عليه ..!
لكننا وسط هذه القرية كنا حبيسي العادات والتقاليد .. مرتبطة ارواحنا بجماعة معينة تحت مسمى العبودية ..
-
-
لقد كنا قبل ذلك نحلم كثيراً ، نقوم برسم مستقبلنا وحياتنا الخاصة رسماً دقيقاً .. وندعو عسى ان يتحقق هذا الحلم قريباً .. لكن منذ ان اعتلت اجسادهم قريتنا ونحن نتجنب الاحلام .. الطموح .. وحتى الأمل بعودة كل شي حيثما كان عليه سابقاً .. نحن نحتاج الى الوطن .. الذي يحمينا من تلك القوانين .. العادات المتشددة .. العقوبات المؤلمة .. وطن انتمائنا .. ارتباط شعبنا .. آماننا .. و الحضن الذي نرتمي اليه عندما نكون بحاجة لذلك .. نحن الأن وبصوتٍ يعلو السماوات ويزلزل الارض بحاجة الى وطننا الذي عهدناه منذ زمن اجدادنا .. وطننا قبل استحواذ جماعة " الأميش " عليه .. قبل احتلالهم لأرضنا .. لأفكارنا .. لتهميش ارائنا ورغباتنا .. قبل تغييرهم لمفاهمينا وكيفية معيشتنا .. -
-
-
و أختم ذلك بـ هذه الجملة :
" ربما يعود ذلك الوطن و نعود نحن لنخّلد به التاريخ و نكتب عنه بصورة جميلة بعد أن شوهّه الزمان ! " -
-
-
" #وطن💛🖋 " للكاتب : أحمد ورواياته .. نوع القصة : تاريخي .. فنتازي..رعب .. غموض .. خيال!
عدد البارتات : غير محدد ! - طبعاً راح تكون لغوياً فصحى وليست عامية ، ف ركزوا بكل المصطلحات و الاحداث ..! البارت الأول = احتاج منكم تفاعلكم .. رايكم ع النبذة .. توقعاتكم لأفكارها .. من تتوقعون " جماعة الأميش " ؟ -
-
راح ينزل البارت الأول بعد م يوصل :
200 likes ❤️
100 comments🔖
Read more
- - - كنت خايف .. كنت مرتعش .. هم ليش مربطيني بالسلاسل .. ليش متجمعين حواليني .. أنا وين ؟.. أنا مين ...
Media Removed
- - - كنت خايف .. كنت مرتعش .. هم ليش مربطيني بالسلاسل .. ليش متجمعين حواليني .. أنا وين ؟.. أنا مين اصلاً ؟ ليش مو قادر اتذكر شي .. ليش مو قادر اميز وجوههم .. ليش عقلي بالنسبة لي فاضي بدون اي احداث اتذكرها .. - - وصلوا فيني للمستشفى بعد م حسوا ان حالتي تحتاج علاج .. انكشف ع كل اعضاء جسمي بجميع الاجراءات ... -
-
-
كنت خايف .. كنت مرتعش .. هم ليش مربطيني بالسلاسل .. ليش متجمعين حواليني .. أنا وين ؟.. أنا مين اصلاً ؟ ليش مو قادر اتذكر شي .. ليش مو قادر اميز وجوههم .. ليش عقلي بالنسبة لي فاضي بدون اي احداث اتذكرها .. -
-
وصلوا فيني للمستشفى بعد م حسوا ان حالتي تحتاج علاج .. انكشف ع كل اعضاء جسمي بجميع الاجراءات الموجودة بالمستشفى .. وانعملت لي فحوصات ع عقلي بجميع الاشعة المقطعية والرنين المغناطيسي عشان يكتشفون اللي صار لي فجأة ..
وصلوا الدكاترة لبعض الاحتمالات بأن فقدان ذاكرتي من مضاعفات بتر رجلي وبعض الاحداث اللي اجهدتني بالفترة الاخيرة .. أدخلوني لداخل المستشفى بعد م تم تسجيلي عشان ابقى معاهم لفترة ويستمرون بعلاجي .. رجعت لغرفة شبيهة للغرفة اللي كنت فيها لحظة عملية بتر رجلي ..
ادري البعض مستغرب شلون ذكرت بعض الشغلات بالماضي وانا اللي قلت "فوق" ان عقلي كان فاضي بدون اي حدث يُذكر ..
ههه .. كانت هذي احدى تمثيلاتي ع جميع الموجودين .. ع اهلي .. ع الشرطة .. ع الاطباء .. و على حتى الممرضات .. تقمصت شخصية مريض لما كنت اطبق بالمستشفى بالسنة الرابعة من جامعتي قبل لا يصير لي الحادث اللي خسرت فيه رجلي .. شخصية مريض صحى بأحد الايام م يتذكر اي شي عن حياته .. تذكرت كل شي كتبته عنه بأوراقي .. عن حالته الصحية وتاريخ اصابته واعراضها .. عن الاشعه اللي سواها .. عن الادوية اللي كان يأخذها .. عن كل شي .. عشت فيه ادق تفاصيله .. تدربت ع شخصيته بأتقان .. قدرت فيها اوهم الجميع إني م اتذكر اي شي عشان اهرب من المحاكمة و عشان انتصر ع كوابيس اخوي وشماتته علّي بقتلي له .. -
-
اي الحين هزمته .. هزمت الجميع .. وهزمت ضعفي .. وهزمت عجزي ..!
كان هذا احد اسراري اللي محد عرف عنه اي شي لغاية الأن واللي لو عرف الجميع بهالسر ماراح اوقف عن الهرب ..!
لأن بجانب قتلي لـ أخوي يعتبر تلاعبي ع القانون جريمة ثانية..!
-
و بكذآ.. لازم تكون اسرارنا مخبية داخل صدورنا .. نمنع اي شخص بأنه يتجسس عليها او يكتشف حتى جزء منها ..
لان اسرارنا ماهي مجلة تلفزيونية تنحكى بتفاصيلها ، ولا جريدة صباحية تنقرأ مع القهوة.. وماهي اعلانات تجارية يتناقلها السوشيال ميديا .. اسرارنا تُحفظ بعيداً عن متناول الاخرين .. في صندوق خفي مقفل بأحكام .. او كتاب مغلق يصعب انه ينفتح و ينقرأ محتواه ..! #بعيداً_عن_متناول_الاخرين
#اسرار_العايلة
للكآتب : أحمد ورواياته ..! تمت بحمد الله ! -
-
-
آتمنى كانت القصة خفيفة عليكم ونهايتها جداً بسيطة وغريبة .. لاتنسوني من آرائكم وتعليقاتكم ونقدكم الجميل و كومنتاتكم اللي تسعدني 😍🔥 ونلتقي بإذن الله بقصة جديدة ..!
Read more
- - لكنه ظل بكاوبيسي .. بكل زاوية اجلس فيها بزنزانة السجون لوحدي.. اشوفه يضحك .. يتشمت .. يجرني للهاوية ...
Media Removed
- - لكنه ظل بكاوبيسي .. بكل زاوية اجلس فيها بزنزانة السجون لوحدي.. اشوفه يضحك .. يتشمت .. يجرني للهاوية بأيده .. - - القاتل يُقتل .. هذا اللي كان يقوله الشرع .. هذا اللي راح يحاكموني عليه .. هذا اللي راح يمحيني من الحياة ..! راح يعدموني بأرض مليانة بشر .. ولفافة سودا مربوطة ع عيني .. بيختفي فيها ... -
-
لكنه ظل بكاوبيسي .. بكل زاوية اجلس فيها بزنزانة السجون لوحدي.. اشوفه يضحك .. يتشمت .. يجرني للهاوية بأيده ..
-
-
القاتل يُقتل .. هذا اللي كان يقوله الشرع .. هذا اللي راح يحاكموني عليه .. هذا اللي راح يمحيني من الحياة ..!
راح يعدموني بأرض مليانة بشر .. ولفافة سودا مربوطة ع عيني .. بيختفي فيها النور للأبد و بيبتدي مسير الظلام ..!
-
-
تذكرت لحظتها الفصل العاشر من كتاب تعاليم بوذا .. واللي كنت استهوي قرائته وقت الفراغ .. كان يحكي عن عبارة جداً مهمة تحكي وضعي حالياً واللي هي : " الجميع يخشى العقاب؛ الجميع يخشى الموت، مثلك تمامًا. لذا، لا تقتل أو تتسبب في قتل أحد. الجميع يخشى العقاب، والجميع يحب الحياة، مثلك تمامًا. لذا، لا تقتل أو تتسبب في مقتل أحد "
-
-
كنت بالسجن الانفرادي اعد الايام .. الساعات .. الدقايق والثواني ليوم محاكمتي وقرار القاضي بجريمتي .. لين جا وقتها .. الوقت الموعود .. وقت القضاء والقدر !
-
-
وصلت لقاعة المحكمة .. كنت اشوف الجموع متفرقين ب ثلاث شعب .. ومن بينهم اهلي يبكون .. و أيوب مكسور حاله علّي ..وبعض الاشخاص الموجودين م تجمعني معهم اي قرابة ..
بس كنت احس بداخلهم بكلمة " قاتل " .. كانت نظراتهم تحكي اللي داخل صدورهم بدون م تتكلم شفاههم ..
مشوا فيني بكرسيي و انا مكبّل بالسلاسل حول ايديني .. وصلت لمكاني .. وبدأ القاضي يحكي .. والشهود يعترفون بالحقيقة .. مجبورين ع هالشي ..
اما انا ف م كنت حولهم بكل كلمة كانوا يقولونها .. كنت مشغول ب صداعي .. كان الصداع مانعني من التحكم بنفسي .. صرت اشد بأيدي ع كرسيي المتحرك وبديت اصرخ :
.. ألم .. ألم .. ألم ..
بديت ارتعش برعشات غريبة .. حتى صار جسمي ع الارض وانا انتفض وسوائل تخرج من فمي ..
سكت القاضي لحظتها .. تجمعت العساكر حولي ..
كانوا يصحوّني بضربات خفيفة ع وجهي لإني دخلت بنوبة اغماء ..
اللي خلاني اعرف هالشي هو الاصوات اللي كانت تناديني .. كنت اسمع اسمي .. من امي ..من خواتي .. ومن ايوب ومن العساكر ..
فتحت عيني بعد فترة م استغرقت دقايق .. سندوني ع احد جدران القاعة .. كنت احاول اميز الوجوه اللي كانت موجودة بس م قدرت .. بديت اتأتأ بكلامي .. كلام غير مفهوم وعبارات غير مرتبة .. حسيت اني مشلول .. عاجز عن النطق .. حاولت و حاولت وانا أوزع بنظراتي بالقاعة والموجودين فيها.. لين قدرت احكي بعض الكلمات اللي كانت صدمة للجميع ..
( أنا وين ؟ )
-
-
رايكم 🔥😍 وش تتوقعون صار لسلمان ؟ ☹️💔
Read more
Loading...
- - بهاللحظة دخلت امي وخواتي بسماع صراخه .. تجمعوا حواليني .. حاولوا يستوعبون كل كلمة كان يقولها ...
Media Removed
- - بهاللحظة دخلت امي وخواتي بسماع صراخه .. تجمعوا حواليني .. حاولوا يستوعبون كل كلمة كان يقولها .. كنت منزل راسي للارض .. مستحي .. مالي وجه اناظرهم واحط عيني بعينهم ..لأني انا الشخص المسؤول عن هذا كله .. الشخص اللي بحث من وراهم و غاص بأعماقهم واكتشف فيه اسرارهم اللي احفظوها داخل قلوبهم قبل غرفهم ... -
-
بهاللحظة دخلت امي وخواتي بسماع صراخه .. تجمعوا حواليني .. حاولوا يستوعبون كل كلمة كان يقولها .. كنت منزل راسي للارض .. مستحي .. مالي وجه اناظرهم واحط عيني بعينهم ..لأني انا الشخص المسؤول عن هذا كله .. الشخص اللي بحث من وراهم و غاص بأعماقهم واكتشف فيه اسرارهم اللي احفظوها داخل قلوبهم قبل غرفهم .. بدأ يسرد ع كل وحدة حكايتها .. حتى وصلت فيه للضرب والاهانة .. وقفت امي بالمنتصف كالعادة .. بدأ يرعبها ويخوفها .. لكنها ظلت ثابته رغم خوفها ع عيالها من ظلم الظالمين وكيد الكايدين .. انتشروا خواتي بالغرف وهم يناظروني.. نظرة خذلان .. نظرة قهر .. فقدوا ثقتهم فيني بعد م سردت اسرارهم بالورق .. وكالعادة بدأ يرفع صوته علّي ويمد ايده ويضربني .. حتى وصلت فيه الجرأة ان يرفع السكين اللي كانت بجيبه بوجهي .. شالتها امي من عنده ورمتها جنبي بلا وعي وهي توقفه عند حده.. صارت نظراتي متوزعه بين السكين و بين صراخ اخوي وانفعالاته وانشغاله بأمي ..
انحنيت بظهري للارض وحملت السكين بأيدي .. طغى ع قلبي السواد لـ لحظة .. بديت اسري قدامه بكرسيي لين وقفت عنده .. وبكل قوة طعنته .. اي طعنته ..!
بدأت الهيستيريا تنتشر داخلي والشيطان سيطر ع عقلي و صرت اخرج السكين من صدره و اطعنه مرة ثانية .. كنت استمر بطعنه .. و أستمر .. وكأني كنت افرغ قهر السنين كلها فيه .. كنت افرغ عجزي فيه .. ضعفي .. يأسي .. ماكنت مبالي لأي شي قدامي .. ولا للصراخ اللي سمعته من امي .. كنت مغيّب تماماً بلا وعي .. مسيطر الشيطان ع كامل تحكمي بنفسي.. لين شفت الدم نزف منه و سال ع ايدي.. و وعيت لنفسي .. صحيت من غشوة الشيطان اللي كنت غرقان داخلها .. ركزت بعدها بصراخ امي و شدّها ع بلوزتي .. ركزت بأبواب غرف خواتي اللي انفتحت وعينهم متوسعة من الصدمة ..! -
-
كان الخوف مسيطر علّي .. كنت ألف عجلات كرسيي المتحرك بسسرعة ..كنت احاول الهرب من الواقع .. احاول اهرب لأرض بعيدة .. بعيد عن مسرح جريمتي .. ضربات قلبي تزيد .. صداع اجتاح راسي فجأة .. نفس الصداع اللي حسيت فيه بعد عملية بتر رجلي .. الدم كان ع ملابسي .. مطبوع ع ايدي بكثرة .. وكان حواليني سلاح الجريمة .. توقفت عند مركز الشرطة .. مدري وش اللي خلاني اتجه لهم .. اتجه لموتي بأيدي .. لكني عرفت ان رب العالمين له حكمة بأني اكون هنا .. كنت اتمنى اللي صار يكون في طي النسيان .. كنت اتمنى الوقت يوقف والغضب اللي استحوذني ينمحي من جسمي و أهدأ .. كنت اتمنى م تسرعت .. لأن المستقبل اللي حاولت ابنيه من جديد هدمته.. كان القتل هو الحل الوحيد اللي ظنيت فيه إني برتاح منه ومن شره ..لكنه ظل بكوابيسي!
-
-
رآيكم 🔥
Read more
- - م اكذب عليكم اذا قلت لكم انه من داخله نجاسة و قذارة و حقد مكنون ع جميع الخلق .. الشي اللي يضحك أنه ...
Media Removed
- - م اكذب عليكم اذا قلت لكم انه من داخله نجاسة و قذارة و حقد مكنون ع جميع الخلق .. الشي اللي يضحك أنه يشبّه نفسه بتكبر فرعون و عظمة هتلر .. يحس انه ثالثهم في مثلث الشر .. وهذا اللي يخليه يتعالى ويتكبر ويشوف نفسه افضل الخلق .. مثل ابليس لما رفض يسجد لأدم وقال لربه خلقتني من نار وخلقته من طين .. ! قفلت ... -
-
م اكذب عليكم اذا قلت لكم انه من داخله نجاسة و قذارة و حقد مكنون ع جميع الخلق .. الشي اللي يضحك أنه يشبّه نفسه بتكبر فرعون و عظمة هتلر .. يحس انه ثالثهم في مثلث الشر .. وهذا اللي يخليه يتعالى ويتكبر ويشوف نفسه افضل الخلق ..
مثل ابليس لما رفض يسجد لأدم وقال لربه خلقتني من نار وخلقته من طين .. !

قفلت دفتري وحطيت القلم داخله .. ومشيت بكرسيي لغرفتي .. وحطيت اوراقي بداخل ملفاتي عشان اخليها بمأمن عن عيون الناس .. كنت اظن أن الوقت اللي قضاه بالسجن خلاه يتعلم ويتعظ ويصفى قلبه من الداخل ويفتح صفحة جديدة بحياته .. لكن : انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشأ وهو اعلم بالمهتدين.. و ان الله لا يغير م بقوم حتى يغيروا م بأنفسهم .. لكنه ابد م راح يتغير .. تصرفاته زادت جنونية .. وكيف م ينجن وهو كان بقفص واحد مع مجرمين و حثالة و فاسدين .. لازم راح يتطبع من اطباعهم ويأخذ من معتقداتهم وتفكيرهم وسلوكياتهم المنحطة .. الا الصالح منهم .. لأن مو كل السجون فيها الطالح .. فيه البعض منهم يتعلم .. فيه البعض منهم ينصلح .. وفيه البعض منهم م يكرر اغلاطه .. لان غلطة الشاطر بألف .. بس هالشي م يشمل اخوي ..
-
-
بنفس اليوم طلعت مع صديقي " أيوب " عشان نغير جو عن الامور السلبية اللي صارت بحياتي .. لأني جد مليت من اجواء البيت وبالخصوص من سلطان .. صرت م احب اجلس فيه و هو موجود متربع ع عرشه وينتظر كلمة وحدة عشان ينشر مشاكله ..
كنت احس بوجوده بأن الشر ينتشر مثل الهواء اللي نتنفسه .. احس المشاكل تتراكم فوق بعضها .. م كنت احس بالراحة ابد وانا اشوف زوله واقف قدامي .. لازم احس بمصيبة جاية .. وبالفعل .. بعد م رجعت للبيت ودخلت غرفتي لقيتها معفوسة فوق تحت .. وكأن شخص لقى شي ثمين داخلها و سرقها .. مع أني ابداً م املك لا مجوهرات ولا اشياء تسوى .. لكن كنت املك الاغلى .. اسراري واسرار عيلتي .. دفاتري .. اوراقي و ملفاتي .. وينها ؟ مو لاقيها .. طلعت وقلبي مشلوع من مكانه .. انادي واسأل عن اغراضي .. م كان فيه احد موجود .. كان الكل بالمستشفى .. مع اختي الكبيرة لمياء .. لكني لمحت شخص يطلع من غرفته .. وكأنه ينتظر مني انفزع .. واصرخ .. تقدم لي وهو حامل الاوراق .. كان باين من وجهه الغضب .. حواجبه معقودة .. والشر يطلع من عينه .. وكيف م يعصب وانا اهينه بكل كلمة كتبتها بالاوراق الموجودة بأيدينه .. كانت غلطتي إني م حفظتها بمأمن ..بعيد عن انظار الشياطين .. صار يصرخ ويسأل عن اللي داخلها .. داخل الورق .. هل هي صحيحة او لا .. م كان يهمه اللي كتبته حوله .. لكنه اهتم باللي كتبته عن اسرار خواتي .. ومن هنا بدأ يخلق المشكلة!
Read more
- - يمكن دعواتي استجابت .. فلحظتها تذكرت دعائي عليه .. خبرونا مركز الشرطة بأتصالهم لنا بأن اخوي ...
Media Removed
- - يمكن دعواتي استجابت .. فلحظتها تذكرت دعائي عليه .. خبرونا مركز الشرطة بأتصالهم لنا بأن اخوي محجوز عندهم بتهمة كبيرة بترويج المخدرات .. كان صدمة بالنسبة لنا .. و اكثر صدمة بالنسبة لأمي .. كانت دايماً تقول ان هالولد هو الوحيد اللي تعبها .. تعبها لحظة حمالها .. تعبها لحظة وحامها .. تعبها لحظة ... -
-
يمكن دعواتي استجابت .. فلحظتها تذكرت دعائي عليه .. خبرونا مركز الشرطة بأتصالهم لنا بأن اخوي محجوز عندهم بتهمة كبيرة بترويج المخدرات .. كان صدمة بالنسبة لنا .. و اكثر صدمة بالنسبة لأمي .. كانت دايماً تقول ان هالولد هو الوحيد اللي تعبها .. تعبها لحظة حمالها .. تعبها لحظة وحامها .. تعبها لحظة ولادتها فيه .. وتعبها بكل مراحل عمره .. كانت تدعي ان الله م يفكه بسبب الضيق والحزن اللي سببه لها .. م كنت مستوعب وش كانت تقصد .. لكني بحثت بالموضوع وعرفت .. كان هو المتسبب بوفاة ابوي .. هو اللي دهور حالته وقتها ومات بسببه !
صرت اكرهه اكثر بعد م عرفت اللي صار .. صرت ادعي اكثر بكل صلاة ان الله ياخذه ويبعده عنا ولا يكون بطريق احنا فيه ..! انحكم ع قضيته ثلاث سنوات ..
كنت بهالثلاث سنين مرتاح البال .. عقلي صافي .. لا ضغوط .. لا حزن .. ولا نكد مر علّي .. كانت اجمل ثلاث سنين مرت علّي .. لكن .. عمر الفرح م يكتمل بهذي الحياة ..! -
هذا هو طلع لحياتنا من جديد ..! -
-
مرت الايام والليالي .. وصار يتعود ع حياته من جديد .. يقرر يبني نفسه من جديد .. يبني حياته اللي ضاعت خلال الثلاث سنين .. لكنه يبنيها ع ظهري ..ع خلق المشاكل معاي ..! كان يستفزني بكل ليلة ابي انام فيها ..يسمعني كلام كثير قاسي ..يحسسني بعجزي وضعفي ..
كنت انام بقهر ..بغصة و سكاكين تجرح حلقي ..
اصحى بكوابيس ..بحزن .. ودموع ارسلها لرب العالمين إن يصبرني ويبعده عني ويفكنا من شره .. ويموت ..لاتستغربون اذا دعيت عليه بالموت ..فأنا م كنت احس أن الدم يجمعنا ابد ..كانت اخوتنا بالاسم بس .. واغلب الاوقات مختلفين فيما بيننا .. لا امور ولا سوالف ولا اشياء مشتركة بيننا .. يمكن بس السلام وعليكم السلام بأوقات الاعياد والمناسبات و اكثرها تكون مجاملات .. م كنت احبه ولا يحبني ..نتجنب بعضنا بالشوارع .. بالنظرات ..بالكلام حتى ..
علاقتنا اكثر من الرسمية ويمكن بالمعنى الاصح نقول انها جافة! -
-
صحيت الصبح ع امل انه يكون يوم جديد خير علّي وعلى من في البيت ..
مسكت دفاتري واوراقي واقلامي الخاصة وجلست بالصالة.. كان سلطان جالس يشاهد برامج التلفزيون لكن عقله سارح فيني دايماً! -
كان الفضول ذابحه وهو يشوفني اكتب بدفتري واشخبط ع اوراقي .. كان يكره يتخبى عنه اي شي .. يحس كل شي بهذا البيت يخصه و ان المفروض يدري عن خبايانا ومانخفي امورنا عنه .. م كان يعترف بالخصوصية ..لأن حياته اصلاً فضيحة .. يفتخر بأنجازاته الغبية و بسلوكياته الخاطئة و امور المنكر والفسق اللي يتعامل معاها .. كان يعتبر ذا الشي شرف وان طريق الصلاح مجرد دناءة ..
-
-
-
رايكم الجميل 🔥
Read more
Loading...
- - كذا كان يفكر .. كذا يوهم نفسه بحب الذات والافضلية له .. عايش بسوداوية وسلبية .. كان يظن ان الدنيا ...
Media Removed
- - كذا كان يفكر .. كذا يوهم نفسه بحب الذات والافضلية له .. عايش بسوداوية وسلبية .. كان يظن ان الدنيا تمشي بهذا المسار و ان الشخص البسيط واللي ع قد حاله ينداس بنعال ! - كانت هذي مشكلتي معاه من لما كنت بعمر الـ ٧ سنين ..! - يمكن كان يوهم نفسه ان عنده كل شي، انه احسن واحد بالدنيا وان مافي مثله بكشخته و ... -
-
كذا كان يفكر .. كذا يوهم نفسه بحب الذات والافضلية له .. عايش بسوداوية وسلبية .. كان يظن ان الدنيا تمشي بهذا المسار و ان الشخص البسيط واللي ع قد حاله ينداس بنعال ! -
كانت هذي مشكلتي معاه من لما كنت بعمر الـ ٧ سنين ..!
-
يمكن كان يوهم نفسه ان عنده كل شي، انه احسن واحد بالدنيا وان مافي مثله بكشخته و فلوسه اللي مدري من وين مصدرها.. لكن الشي اللي م يملكه هو " قلب مثل قلبي " عشان كذا م يحس بالحب، مايحس انه محبوب مثلي لهالسبب كان يقارن نفسه فيني دايماً ، وهالعقدة م انفكت منه من 15 سنة! -
-
م كان عندي فضول اعرف اسراره .. ولا حتى اقرب من غرفته.. لكن الشي اللي م توقعته .. لما شفته قدامي .. لمحت طيفه بعد م غاب عنا ثلاث سنوات .. كان متغير حييل .. ذقنه واصل لصدره .. و ماكان فيه شعرة وحده براسه .. وكان متعافي بزيادة .. عجيب والله .. السجون تسوي كذا بالاوادم ؟
الله لا يبلانا ..! -
-
" الحمدلله ع السلامة " .. هذا الشي اللي نطقت فيه شفاتي لما شفته قدامي .. و " الحمدلله ع السلامة " .. هي الشي اللي سمعته منه عشان الحالة اللي وصلت لها ..
الجملة كانت متشابهة ..لكن النطق هو الوحيد اللي اختلف ..انا قلتها له بخيبة آمل ..وهو قالها شماته فيني ..! -
-
-
سرحت بخيالي لـ قبل ثلاث سنين ..لما كانت الضغوطات متراكمة علّي بالجامعة ..
كنت احاول انظم وقتي بين دراستي و اموري الثانية لكن ابداً مافيه اي مجال للراحة ..
كانت مرحلة الجامعة جداً صعبة بالنسبة للمراحل اللي مريت فيها ..
كنت اتحدى نفسي ..كنت افشل احيان لكني اتدارك اخطائي و انجح بعدها ..
العثرة الوحيدة اللي كنت مو قادر اهضمها هي وجود اخوي بحياتي ..كنت اتجنب وجوده بالبيت تفادياً لأي مشاكل ممكن تصير وتتعب فيها امي ..لأنه دايماً اذا التقينا بوقت واحد لازم يتعمد يسوي مشكلة معاي ع اتفه الاسباب ..ف كنت اكفي خيري شري عنه واجلس بغرفتي .. لكنه يلاحقني حتى بأشيائي الخاصة ..يدخل غرفتي بدون استئذان ..يبعثر اغراضي ..يسلب حقوقي وينسبها له ..يحس ان كل شي املكه يخصه هو .. حتى حب أمي لي يقول انه من المفترض يكون له !
كنت اكره وجوده بحياتي ..اكره تصرفات " الأنا " و داء العظمة المخزونة بعقله واللي سيطرت ع تصرفاته وخلته يناظر الدنيا بسوداوية ..تحملته فوق طاقتي طيلة السنوات اللي مرت ..حتى امي كانت دايماً تقول : تجاهله ي ولدي و ركز بمستقبلك .. لكني كنت اجاوب بأن :مستقبلي مرتبط بالتأثيرات اللي حولي ..م اقدر اركز بالمستقبل و فيه شي يشغلني ..كنت اتمنى انه يختفي ..كنت ادعي دايماً بصلاتي انه يطيح بمصيبة م يطلع منها .. حتى إني كنت اتمناه يموت!
-
-
رآيكم 🔥
Read more
- - ناظرت الاسقف .. الارضية .. الجدران .. البراويز ..! - صح .. صح .. البراويز .. هي تحب التماثيل ...
Media Removed
- - ناظرت الاسقف .. الارضية .. الجدران .. البراويز ..! - صح .. صح .. البراويز .. هي تحب التماثيل والبراويز اكثر من نفسها .. فأكيد موجود داخل البراويز اشياء تخصها مخبيتها فيها ..! سحبت برواز ورا برواز لكني م لقيت فيهم اي شي يخصها.. كنت مستغرب بأني عجزت القى شي مهم عنها ..! صرت اسأل نفسي ..! مستحيل ... -
-
ناظرت الاسقف .. الارضية .. الجدران .. البراويز ..! -
صح .. صح .. البراويز ..
هي تحب التماثيل والبراويز اكثر من نفسها .. فأكيد موجود داخل البراويز اشياء تخصها مخبيتها فيها ..! سحبت برواز ورا برواز لكني م لقيت فيهم اي شي يخصها.. كنت مستغرب بأني عجزت القى شي مهم عنها ..! صرت اسأل نفسي ..!
مستحيل لمى م تملك اسرار .. تتوقعون تكون بلابتوبها ؟ او تكتبها بمذكراتها ؟
لا م اظظن هالشي .. لمى م تحب الكتابة بالاوراق .. ولا تملك لابتوب خاص فيها .. ي ترا وين تكون موجودة اسرارها ؟
-
-
ناظرت ساعتي وانا اشوف الوقت مر بسرعة البرق وانا ما حسيت فيه ابد ..
مشيت بنفسي بأطلع من الغرفة بعد م صابني ملل بعجزي عن اخذ معلومة مهمة عنها ..
لكني قبل م اخطو خطواتي للخارج شد انتباهي ألبوم صور ع تسريحتها .. سحبته لعندي و فتحت اولى صفحاته وبديت اشوف ابتسامتها بالصور و حركاتها الغبية داخلها ..
مررت اصابعي ع كل صفحة من الالبوم ..
لين استوقفتني ثلاث صور تجمعها مع شاب ف منتصف العشرينات .. فتحت الغلاف الشفاف من صفحة الالبوم و اخذت الصور منها وبديت اتفحصها من الخلف .. كان مكتوب من وراها :
" سكة القطار رقم 1 .. الساعة 4 وقت المغادرة بتاريخ 6/6/2017 .. وقت العودة الساعة 6 بتاريخ 9/7/2017 .. -
-
اكتشفت بعدها بأنها كل يوم من وقت مغادرته البلاد بالتاريخ المعلن كانت تزور محطة القطار وتنتظر عند سكتّها من الساعة ٤ لين الساعة ٦ .. ع امل أنه يرجع ..
لكنه م رجع من هذاك اليوم لين يومنا ذا ..! مع أنه خبّرها بأنه م راح يرجع ابداً وطلب منها تنساه ..! -
-
-
كانت باقي غرفة وحدة معزولة تماماً عن الغرف الباقيات .. غرفة شخص واحد اشمئز جداً من اني ادخلها ع الرغم من انه موجود بقعر السجون حالياً ع مجموعة من التهم والمخالفات السلوكية اللي سواها بحياته ..! كانت الغرفة الباقية ..غرفة اخوي " سلطان " ..! -
-
كآن هالشخص دايماً يتصرف بأنانية وعدوانية .. غرضه الوحيد بهذي الحياة يكون المتسيد .. الآمر الناهي .. وكلمته هي اللي تمشي .. ما كان يهتم لأي مخلوق .. كان يسوي اللي براسه بس .. ممتلكات غيره يعتبرها من اشيائه .. وممتلكاته الخاصة يرفض إن احد يتجرأ عليها ..
يرفض دايماً ان تنقال له كلمة لا و يتنرفز اذا احد فضّل شخص ثاني عليه او انمدح قدامه ..! كانت الغيرة والحقد مزروعة داخل قلبه وعقله .. يناظر الاشياء ع انها صغيرة بعينه .. يستحقر اي شي يلاقيه .. يحس ان مافيه افضل منه بهذي الحياة .. هو اللي يلبس احسن لبس واحسن الساعات و الاساور والجزمات بماركات عالمية غالية بالسعر ..
-
-
-
-
رايكم الجميل الي دايماً يسعدني ويشجعني 😍
Read more
- - كانت عبارة عن كلمات لـ شخص مجهول .. غايب .. دمّر فيه كيانها .. مستقبلها .. حلمها .. كانت تدعي عليه ...
Media Removed
- - كانت عبارة عن كلمات لـ شخص مجهول .. غايب .. دمّر فيه كيانها .. مستقبلها .. حلمها .. كانت تدعي عليه بكل جملة انكتبت بخط ايدها .. كان يبان من كلامها بالورق بأنها مقهورة .. مذعورة .. محبطة من اللي صار لها ..! عقدت حاجبي بأستغراب وانا اسأل ايش اللي صار؟ ليه ليال تدعي بحرقة قلب ؟ - - جآني فضول جداً ... -
-
كانت عبارة عن كلمات لـ شخص مجهول .. غايب .. دمّر فيه كيانها .. مستقبلها .. حلمها .. كانت تدعي عليه بكل جملة انكتبت بخط ايدها .. كان يبان من كلامها بالورق بأنها مقهورة .. مذعورة .. محبطة من اللي صار لها ..!
عقدت حاجبي بأستغراب وانا اسأل ايش اللي صار؟ ليه ليال تدعي بحرقة قلب ؟
-
-
جآني فضول جداً غريب أبي اعرف فيه اللي صار لها .. ومين يكون هالشخص !!
-
-
وزعت نظظراتي بالغرفة .. لقيت لابتوبها ع مكتبها .. شغلته و حطيت الفلاش داخلها .. كانت صدمة ثانية حسيت فيها ان قلبي انوخز .. قلبي وقف .. وطلع من مكانه ..
-
حطيت ايدي ع قلبي اتحسس نبضاته وقفلت الجهاز بسرعة لأني استحيت اشوف الموجود داخل الفيديو اللي انعرض لي ..
-
-
كان عبارة عن غرف تبديل بنآت عارضات ازياء بالمعرض اللي كانت تشتغل فيه ليال .. من بينهم اختي .. وكان الشخص المجهول اللي تكتب عنه ليال هو صاحب المعرض اللي هددها و هدد البنات اللي يشتغلون معها بنشر الفيديو لو م رضخوا لطلباته !
-
ركبت ع كرسيي المتحرك بصعوبة وطلعت بسرعة من الغرفة والشرار يطلع من عيني .. حسيت بخنقة عجزت اني التقط انفاسي بعدها ..
-
كنت ابي القى هالشخص بأي وسيلة ..
ابي ادمر حياته مثل م دمر حياة اختي وهدم مستقبلها !
مثل م تلذذ بعذابها راح اخليه يحترق بأعز م يملك..!
-
-
لكني عآجز .. و بظل عآجز ..ما بأيدي اي شي اسويه .. مو نافع لـ أي شي .. مجرد شخص جالس ع هالكرسي ويشخبط بأوراقه ويفتش بممتلكات غيره ! -
-
م قويت ادخل غرفة اختي " لمى " وانصدم اكثر حولها بعد م انصدمت من اللي قبلها .. لكني ضغطت ع نفسي وانا اعتصر من المي وبكاي ... حاولت اسيطر ع مشاعري و اهدأ بشكل تدريجي .. ثم دخلت ..! -
-
كانت لمى الاخت الاصغر من بينهم .. بنت حالمة .. طموحة .. رومنسية لأبعد الحدود .. كانت دايماً تطلع من البيت ع آمل وترجع بخيبة .. وهالشي تعودنا عليه منها وما كنا مهتمين بأسبابها .. كنا نعتبرها بجانب شخصيتها العفوية انها نفسية .. تعاني من اضطرابات عقلية .. لأن اغلب الوقت تكون رايقة و بشكل فجائي ينقلب مزاجها ..! كانت معتادة تطلع من البيت الساعة ٤ العصر .. وترجع الساعة ٦ المغرب .. م كنا ندري وين تروح ومع مين كانت تقضي وقتها .. كان الكل حر بنفسه .. يسوي اللي يبيه ويرضي نفسه ..!
كانت مثل المنبه .. م تتأخر دقيقة وحدة عن الساعة ٤ ولا ترجع بدري عن الساعة ٦ ..!
-
-
دخلت بكامل جسمي لغرفتها الفوضوية .. اللي عجزت حقيقةً ابدأ فيها من وين ..!
كانت اغراضها مبعثرة بكل جانب .. تشمئز تدخل فيها من عدم ترتيبها ..!
وهالشي صعّب علّي القى خيط واحد يدلني ع سرها ..! -
-
-
رآيكم 😗🎶
Read more
Loading...
- - فتحت جهازي وبديت ابحث عن المرض في الويكيبيديا و مواقع وزارة الصحة ..! - - كآنت صدمة لي لما قريت ...
Media Removed
- - فتحت جهازي وبديت ابحث عن المرض في الويكيبيديا و مواقع وزارة الصحة ..! - - كآنت صدمة لي لما قريت اعراضه ومضاعفاته وتهديده بالخطر ع الاشخاص اللي يشكون منه .. كانت متلازمة يسمونها " متلازمة شوغرن " واللي هو مرض روماتزمي مزمن يأثر على أجهزة الجسم المختلفة فيصيب الغدد اللعابية والدمعية والمخاطية ... -
-
فتحت جهازي وبديت ابحث عن المرض في الويكيبيديا و مواقع وزارة الصحة ..! -
-
كآنت صدمة لي لما قريت اعراضه ومضاعفاته وتهديده بالخطر ع الاشخاص اللي يشكون منه ..
كانت متلازمة يسمونها " متلازمة شوغرن " واللي هو مرض روماتزمي مزمن يأثر على أجهزة الجسم المختلفة فيصيب الغدد اللعابية والدمعية والمخاطية في الجسم فيسبّب جفاف في الفم والعيون. ويمكن أنه يؤثّر على الأجزاء الثانية من الجسم واللي يتضمن المفاصل العضلات، الأعصاب والرئة، الكلى، الكبد، البنكرياس, المعدة والمخ. نتيجة هذي الاضطرابات التي تصير في الجسم يحس المريض بجفاف في الفم نتيجة تأثر الغدد اللعابية وحرقان واحمرار في العين نتيجة تأثر الغدد الدمعية وباقي أجزاء الجسم الثانية حسب المكان المتأثر من المرض.. وممكن أنه يأثر ع القلب ويضعف بشكل تدريجي ..!
-
-
كانت اخر جملة قريتها كفيلة أنها تهز اركآني وتزلزلني .. طويت الورق والفحوصات و رجعّت كل شي لمكآنه وانا اتصبب عرق من الخوف .. لهدرجة كل هذا ف أختي واحنا ماندري عنها اي شي؟ ي ترى خواتي الباقيات يدرون ؟
زوجها يدري ؟ ياترى ولدها يشتكي حالياً من نفس الاعراض ؟
-
-
طلعت من الغرفة واسئلة كثيرة تدور فعقلي ..!
مسكت جهازي للحظة وبدون وعي قررت اتصل ع لمياء واسألها عن احوالها وعن مرضها وليش خبت عنا امورها .. لكني ترددت وقفلت كل شي ..
قفلت جهازي و قفلت غرفتها بمفاتيحها بأحكام عشآن لآ احد يسوي اللي سويته ويكتشف اللي بداخلها ..!
-
-
دخلت بعدها لغرفة اختي " ليال " .. الأخت الوسطى بعد اختي لمياء .. هالأخت بالذات كآنت دايماً تحتفظ بصندوق بلاستيكي تخبي فيه اغراضها و هالشي هو اللي سهّل علّي عناء البحث .. وهالنوع من الصناديق عادة ما يتخبأ بالدواليب او تحت الأسّرة ..
مشيت و فتحت اول دولاب لها ولقيت فيه مجموعة فساتين متعددة الالوان والاشكال ..
-
-
كانت ليال مهتمة جداً بالفآشن والموضة .. وتحلم تكون مصممة ناجحة .. توظفت فترة بمعرض ازياء عالمي لكنها طلعت فجأة منه بدون م تحكي لنا اسبابها ..! فتحت دولابها الثاني لكني مالقيت فيه اي شي مهم .. مجرد اغراض مبعثرة وصور ولوحات عادية ..!
مشيت بكرسيي المتحرك لناحية سريرها.. نزلت منه بجسمي و أحنيت راسي لأسفل السرير و لقيت صندوقها ..! صندوق اسرارها اللي راح اكتشف فيه بعض خباياها ..! فتحت غطاء الصندوق بعد م حطيته فوق حضني .. لقيت مجموعة صور ومستندات و اوراق و قطعة فلاش ميموري بينها داخله !
كان بمنتصف المستندات ظرف صغير .. بداخله ورقة بيضاء مطوية ..
كانت عبارة عن كلمات لـ شخص مجهول!
-
-
-
كومنت جميل مثل جمالكم 😍❤️!
Read more
- - تنهدت براحة بعد م تذكرت كلامه اللي بكل مرة اطلع فيه معه يرتاح قلبي و أرجع البيت وانا مو شايل اي هم ...
Media Removed
- - تنهدت براحة بعد م تذكرت كلامه اللي بكل مرة اطلع فيه معه يرتاح قلبي و أرجع البيت وانا مو شايل اي هم ..! - كان أيوب صديقي اللي يخآف عبوري الطرقآت والشوارع لحالي .. اللي أحتاجه ليربت ع كتفي .. اللي يحاسبني ع أفعالي الخاطئة .. اللي يكون واقف مساندني في كل خطواتي .. ذاكرتي حين انسى .. دواي لين اشفى ... -
-
تنهدت براحة بعد م تذكرت كلامه اللي بكل مرة اطلع فيه معه يرتاح قلبي و أرجع البيت وانا مو شايل اي هم ..!
-
كان أيوب صديقي اللي يخآف عبوري الطرقآت والشوارع لحالي .. اللي أحتاجه ليربت ع كتفي .. اللي يحاسبني ع أفعالي الخاطئة .. اللي يكون واقف مساندني في كل خطواتي .. ذاكرتي حين انسى .. دواي لين اشفى ..
-
-
استغفرت رب العالمين وحمدته ع اللي انكتب لي ثم تركت لبسي الجامعي ع سريري وفتحت درج مكتبي واخذت دفتر يومياتي و قلمي الخاص وقررت اطلع من الغرفة .. فتحت منتصف الدفتر بعد م امتلأ النص الأول منه بخواطري الغبية اللي اكتبها بيني وبين نفسي بلحظة خلواتي .. ظليت افكر بالشي اللي راح اكتبه .. أفكر و أفكر .. أفكر و أفكر .. أفكر وأفكر ..
-
-
لين خطرت ع بالي فكرة كنت شوي مستصعبها ..
-
قررت إني اغوص بأعماق خواتي و اكتشف همومهم واسرارهم من خلال كتابتي عنهم بمذكراتي واوراقي ..
وبما اني م كنت اعرف عنهم شي .. قررت ابتدي بغرفهم..!
-
-
كل غرفة كانت عبارة عن صندوق بداخله كمية كبيرة من الاسرار .. نخفي داخله بعثرة حياتنا .. مشاكلنا .. حزننا وهمومنا اللي م نبي احد يعرفها .. وممكن رسايلنا الغريبة اللي لو طلعت برا هالصندوق ممكن ينضحك علينا عشان سخافة محتواها .. واشياء كثيرة نخفيها داخل هالصندوق مثل الخوف من المستقبل .. او الخوف باللي ينتظرنا ..!
-
-
قررت ابتدي بغرفة اختي لمياء .. بما انها الاخت الكبيرة لنا و على الرغم من انها متزوجه ولها بيتها الخاص الا ان غرفتها لازالت مثل ماهي عندنا .. و أكيد أنها مخبية شي فيها بعيد عن انظار الجميع وبالاخص زوجها .. يمكن اغلبكم حالياً يقول بينه وبين نفسه بأنه مو من حقي افتش اغراض غيري او اتجسس ع خصوصيات غيري .. ويمكن البعض عنده فضول مثلي .. عاجز مثلي ماعنده اي شي يسويه .. يطغى عليه الملل .. يبي يكتشف .. يبي يساعد .. يبي يشتت فكره عن اللي صار له بأستداركه لهموم غيره .. يبي يتقرب اكثر من خواته بعد م كان بعيد عنهم لفترة طويلة .. يبي يكون الملجأ لهم .. اللي لو حصل اي شي بحياتهم يتسارعون بخطواتهم له .. يشكون و يفرغون كل مابداخلهم .. وهو يستمع .. يعطي حلوله .. وجهات نظره .. ويمكن يعصب عليهم لو احتاجوا ..!
-
- دخلت غرفتها ..بديت افتش بأدراجها .. بـ كتبهآ وخلف دفاترهآ ..بديت انفض غبارها اللي كآن معبي المكان .. فتحت غطاء وسادتها ومررت ايدي داخلها .. لقيت ورقة فحوصات وتحاليل ونتايج بأسمها!
-
كنت اقرأ فيها بعض المصطلحات الطبية اللي كنت افهم بعضها لكني مو مستدركها ..او مو مستدرك خطورة الوضع اللي اشوفه .. -
-
-
لايك وكومنت جميل الله يسعدك ❤️ مبارك عليكم الشهر 🌙⭐️
Read more
- - كنت آقوله : الايام تتكرر نفسها .. عيون الناس اللي تناظرني وتحسسني بالنقص جالسة تهلكني ..! احس ...
Media Removed
- - كنت آقوله : الايام تتكرر نفسها .. عيون الناس اللي تناظرني وتحسسني بالنقص جالسة تهلكني ..! احس اني واقف ع جسر مو قادر امشي عليه .. مو قادر اتخطاه ولا ارجع لـ ورآ .. انا شخص عاجز .. عايش بلا هدف .. خسرت محبة الناس .. خسرت اغلب الاصحاب .. خسرت اللي راح ابني معاها مستقبلي و خسرت دراستي.. المستقبل ... -
-
كنت آقوله : الايام تتكرر نفسها ..
عيون الناس اللي تناظرني وتحسسني بالنقص جالسة تهلكني ..! احس اني واقف ع جسر مو قادر امشي عليه .. مو قادر اتخطاه ولا ارجع لـ ورآ ..
انا شخص عاجز .. عايش بلا هدف .. خسرت محبة الناس .. خسرت اغلب الاصحاب .. خسرت اللي راح ابني معاها مستقبلي و خسرت دراستي..
المستقبل اللي كنت مخطط اسوي فيه اشياء كثيرة راح هباءً منثورا .. مع ادراج الريح ..
-
-
* كان أيوب يقول لي :
عينك م انعمت .. قلبك هو اللي تغلف بالسواد وفقد فيه بصيرته .. قلبك هو اللي انعمى ..
حط ايدك ع قلبك دايماً .. ذكّره بأنه لازال ينبض ..
لازم تعطيه جرعة امل .. تحاول تطمنه بأن بكرا راح يكون احسن .. وبأن رب العالمين مركون داخله .. هالشي بس بيبعد عنه سوداوية الحياة وظلامها !
اعبر الجسر ولا تناظر وراك .. خل كامل ايمانك برب العالمين بأنك راح توصل ..
لا تيأس .. كل طريق نمره لازم فيه عثرة ..! -
-
*استكمل ايوب كلامه وهو يقول :
وبالنسبة لروتين حياتك فأنت المفروض تسعى لتجديدها وتلوينها .. عجزك واصابتك اللي صارت لك مجرد اختبار انبليت فيه .. يمكن كان مكتوب لك عند رب العالمين انك تشقى اكثر وان المفروض حالتك كانت تسوء اكثر وانت ع فراش المستشفى .. لكن دعوة من امك خلت القدر يتغير ..دعوة من احبابك خلت القضاء يتغير .. محبة الناس لك خلت كل شي يتغير ..انت مو عاجز عن شي .. رجلك انبترت مو اخر الحياة .. قدامك مستقبل كبير تعيشه وتحقق انجازاتك .. ياما فيه ناس خسرت اشياء كثيرة لكن هالاشياء م خلتهم يوقفون بطريقهم ويحطون خط احمر بينهم وبين المستقبل .. عش حياتك ..مازال صدرك يتنفس ..الشمس للحين تشرق .. الايام تمضي بدون تغيير، مرتبة ع حسب جدولها ..الناس عايشة روتينها المعتاد .. وأنت لا زلت هنا .. لا تحس ان فيه شي تغير بالنسبة لك .. ولا تفكر حتى تفكير بأنك عايش ناقص ..اذا انت خسرت رجلك .. انا راح اكون لك العكاز اللي تمشي عليه .. راح احط ايديني حوالينك .. وامشي معاك لطريق المستقبل ! لاتخلي شي يوقفك .. الله معك ..ثم كل اللي يحبك معك !
اللي خلاك عاجز قادر انه يقويك وينتشلك من ارضك .. اللي اكسرك قادر انه يجبر خاطرك ..مو بعيد اي شي عن الله .. شوية ثقة بقضائه وقدره و وكّل كل امورك له .. غمض عينك و الجأ له بدعواتك من صميم قلبك ..راح تشوف بعدها كيف تنفتح كل الابواب بطريقك!
-
-
اختتم أيوب كلامه وقال:
الشخص يخطي لكنه يتعلم.. والضربة اللي تعورك راح تقويك ..هذا مو كلام ينقال ..ولا امثال تحفظها ..هذا واقع ..هذي تجربة .. وانت عليك انك تجرب ضرب الحياة لك مهما تحس منها بألم !
-
-
-
رايكم آلجميل ع البآرت الله يسعدكم 😍❤️
Read more
- - كنت حامل كتابي المفضل اقرأ فيه وانا اسمع صراخات خواتي بينهم وبين بعضهم ونقاشات حادة ع اسباب جداً ...
Media Removed
- - كنت حامل كتابي المفضل اقرأ فيه وانا اسمع صراخات خواتي بينهم وبين بعضهم ونقاشات حادة ع اسباب جداً تافهه وسخيفة .. - كنت اضحك واقول دايماً الحمدلله أن ربي خلقني ولد ولا خلقني بنت و اسوي سواتهم ! - - الايام اللي مرت كانت جداً هادئة وروتينية بأغلب اوقاتها .. كل شي كان يتكرر .. - لكن اليوم كان ... -
-
كنت حامل كتابي المفضل اقرأ فيه وانا اسمع صراخات خواتي بينهم وبين بعضهم ونقاشات حادة ع اسباب جداً تافهه وسخيفة ..
-
كنت اضحك واقول دايماً الحمدلله أن ربي خلقني ولد ولا خلقني بنت و اسوي سواتهم ! -
-
الايام اللي مرت كانت جداً هادئة وروتينية بأغلب اوقاتها .. كل شي كان يتكرر .. -
لكن اليوم كان جداً غريب .. -
لما رن تيلفون البيت بلحظة نقاش خواتي وازعاجهم ..
-
توجهت امي للتيلفون ورفعت السماعة ..
-
كانت اختي الكبيرة " لمياء " ..!
-
-
كانت ع غير طبيعتها المعتادة .. صوتها متألم وواضح انها تبكي .. هذا اللي فهمته من أمي لما قفلت منها ..
-
كانت تبيها تستعجل وتكون معاها بالمستشفى لأن ولدها الوحيد مريض وفقد عليهم الوعي ..!
- -
تجهزت امي مع البنات وخذوا السواق وتوجهوا للمشفى .. ظليت انا بالبيت لحالي احاتيهم .. كان ودي اروح معهم و اشاركهم مصيبتهم مثل م شاركوني مصيبتي وقتها .. لكني م حبيت اشغلهم و اتعبهم معي وازيد فوق همهم هم ثاني .. -
-
حبيت اشتت تفكيري بشي ثاني وماانشغل بمحاتاتي ولا احط افكار سوداء داخل مخي تخليني اضعف قدام ذاتي ..!
-
-
مشيت لغرفتي اللي كانت مثل ماهي عليه تماماً من لحظة دخولي المشفى لين طلعت منه .. اللهم بس الفراش اللي م كان مرتب لحظة نومي عليه ..! -
-
صرت اوزع نظراتي داخلها .. كانت لي ذكريات كثيرة بالغرفة .. بزواياها .. بجدرانها .. بالاغراض الموجودة فيها .. استقرت عيني ع سكرابي او اللي يسمونه اللبس الطبي لجامعتي .. سحبت نفسي بكرسيي المتحرك لعند لبسي المعلق .. شلته من علاقته وبديت اشمه .. بديت اشتاق للبسه .. بديت احن لمستقبلي اللي تركته بلحظة ضعف مني لمجرد م بتروا رجلي .. كان حلمي اكون طبيب ناجح بمجالي .. أتخصص التخصص اللي ابيه وابدع فيه .. تكون لي انجازاتي وبحوثي وخبراتي .. ينكتب اسمي بالمجلات والصور ع كل شي اكتشفته .. كنت اتمنى الناس تتابع جديدي .. يصير ازدحام ع عيادتي اللي راح افتحها .. تكون لي مشاريعي الخاصة .. لكن كل شي صار هباءً منثوراً .. نكسّت راسي وانا مستحي من رب العالمين إني جالس اعترض ع قضائه وقدره بالتفكير الاسود اللي وسوس لي فيه الشيطان ..
-
-
تذكرت بلحظة كلآم صديقي " أيوب " لما طلعت معه قبل اسبوع وبديت اشكي له عن حالي ..
-
-
كنت أقول له : - - احس مشاعري تضعف تدريجي ..جالسة تدمر حواسي ، تطغى ع بصيرتي ..
كأني اعمى يمشي ع طريق طويل بدون م يبالي بالعواقب .. قلبه برد .. وماعاد يهمه يخسر اي شي !
روتين الحياة صار ممل .. كل شي باهت .. ماله طعم ..
الايام تتكرر نفسها ..
-
-
-
رايكم يهمني .. لاتنسون اللايك والكومنت الله يسعد قلوبكم 😍❤️
Read more
- - أسرار العايلة ..! ( بعيداً عن متناول الاخرين ) ..! - - كل شي راح يصير تمام .. احنا مرينا بأشياء ...
Media Removed
- - أسرار العايلة ..! ( بعيداً عن متناول الاخرين ) ..! - - كل شي راح يصير تمام .. احنا مرينا بأشياء كثيرة اصعب و راح نجتازها ، وانت راح تجتازه وتتعود ع الوضع اللي صرت عليه مهما كان مسبب لك آلم .. - - هذي الجملة اللي سمعتها من شفاة امي لما كانت تواسيني وانا ع فراش المرض بالمستشفى .. لما قرروا الدكاترة ... -
-
أسرار العايلة ..! ( بعيداً عن متناول الاخرين ) ..! -
-
كل شي راح يصير تمام .. احنا مرينا بأشياء كثيرة اصعب و راح نجتازها ،
وانت راح تجتازه وتتعود ع الوضع اللي صرت عليه مهما كان مسبب لك آلم .. -
-
هذي الجملة اللي سمعتها من شفاة امي لما كانت تواسيني وانا ع فراش المرض بالمستشفى .. لما قرروا الدكاترة يبترون فيها رجلي اليمنى بعد م عجزوا عن علاجها ..! م كنت متخيل ابداً اللي صار بين يوم و ليلة .. اللي اكون فيها ع سرير ابيض .. حولي الكثير من الاجهزة والابر المغروزة داخل عروقي .. صرت شخص عاجز م يقدر يشيل نفسه من بعد اليوم .. راح يحتاج عناية خاصة .. يحتاج مرافق دايم له .. يساعده ويلبي احتياجاته.. شخص بيعيش عآلة ع اهله وبيئته ومجتمعه ..! كنت اخفي كل هالشعور بداخلي .. شعور الالم .. العجز .. الانكسار و حرقة القلب اللي داخل صدري تشتعل .. م كنت ابين شي قدام اهلي .. م كنت احاول احط عيني بعين أمي واشوف الحزن داخلها علّي..! لأن حزنها راح يفجر عيني من الدموع وراح اضعف .. راح اكتئب .. وراح اعتزل كل حياتي ..! كانوا كل عائلتي حولي .. العائلة اللي تحتويك بعطف .. تسندك وتكون ظهرك اللي تتكي عليه .. تعيش الالم معك .. تشاركك همومك .. فرحك .. احزانك .. العائلة اللي تكون معك بالسراء والضراء .. آمانك بهذي الدنيا .. الظهر اللي تحط كامل ثقلك عليه بدون م تبالي بأنه يطيح !
-
-
يمكن هالشي م اكتشفته الا لما انحطيت بهالموقف .. ومثل م يقولون : م تبان معزتك عند احبابك الا لما تكون بظروف صعبة وتحتاج من يعينك عليها ..! كنت بعيد كل البعد عن اهلي .. م كنت ادري عن اخبارهم .. عن همومهم .. عن مشاكلهم .. عن اللي يمرون فيه ..! كان لكل واحد همه م يشكيه لأي احد .. كانت عندنا اسرارنا .. اللي نخاف انها تنكشف وتبين ضعفنا ويمكن جروحنا !
-
لهالسبب كنا بعاد عن بعضنا .. عايشين حياتنا بشكل غير طبيعي تماماً ..! -
-
قبل لا احكي بالقصة .. خليني اعرفكم بنفسي .. انا سلمآن .. عمري ٢٣ سنة .. الولد الاخير في العيلة من اصل ثلاث خوات و أخ يكبرني بخمس سنوات .. مرّ اسبوعين ع خروجي من المستشفى بكرسي متحرك امشي فيه .. اللي ظليت بصالة بيتنا اشوف اللي رايح واللي جاي فيها لان أمي كانت حريصة بأني اتواجد قدام عينها ومااظل بالغرفة خوفاً من اني اكتئب واسوي اشياء غريبة يحرضني عليها الشيطان بأني انتحر كمثال ..! كانت هذي المعتقدات محتملة الحدوث .. لأن بعض اليأس وبعض الحزن ممكن يتراكم داخل صدورنا ويعرضنا لمخاطر ويخلينا نسوي اشياء خارجة عن ارداتنا !
-
-
-
رآيكم بالبداية .. لايك وكومنت جميل كجمال مبسمكم 😍❤️!
Read more
- - اسرارنا .. مستقبلنا .. ممتلكاتنا .. وحتى قراراتنا .. الاشياء الوحيدة اللي تخصنآ لوحدنا .. نمنع ...
Media Removed
- - اسرارنا .. مستقبلنا .. ممتلكاتنا .. وحتى قراراتنا .. الاشياء الوحيدة اللي تخصنآ لوحدنا .. نمنع اي شخص يقرب منها مهما كان الثمن .. ممكن اخفاء بعض الاسرار يجرنا للهاوية .. للمشاكل .. وتزيد بداخلنا ضغوطات تعرضنا للأكتئاب لأن مو قادرين نحكيها لأي شخص.. نظل نخفيها عن عيون الجميع .. نظل نخاف .. ... -
-
اسرارنا .. مستقبلنا .. ممتلكاتنا .. وحتى قراراتنا .. الاشياء الوحيدة اللي تخصنآ لوحدنا .. نمنع اي شخص يقرب منها مهما كان الثمن .. ممكن اخفاء بعض الاسرار يجرنا للهاوية .. للمشاكل .. وتزيد بداخلنا ضغوطات تعرضنا للأكتئاب لأن مو قادرين نحكيها لأي شخص.. نظل نخفيها عن عيون الجميع .. نظل نخاف .. نخاف بأن الاسرار تنكشف .. نخاف تنسرد .. نخاف نثق ..عشان كذآ دايماً نحط ايدنا ع قلوبنا .. وكأننا بكذا قفلنا ع اسرارنا و أبعدنا كل غريب عنها ..! و على ذكر الثقة .. ودي اوضح لكم بأن الشخص مثل الكتاب .. بداخله كمية محتوى .. لازم تغوص بأعماق محتواه وتدقق بتفاصيله عشان تكتشف اللي بداخله .. لكن بشرط .. انك تكون انسان قد الثقة وقد حفظ السر .. تصونه وتحفظ لسانك عن ذكره للخلق .. وعشآن كذا .. انا مستحيل اثق بأي شخص.. لأن .. " لو عرف الجميع سري .. ماراح اتوقف عن الهرب .." -
-
نوع القصة : درامآ .. غموض !
-
عدد البارتات : راح تكون قصيرة م تتعدآ العشرة ان شاء الله 💙
-
-
بعد غيآب رجعت لكم ي أجمل مخلوقات ربي .. 😍💙💙 " "
كل اللي أبيه منكم تفاعلكم اللي يبرد القلب .. كومنتاتكم اللي تسعد .. و نبتدي ع خخير بأول بارت لها بعد م توصصل لايكاتها عدد معقول و كومنتاتها تتعدى الـ 100 .. انتوا قدها ي حلوين 🔥🏃🏻
Read more
- - بالمقابل كنت اتضايق من بروده .. من سكوته .. من عصبيتي عليه وهو بعيد عقله وقلبه عني ..! كنت مرات ...
Media Removed
- - بالمقابل كنت اتضايق من بروده .. من سكوته .. من عصبيتي عليه وهو بعيد عقله وقلبه عني ..! كنت مرات كثيرة أبكي ع حالي .. اصحى مزعوجه .. والنوم مجافيني .. كنت اشغل نفسي بالتنظيف عشآن يمشي الوقت من دون ما اتفقد فيها احواله او حتى يرتفع ضغطي منه ومن صمته الدايم والروتين اللي عايش فيه ! صرت ارتب اغراضنا ... -
-
بالمقابل كنت اتضايق من بروده .. من سكوته .. من عصبيتي عليه وهو بعيد عقله وقلبه عني ..! كنت مرات كثيرة أبكي ع حالي .. اصحى مزعوجه .. والنوم مجافيني .. كنت اشغل نفسي بالتنظيف عشآن يمشي الوقت من دون ما اتفقد فيها احواله او حتى يرتفع ضغطي منه ومن صمته الدايم والروتين اللي عايش فيه !
صرت ارتب اغراضنا وافصلها عن بعضها .. كنت احط حواجز بيني وبينه لأني تعبت و انهّد حيلي منه.. كنت و كنت و كنت ..
لين طاحت عيني ع رسالة كانت مخبية بين ملابسه ..! كانت رسالة ممزوجه بعطره .. بقلم ايده الاسود اللي دايم مايفارق جيبه ..
اخذتها بأيدي وفتحتها بشكل كامل .. بديت اقرأ المكتوب فيها وانا مصدومة من كل كلمة كانت مكتوبة بخطه .. بأحاسيسه و بمشاعره .. كانت اول مرة اشوفه فيها يفضفض .. يعاتب .. يتكلم ..! كان يقول فيها :
كنتي غلطانة لما كنتي تعتقدين إنك انسانة مهملة من شعوري .. أو انك عشوائية اختياري .. كنتي غلطانة لما قلتي اني قطعتك من جذورك وماكنت اسقيك ..
بالعكس ..كنت احتفظ بأوراق ذبولك بدفتر اعمالي .. كنت اشم عطرك واتنفسه .. كنت الامس خدك و أقبله حتى لو كنتي بعيدة عني .. كنت احط بكل ليلة تنامين فيها ايدك ع قلبي و أقول : بأن كل دقة ينبض فيها يردد اسمك .. يقول احبك .. يقول اعشقك .. كنت اكابر بتصرفاتي معاك .. كنت اجرحك بأسلوبي وبرودة مشاعري .. كنت اخفيك داخل صدري واقفل عليك رغم كلامك اللي يعذبني ..
كنتي تبعديني عنك .. وانا اسحبك لعندي .. كنتي تهمسين لي بأكرهك و كنت أهمس بأحبك ..! كنتي تضعفين وكنت اقوى بك .. كنتي لما تصارخين بوجهي و ابتسم لك اهمس بداخلي بفرح بأن اكثر شي احبه فيك لما تعصبين ارتفاع حاجبك لفوق .. رسمة شفاتك لما تتقوس .. انفاسك لما تزيد ..! كنت بحاجة لحضنك بهذاك الوقت ..! -
-
طويت رسالته وانا اخفي دمعاتي واقول : لهدرجة كان يحبني ..؟ لهدرجة كان يخفي ؟ لهدرجة م كنت فاهمته ولا لاحظت عليه ؟ لهدرجة كان قريب مني لدرجة م كنت منتبهه له ؟
كانت اسئلة كثيرة تتردد بمخي مو قادرة القى لها اي اجابه .. كنت مشوشة ومبعثرة تماماً .. م كنت اعرف وش ارد .. م كنت اعرف وش اقول .. م كنت ادري وش اسوي لما راح اشوفه لحظة رجوعه من دوامه ويلاقيني اكتشفت .. كنت احس نفسي مقيدة مثل اول لقى بخطبتنا .. كنت اقول بنفسي بأني راح احتفظ بالرد داخل صدري مثل م احتفظ هو بردوده داخل هذي الرسالة ..! -
-
كنت اقول بأنها راح تكون بالنسبة لي #رسالة_حب_لم_يرد_عليها💕
#انتهت
Read more
- - مآ كآن فآرس احلآمي آلمنتظر ولآ الشخص اللي تخيلته يكون .. كآن بسيط .. متواضع .. غامض آحياناً .. ...
Media Removed
- - مآ كآن فآرس احلآمي آلمنتظر ولآ الشخص اللي تخيلته يكون .. كآن بسيط .. متواضع .. غامض آحياناً .. وآحيآن سآذج .. كان جداً استثنائي بالنسبة لي ..! م عرف قلبي غيره ولآ عرف قلبه غيري .. تحتمت علينا العادات والتقاليد بأن يكون قدرنا واحد ..! تزوجته بشكل تقليدي .. م كان يحبني ولا كنت احبه .. كانوا اهالينا ... -
-
مآ كآن فآرس احلآمي آلمنتظر ولآ الشخص اللي تخيلته يكون .. كآن بسيط .. متواضع .. غامض آحياناً .. وآحيآن سآذج .. كان جداً استثنائي بالنسبة لي ..! م عرف قلبي غيره ولآ عرف قلبه غيري .. تحتمت علينا العادات والتقاليد بأن يكون قدرنا واحد ..! تزوجته بشكل تقليدي .. م كان يحبني ولا كنت احبه ..
كانوا اهالينا يقولون بأن الحب يجي بعد الزواج و إن الحب اللي يجي قبله م يستمر ابداً !
م كنت اصدق ابداً هالخرافات والكلام القديم اللي انقال من قرون مرت ومضت ولا زالت مستمرة !
كنت اقول بأن الشخص هو اللي يبحث عن حبه في قلب اللي يحبه ويفتش عنه بنفسه ! هذا كان منطقي جداً بالنسبة لي ..! -
كآن واضح جداً ارتباكنا لحظة لقانا يوم الخطبة ..
م كان يعرف كيف يسولف ولا كنت اعرف كيف اتكلم .. كنت احاول انشغل بأشياء ثانية عنه و كآن يمعن النظر بعينه علّي ..
حتى لما قررنا ان حنا نتكلم .. كانت مواضيعنا بعيدة تماماً عن موضوع خطبتنا .. عن حياتنا .. عن اللي راح نعيشه .. م سألني عن الاشياء اللي احبها ولا سألته عن ذوقه ..
م سألني عن اغنيتي المفضلة ولا سألته عن برجه .. م سألني عن شروطي ولا سألته عن شروطه ..! كانت فقط سوالفنا تتمحور عن الاخبار .. السيارات .. الفساتين ..الاصدقاء و المباريات !
سوالف سطحية .. مملة و تافهة لأبعد حد ..! -
-
مرت الشهور ع خطبتنا .. كثرت طلعاتنا مع بعض .. كنت اتعذر أيام و اتحجج بشغلات كثير عشان اتحاشى طلعتي معه .. مرة اقول إني مريضة و مرات اقول مشغولة و احيان عندي اختبارات لازم اذاكر لها ..كنت اتجنب الملل اللي بيطغى ع طلعتنا وبيخليني اندم إني كشخت عشان مشوار ماله اي داعي !
كان يدري إني اخدعه بأسبابي لكنه يتفهم ظروفي ..
-
-
مرت سنة ع زواجنا ..
م كنت احس إني هذيك الانسانة المتزوجة .. كنت اتوقع بأن كل شي بيكون مختلف ف فترة الزواج .. لكني كنت اكتشف إن كل شي بعلاقتنا صار اكثر برود .. اكثر جفاف .. منعدم النشاط .. متشابه لحد ما لفترة الخطوبة ويمكن اكثر !
كآن جداً روتيني .. م اذكر كم مرة كررت له كلمة " طلقني " بسبب العيشة السخيفة اللي كنت اعيشها .. ولا اذكر مرة وحدة قالي " احبك " من لحظة ارتباطنا ببعض ..
لكن اللي كنت دايم اذكره بأني مرة كنت اقول " انت اخذتني من بيت اهلي ( زهرة ) لكنك قطعتها من جذورها بقساوة وما عمرك سقيتها وبالنهاية خليتها تذبل وتموت "
.. كآن يسكت ومايجاوبني .. يعطيني ظهره ويطلع .. كآن يخفي بصدره .. ماكان واضح معاي .. كآن يخاف أن ينفضح شعوره قدامي .. كان يخاف ينخذل من ردة فعلي .. من عدم حبي له ..! -
-
-
#رسالة_حب_لم_يرد_عليها💕 #يتبع⬅
Read more
- - كان يقول أن الموت هو الشي الوحيد اللي لآ مفر منه .. وأن العشق اللي يربطنا هو اللي راح يدوم .. - كان ...
Media Removed
- - كان يقول أن الموت هو الشي الوحيد اللي لآ مفر منه .. وأن العشق اللي يربطنا هو اللي راح يدوم .. - كان يقول إن بني ادم اذا انصاب بمرض يضعفه ويخليه يجزع من حياته ، لكن بمجرد م يتذكر ان حبيبه معه ويشد ع ايده يخليه يقوى ..! - كنت بكل كلمة كان يقولها تزيدني خوف.. تزيدني فزع .. تزيدني قلق .. م اتصور لحظة وحدة ... -
-
كان يقول أن الموت هو الشي الوحيد اللي لآ مفر منه .. وأن العشق اللي يربطنا هو اللي راح يدوم .. -
كان يقول إن بني ادم اذا انصاب بمرض يضعفه ويخليه يجزع من حياته ، لكن بمجرد م يتذكر ان حبيبه معه ويشد ع ايده يخليه يقوى ..!
-
كنت بكل كلمة كان يقولها تزيدني خوف.. تزيدني فزع .. تزيدني قلق .. م اتصور لحظة وحدة اعيش ذي الحياة وهو مو موجود فيها .. م اتصور امشي بالشارع و ايده مو حاضنتني .. م اتصور اسمع اغانينا بدون لا مبالاة مني .. م اتصور اشاهد حلقة من مسلسلاته المفضلة و ما نحكي عن التفاصيل ومانختلف بالتوقعات اللي ممكن تصير ! -
-
لكن ..
كان المرض اقوى من الحب .. اقوى من العشق ..اقوى من ارتباطنا ومن كل شي في حيآتنا .. كان ملك الموت ينتظر هذاك اليوم بفارغ الصبر .. ينتظر المهمة اللي وكله رب العالمين انه ينفذها .. ملك الموت مفرق الاحباب .. هادم اللذات .. مشتت الجماعات .. اللي فرّق انفاسي عن انفاسه .. هدم كياني عن كيانه .. شتت شملنا ببعض !
-
-
-
بقيت آنا بهذي الحياة وحدي .. روحي اندفنت بقبره .. بس جسمي لازال عايش ع هذي الارض ..! #النهاية
-
-
-
-
#اقوى_من_الحب💔
#انتهت
Read more
- - هو كآن مختلف بالنسبة لي .. مختلف لدرجة إني م كنت افرق بينه وبين نفسي .. كنت اهديه كل م املك .. كنت ...
Media Removed
- - هو كآن مختلف بالنسبة لي .. مختلف لدرجة إني م كنت افرق بينه وبين نفسي .. كنت اهديه كل م املك .. كنت اسهر ع راحته .. كان يجفآني النوم بمجرد م ادري انه حزين و زعلان .. كنت دايماً احاول اعوض النقص اللي يحس فيه .. كنت الصدر الحنون اللي يلجأ له وقت مايبي يفضفض عن اللي بداخله ع الرغم من انه كآن جداً يكتم بصدره ... -
-
هو كآن مختلف بالنسبة لي .. مختلف لدرجة إني م كنت افرق بينه وبين نفسي .. كنت اهديه كل م املك .. كنت اسهر ع راحته .. كان يجفآني النوم بمجرد م ادري انه حزين و زعلان .. كنت دايماً احاول اعوض النقص اللي يحس فيه .. كنت الصدر الحنون اللي يلجأ له وقت مايبي يفضفض عن اللي بداخله ع الرغم من انه كآن جداً يكتم بصدره كثير .. كآن يسولف كثير عن يومياته لكنه كان يخفي بعض تعثراته و ضيقه عني مهما تكاثرت ضغوطاته عشان م يضايقني ..! كآن بسيط .. ومن بساطته وطيبه الكل يحبه .. كانت الناس تحب وجوده بمجرد حضوره بالمكان اللي يتواجد فيه .. يحسون بالراحة لما يسمعون سوالفه .. يستانسون لما يشوفونه يبتسم .. ! -
لين جآ اليوم اللي سمعته فيه بالصدفة يسولف بجواله عن موضوع صدمني .. صدمني لدرجة م قدرت اظل واقفة بمكاني اسمع الحوار اللي يدور بينه وبين اللي يكلمه .. فتحت الباب بقوة حتى اصطدم بالجدار من قوته .. لف ناحيتي و قفل الجهاز لما شافني بأرتباك وارتعاش .. كانت نظرات الصدمة باينة ع ملامح وجهي .. ونظرات الحسرة باينة ع ملامح وجهه .. كان خايف وشفاته تتصافق ببعضها لأني عرفت .. وكنت مذعورة والهم ملأ صدري لأني اكتشفت .. دخّل جهازه بجيبه وتوجه لي .. رماني بحضنه ع طول بعد م سمع شهقات بكآي .. كنت اقول له : ليش خبيت عني ؟
و كان يردد : عشآن م اسبب لك حزن وخوف بقلبك !
كنت اقول : بس حزنك من حزني وضيقك من ضيقي !
وكان يردد : اذا كان السبب بحزني وضيقي بيبعد مسافاتي عنك فما كنت احتاج اقوله !
كنت اعاتب و كان يبرر .. كنت اقسى وكان يلين .. كنت ابكي وكان يبتسم .. -
-
م اذكر كم ظليت ساكته وانا حاضنته .. وما اذكر كم مرة بلعت ريقي وانا احس بغصه كل م تذكرت الشي اللي خلاني مهمومة ومذعورة .. بس كل اللي اعرفه إني كنت اغوص بذاكرتي بكل يوم وكل اسبوع وكل شهر وسنين مرت وانا معاه فيها .. كنت اذكر لما يوصفني بالاغاني اللي يحبها .. كنت اذكر استهبالي وضحكي معاه .. اذكر مشاهدتنا للقمر ونجومه لما تنطفي انوار الشوارع و تضوي دروبنا ..كنت اذكر الاماكن اللي جمعتنا .. والعطر اللي تشاركناه .. كنت اذكر المسلسلات والافلام اللي تابعناها .. والشخصيات اللي شابهت قصة حبنا .. كنت اذكر شغلات كثير لين قطع علّي حبل افكاري و هو ينادي بأسمي مرات ومرات وانا مو حوله ..! ابعدني عن حضنه ومسك بأيده اكتافي وظل يناظر بعيوني اللي كانت بأخر مراحل الذبول ..
كان يتكلم وانا اسمع ! -
-
-
#يتبع .. #اقوى_من_الحب💔
Read more
- - لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f495"></span> - - ضغط الشخص المتلثم ع الزر الأحمر ضغطة وحدة بحيث تفعّل العداد التنازلي ...
Media Removed
- - لايك وكومنت قبل تقرأ - - ضغط الشخص المتلثم ع الزر الأحمر ضغطة وحدة بحيث تفعّل العداد التنازلي فيه لـ دقيقتين كاملتين .. ركب سيارته وشغلها وظل يناظر الوقت اللي اوشك ع الانتهاء .. ابتسم ابتسامة خبث بعد م اصدر الريموت تنبيه بأنتهاء الوقت .. ووووو ...تفجّر البيت بشكل كآمل وانهدم باللي فيه ... -
-
لايك وكومنت قبل تقرأ 💕
-
-
ضغط الشخص المتلثم ع الزر الأحمر ضغطة وحدة بحيث تفعّل العداد التنازلي فيه لـ دقيقتين كاملتين .. ركب سيارته وشغلها وظل يناظر الوقت اللي اوشك ع الانتهاء .. ابتسم ابتسامة خبث بعد م اصدر الريموت تنبيه بأنتهاء الوقت .. ووووو ...تفجّر البيت بشكل كآمل وانهدم باللي فيه بحيث تحول كل شي لـ حُطام ! 💣 -
-
< قسم الشرطة | مكتب المأمور > -
-
دخل الضابط ع المأمور حامل بأيده الكتاب والسي دي .. حطهم ع مكتبه ثم شرح له اللي صار .. استأذن منه و طلع من الغرفة في حين ظل المأمور يقول بينه وبين نفسه : لمتى راح تلعب معي ي عمر لعبة الغميضة .. لمتى راح اخلص من العابك ؟ وش اللي بتفاجئني فيه بعد ؟ " مسك المأمور السي دي بأيده ثم حطه باللابتوب و ضغط زر التشغيل وظل يسمع حوارات عمر المستفزة اللي يقول فيها انه هرب لبرآ البلد .. وبأنه يحتاج المأمور ياخذ نظرة اخيرة ع اخر صفحات الكتاب الموجود عنده ويكتشف النهاية الحزينة فيها بعد م ينتهي من مشاهدته للفيديو .. م كمل المأمور مشاهدته للفيديو .. قفل الشاشة بأنزعاج .. مسك الكتاب و فتح ع اخر صفحة منه و ظل يمرر صبعه ع سطوره لين وصل لأخر جملة فيه .. توسعت عينه من الصدمة لما قرأ كلمة " تفجير و حطام " .. قام من مكانه بخوف وفزع وطلع برآ المكتب و هو يلهث بأنفاس متسارعة ويقول : توجهوا بسرعة لبيت عز .. بيت نورة بسرعة ! -
-
-
< بعد ١٠ سنوآت | ملجئ الأيتام > -
-
كآنت جالسة بالحديقة حاطه اللابتوب ع حضنها والسماعات بأذنها وبجنبها صندوق متوسط الحجم بداخله عدد كبير من الاشرطة من نوع الـ CD و كتآب يحمل اسم " #حب_في_طرف_قلبي💕 " ..
اغلقت اللابتوب اللي كانت تشاهد فيه الجرايم اللي ارتكبها " عمر " بكل يوم مضى من عمرها بملجأ الايتام .. شالت السماعة اللي كانت تسمع فيهم ثم حطت الكتاب ع شاشة اللابتوب .. فتحت ع آخر صفحاته وظلت تقرأ بعمق الكلام المكتوب فيها بالنهاية " ( عمر ) المنتصر في حادثة الأنتقام من عائلة نورة ومنيرة " ..
مسكت القلم وشخبطت ع الجملة المكتوبة ثم كتبت بدالها "
( دآنة خالد ) .. النآجية الوحيدة من حُطام التفجير و الساعية الوحيدة في الأنتقام "! -
-
-
-
مسكت مذكرتهآ الصغيرة وقلمها الخاص وكتبت بأحد اوراقها : لآ زآل البحث جآري عن عمر من قِبل الحكومة حتى هذه اللحظة ..
تركت سطرين في النهاية وكتبت بالخط العريض : ولآ زآل للحديث بقية ! -
-
-
( الجزء ١ من الرواية ) .. تمت بحمد الله ❤️ ، رأيكم و نقدكم وكلامكم يهمني ..! 😍❤️ ، انتظروني بالجزء ٢ ⚡️ بيكون فيه مفاجآت 🔪
Read more
. . لايك و كومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> - - <من داخل البيت > - - توجهت ديما لعند امها اميرة وهي تفرك عينها بأيدينها ...
Media Removed
. . لايك و كومنت قبل تقرأ - - <من داخل البيت > - - توجهت ديما لعند امها اميرة وهي تفرك عينها بأيدينها وتبكي بشكلها المبعثر بالرمل .. ارتمت ديما بحضن امها .. تعدلت اميرة بجلستها وقالت لها : مين سوا فيك كذا ؟ ديما ببكآء : دانة اختي يمآ .. خربت عليها البيت اللي تبنيه بالرمل و صبت علي الرمل عشان ... .
.
لايك و كومنت قبل تقرأ 💙
-
-
<من داخل البيت >
-
-
توجهت ديما لعند امها اميرة وهي تفرك عينها بأيدينها وتبكي بشكلها المبعثر بالرمل .. ارتمت ديما بحضن امها .. تعدلت اميرة بجلستها وقالت لها : مين سوا فيك كذا ؟
ديما ببكآء : دانة اختي يمآ .. خربت عليها البيت اللي تبنيه بالرمل و صبت علي الرمل عشان تنتقم مني !
اميرة : محد قالك تخربين عليها .. تستاهلين.. !
-
ناظرت اميرة بخالد وقالت له برجى : خالد واللي يعافيك خذ ديما و روشّها تكفى .. ملابسها بشنطتي .. انا مافيني حيل اقوم !
هز خالد راسه بالايجاب ثم مسك ديما من ايدها وحملها ع ظهره ومشى فيها للحمام في حين ظلوا باقي العيلة يتناقشون بموضوع العفو عن عمر والأفراج عن عز ! -
-
< البناية المهجورة >
-
-
دخلوا فريق البحث والشرطة لداخل البناية .. فتشوا جميع زواياها و مناطقها وحوالينها .. استقرت عينهم ع المكتب المثبت بأحد ممراته .. فتشوا ادراجه.. لقوا اسفل المكتب كتاب اسمه " حب في طرف قلبي " للكاتب : عمر ثنيان .. تفحص احد الضباط صفحاته .. لقى داخله سي دي و فوق غلافه ورقة مكتوب فيها : يجب أن يصل هذا الكتاب والسي دي الى المأمور شخصياً ! " حط الضابط الكتاب والسي دي بداخل كيس ثم أشر ع باقي الفريق بأن يمشون وراه ويرجعون للقسم بعد م عجزوا عن تواجد عمر بأي مكان حتى بالمصحة ! -
-
< من خارج بيت نورة > -
-
حط الشخص المتلثم ايده بجيبه وأخرج منه ريموت كنترول صغير يتحكم فيه عن بُعد .. ظل يتلمس الزر الأحمر ويناظر ساعته اللي كانت تشير للثالثة ظهراً .. مشى بخطوات بسيطة لسيارته وهو يقول بينه وبين نفسه : حآن وقت التفجير ! .
.
.
١٠٠ كومنت = البارت الأخير 🔥
-
-
توقعاتكم ⚡️ #حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
. . لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> . - - ضرار : اسوأ من كذآ؟ أنتي عارفة ي خالتي وش تقولين ؟ عآرفة كمية الالم ...
Media Removed
. . لايك وكومنت قبل تقرأ . - - ضرار : اسوأ من كذآ؟ أنتي عارفة ي خالتي وش تقولين ؟ عآرفة كمية الالم اللي واجهناه ؟ سارة : انا شخصياً م يهمني انتوا وش سويتوا بحقه وكيف دمرتوه .. و مو مسموح له يدمر حياتنا ويهدم كل شي فوق رؤوسنا عشان اشياء مالنا ذنب فيها .. وش ذنب زوجي الميت ومقطوع رأسه بليلة زواجي ؟ ... .
.
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
.
-
-
ضرار : اسوأ من كذآ؟ أنتي عارفة ي خالتي وش تقولين ؟ عآرفة كمية الالم اللي واجهناه ؟
سارة : انا شخصياً م يهمني انتوا وش سويتوا بحقه وكيف دمرتوه .. و مو مسموح له يدمر حياتنا ويهدم كل شي فوق رؤوسنا عشان اشياء مالنا ذنب فيها .. وش ذنب زوجي الميت ومقطوع رأسه بليلة زواجي ؟ وش ذنب اختي سديم تُغتصب عذريتها بدون وجه حق ؟ وش ذنب اميرة اللي كانت بالمستشفى متدهورة حالتها والحين طايحة مو قادرة تشيل نفسها ؟ وش ذنب اخوي عز المرمي بالسجن ؟ وضرار اللي واجه مصيبة بعد مصيبة ؟
نورة : كل شي صار ذنبي انا .. واذا م قفلنا المواضيع وواصلنا نحارب بعض وننتقم راح تزيد المشاكل .. راح يزيد الدم والقتل والالم ! " استرسلت بكلامها : اذا خططنآ ننتقم منه ، كذا راح نسمح له يأذينآ اكثر .. احنا لازم نأخذ بقول رب العالمين : "وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم"» ! -
-
قاطع كلام نورة صوت شخص من وراها وهو يقول بصوت مليآن شوق وحسرة ع الأيام اللي قضاها بعيد عنهم : يمه ..! -
توزعت نظرات الموجودين ع الشخص اللي كان واقف قدامهم .. فز الكل من مكانه .. استدارت نورة للخلف تعاين مصدر الصوت ..تسابقت خطوات نورة بشوق و وله لعنده ..ظلت تتحسس جسمه وتقول بعين غرقانه دموع و قلب مليان اشتياق : يمه عز .. ؟ شش .. شلون ؟
-
ارتمى عز بحضن امه بشدة وحط راسه ع كتفها وظل يبكي بحرقة قلب وهو يقول : أفرجوا عني يمه ..! اثبتوآ إني بريء من الاتهامات الباطلة !
-
تقدموا الجميع لعنده وصاروا يتحمدون الله ويشكرونه ع براءته و افراج الشرطة عنه بعد اقتناعهم بأنه مظلوم من القضايا المتهم فيها ! -
-
< ساحة البيت الخارجية >
-
-
كانت "دانة" تلعب برمل الحديقة بأدواتها اللي تحفر وتجمع الرمل فيهم وتسوي أهرام كثيرة منهم ..
وصلت "ديمآ" اختها لعندها وهي تركض بأقصى سرعتها و خربت كومة الرمل اللي تلعب فيها دآنة متعمدة وصارت تضحك عليها بعد م ناظرت ملامح وجه اختها المنزعج من تصرفاتها .. توجهت ديما للمرجيحة المثبته بوسط الحديقة وظلت تتمرجح وتضحك وتغني أنشودتها اللي حافظتها بمدرستها بدون م تبالي بزعل دانة ..
خطرت فكرة بسيطة بعقل دانة وقررت تنتقم منها .. جمعت رمل بأيدينها و مشت لعند اختها من الخلف و صبّت الرمل ع شعرها وجسمها .. قامت ديمآ من المرجيحة وصارت تضرب الارض برجلها وتصارخ بأنزعاج ع اللي سوته دانة فيها .. نفضت جسمها من الرمل و صارت تبكي من ضحك دانة عليها .. تسابقت خطواتها لداخل البيت في حين ظلت دانة تلعب بالرمل بعد م حست بالراحة من انتقامها !
.
.
.
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
- - لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> - جمع المأمور كآفة فريق البحث والشرطة الموجودين بالقسم بعد م شاف كافة ...
Media Removed
- - لايك وكومنت قبل تقرأ - جمع المأمور كآفة فريق البحث والشرطة الموجودين بالقسم بعد م شاف كافة التسجيلات والفيديوات اللي يعترف فيها عمر ع نفسه بأرتكابه الجرايم وتوثيقه بالاشرطة ع كل جريمة سواها بحق "راكان ، سيف ، ضرار وأخوه ضاري وأبوه، خالد ، سديم ، اميرة ، سارة و عز و ابوهم" .. وجّه لهم أمر بالقبض ... -
-
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
-
جمع المأمور كآفة فريق البحث والشرطة الموجودين بالقسم بعد م شاف كافة التسجيلات والفيديوات اللي يعترف فيها عمر ع نفسه بأرتكابه الجرايم وتوثيقه بالاشرطة ع كل جريمة سواها بحق "راكان ، سيف ، ضرار وأخوه ضاري وأبوه، خالد ، سديم ، اميرة ، سارة و عز و ابوهم" .. وجّه لهم أمر بالقبض ع " عمر " والتعميم بصورته ع كل الجرايد والصحف والشوارع .. مسك الورقة اللي سجل فيها العنوان من الشريط المسجل بصوت عمر ثم اعطاه للضابط : فتشوآ لي كل شي يخصه بهذآ العنوآن .. أبيه عندي حالاً ..! الضابط : وبخصوص عز المحبوس عندنآ هنآ ؟ وش رآح نسوي معه ؟
المأمور : اطلق سرآحه وخليه يوقع ع خروجه بدون كفآلة و آرسلوه لبيته .. أبيكم تأخذون حذركم بالطريق .. وصلوه لين يدخل للداخل وبعدها باشروا شغلكم بالبحث عن " عمر " !
-
-
< بعد نصف ساعة | بيت نورة > -
-
آجتمعت العيلة المكونة من " أميرة ، سارة ، ضرار ، خالد " بالصالة حول نورة ومنيرة بأستثناء سديم اللي رفضت تكون معاهم بسبب احتياجها من انها تكون لحالها بسبب الظروف اللي مرت فيها ..
ظلوا الجميع يناظرون ببعضهم بأستغراب وينتظرون سر الاجتماع والحكاية المهمة اللي تحتاج نورة تسردها لهم !
تنهدت نورة تنهيدة تعب .. ارتبكت بالبداية وماعرفت شلون راح تبدأ .. حاولت تجمع شتات نفسها وصارت تحكي مقدمة بسيطة عن حياتها قبل ١٥ سنة لما كانوا عيالها صغار ثم سردت بالتفصيل كل القصص والاعترافات حول خالهم " عمر " من بداية جريمتها بحقه لين انتقامه منها بالتوالي عليها و على عيالها "
-
توزعت نظراتهم ببعض .. انصدموآ من الكلام اللي كانت تقوله .. حاولوا يستوعبونه .. لكن عقولهم كانت موقفة عن فهم اي كلمة تحكيها نورة ظناً فيهم من سنين طويلة ان خالهم " عمر " توفى ..! -
نورة : اللي ابيه منكم انكم تسامحوه ..!
-
بدأت سارة بالكلام في حين الباقي كانوا لا زالوا منصدمين : لا مستحيل ..كيف نسامحه وهو اللي دمر حياتنا .. هو اللي ارتكاب جرايم عدة بحقنآ..
نورة : بس كل شي صار لكم منه احنا السبب فيه .. احنا اللي زدنا الامه وزرعنا حقد وفكرة انتقام بقلبه وداخل عقله لما رميناه بعيد عنآ ونسينآه .. احنا حابين نصلح اغلاطنا ونفتح صفحة جديدة معاه بعيد عن المشاكل .. بعيد عن الحقد والكره والانتقام ..قبل لا يزداد الوضع اسوأ ..
-
-
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
. . لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> . . عمر قفل الشنطة و حطها ع كتفه وقال وهو يمّد ايده لـ ياسر وكأنه يبي يعطيه ...
Media Removed
. . لايك وكومنت قبل تقرأ . . عمر قفل الشنطة و حطها ع كتفه وقال وهو يمّد ايده لـ ياسر وكأنه يبي يعطيه شي : الجواز ! - اخرج الطبيب ياسر الجواز من جيبه وقال وهو يناظر ساعته : لآزم تلحق ع الطيارة بسرعة .. مو باقي الا ساعة فقط ع الاقلاع .. اتمنى م تتأخر ! " اخذ عمر التذاكر من ياسر .. ناظر بالوقت المحدد ... .
.
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
.
.
عمر قفل الشنطة و حطها ع كتفه وقال وهو يمّد ايده لـ ياسر وكأنه يبي يعطيه شي : الجواز !
-
اخرج الطبيب ياسر الجواز من جيبه وقال وهو يناظر ساعته : لآزم تلحق ع الطيارة بسرعة .. مو باقي الا ساعة فقط ع الاقلاع .. اتمنى م تتأخر !
" اخذ عمر التذاكر من ياسر .. ناظر بالوقت المحدد فيهم و بساعة الجدار الموجودة بغرفته .. تنهد بقلة حيلة وقال : حولت لك المبلغ اللي اتفقنآ عليه ع حسابك ..
ياسر : اي وصلتني رسالة من البنك ..
عمر : آجل كذآ احنآ تصافينآ وماعاد فيه بيننآ دين !
ياسر : اتمنى لك رحلة سعيدة ! -
-
< بعد نصف ساعة > -
-
وصل عمر للمطآر بسيارة التاكسي بعد م عطى صاحبها مشواره .. نزل الشنط بأستعجال وهو يناظر ساعة ايده ويتنهد .. حملهم بالعربة بأقصى سرعة ومشى فيهم لداخل المطار .. قطع البوردينق بشكل سريع ثم توجه للبوابة المحددة بعد م سمع صوت النداء الاخير للرحلة المتوجه لها .. مسك جهازه واتصل ع رقم محدد بين الاسماء الموجودة و انتظر الرد ! -
-
< من ناحية ثانية > -
-
تمركز شخص متلثم بسيارته قبال بيت نورة ينتظر الاشارة عشان يبدأ مهمته المكلف فيها.. نزل من سيارته و تسنّد عليها .. أخرج من جيبه بآكيت الزقآير و أخذ وحدة منه بفمه و شغلها بالولاعه .. صار يتلفت يمينه وشماله بروقان تام .. رن جهازه اللي كان بجيبه بلحظة مفاجئة ثم أخرجه منه و ناظر الشاشة اللي كان مخزن الرقم بأسم " عمر " .. استقبل المكالمة و رد عليه:
-
-
< المحادثة > -
-
الشخص المتلثم : آنا وآقف قبآل البيت مباشرة انتظر منك إني ابدأ بالمهمة !
عمر : المندوب وصّل الهدية لقسم الشرطة ؟
الشخص : ف طريقه حالياً ..
عمر : المهم انا راح اركب الطيارة حالياً ..ابيك تسوي مهمتك ع اكمل وجه ..مابي اي احد فيهم يظل عايش بمجرد م يوصل " عز " للبيت وتتأكد من دخوله بعد م يعفو المأمور عنه .. فهمت؟
-
-
-
وصل المندوب لقسم الشرطة حامل بأيده صندوق صغير مغلف بالورود .. استقبله احد الضباط ووقع ع الاوراق الخاصة واستلم الصندوق منه اللي كان بأسم المأمور ودخل فيه للداخل .. استأذن الضابط بالدخول لـ المأمور اللي كان مشغول بالاوراق اللي بأيده وحط الصندوق ع مكتبه وطلع .. استدار المأمور بكرسيه للصندوق .. فتح التغليف بعد م شال الورود المزينة فوقه .. شال الغطاء من عليه ولقى داخله عدة اشرطة من نوع الكاسيت وبعض فلاشات الميموري بداخلها عدة فيديوات .. استغرب من الموضوع لفترة بسيطة .. جاب المسجل لعنده و حط الكاسيت فيه وظل يسمع الكلام الموجود فيه لين انتهى من كافة الاشرطة الباقية و مشاهدة الفيديوات !
-
-
-
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
. . لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> . . قامت نورة من مكانها وتسابقت خطواتها لبنتها .. خذتها لحضنها وقالت ...
Media Removed
. . لايك وكومنت قبل تقرأ . . قامت نورة من مكانها وتسابقت خطواتها لبنتها .. خذتها لحضنها وقالت : لاتخلين الشي اللي صار لك يضعفك .. خلي الضربة اللي تعورك تقويك .. الله م ابتلاك بهالشي الا لأنه يحبك .. يبيك تكونين قريبة منه .. تتواصلين معه وتفضفضين له بكل شي بخاطرك .. وحتى بدون م تحكين بكلمة هو عالم ... .
.
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
.
.
قامت نورة من مكانها وتسابقت خطواتها لبنتها .. خذتها لحضنها وقالت : لاتخلين الشي اللي صار لك يضعفك .. خلي الضربة اللي تعورك تقويك .. الله م ابتلاك بهالشي الا لأنه يحبك .. يبيك تكونين قريبة منه .. تتواصلين معه وتفضفضين له بكل شي بخاطرك .. وحتى بدون م تحكين بكلمة هو عالم باللي داخلك .. عارف بالحزن المستوطن قلبك .. عارف بكل شي انتي واجهتيه لكنه يبيك تلتجأين له .. تدعينه .. تقولين يارب .. توصلين صوتك له ! -
توجهت سديم للنافذة بخطوات بطيئة .. ظلت تناظر للسماء فاتحة كفوف ايدينها لرب العالمين وتقول بقلبها : يآرب .. احس إني واقفة ع جسر ع وشك الانهيار .. ادري بقرارة نفسي إني طحت بعذاب الجحيم قبل اعبره .. لكن مافي اي شي قدامي اقدر اسويه غير إني استمر بعبوره .. يارب ارزقني الصبر .. ارزقني الامل رغم الظروف !
-
-
< بوقت ثآنِ بالليل > -
-
تزوجهآ وقرر يدخل عليها بطريقة سريعة بدون زواج وازعاج عشان يحافظ ع العهد اللي كآن بينهم وما يسبب لها حسرة بقلبها بسبب اللي صار لها او يحسسها انه بيتخلى عنها.. تزوجها رغم الظروف.. تزوجها عشان يعزز ثقتها بنفسها وما تحس بالنقص.. دخل عليها الغرفة وهي لابسة ثوب زفاف أسود اعلنت فيه حدادها بعد اللي صار لها.. كانت جالسة ع السرير تفرك ذراعينها بخوف وتتلفت يمين وشمال وكل التفاته تذكرها باللي صار... دخل ضرار عليها الغرفة.. لاحظ ملامح الخوف والقلق والارتباك عليها .. تقدم لها وجلس جنبها.. نزلت رأسها للأرض تحاول تبعد عينها عنه.. رفع رأسها لناحيته وتغورقت عيونها.. مسح دموعها قبل تنزل وحضنها لصدره وشد عليها.. دخلت ف نوبة بكى شديدة لين هدأت.. قام من مكانه ومد ايده لها وقومّها من مكانها.. فتح شعرها اللي كان مربوط وانسدل ع اكتافها.. تحسس جسمها وحاول يفتح ازرة الفستان.. توسعت عينها من الصدمة لما تذكرت اغتصابها.. دفعته من صدره وتراجعت خطواتها للخلف بخوف.. صرخت بهيستيريا بوجهه ومسكت زاوية من زوايا الغرفة وظلت تعتصر من الامها وهي تترجاه يبعد عنها.. انخطف لونه وبان الانكسار ع وجهه.. تفهم موقفها و ظل يهديها بعباراته لكنها م كانت تسمع.. اخذ نفسه وطلع من الغرفة وهو متألم من انعدام ثقة حبيبته فيه..
" تزحلق ع باب الغرفة وظل جالس بقلة حيلة وهو يسمعها من داخل تبكي بحرقة قلب وتدعي ربها بأن يأخذ حقها ويحرق قلب كل من تسبب باللي انسلب منها.. "
-
-
< بعد يومين | المصحة > -
-
دخل الطبيب ياسر غرفة عمر اللي كان يجهز كامل اغراضه ويحطهم بشنطته .. تسند ع الجدار لفترة من الوقت ثم قال وهو يبتسم : خلآص ؟ هذي النهآية لكآمل قصتك ؟ -
-
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
. . لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> . . تجاهلت سديم كلام امها .. جاوبتها بشهقة وعين تدمع .. و كفوف ايدينها ...
Media Removed
. . لايك وكومنت قبل تقرأ . . تجاهلت سديم كلام امها .. جاوبتها بشهقة وعين تدمع .. و كفوف ايدينها اللي خبت فيه وجهها .. بلعت نورة ريقها بغصة ع حال بنتها اللي م يسر ابد وهي تناظر فوق وتدعي ع اللي كان السبب بينها وبين نفسها .. شالت كفوف ايدين بنتها من ع وجهها وقربتها منها .. ارتمت سديم بحضن امها وظلت ... .
.
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
.
.
تجاهلت سديم كلام امها .. جاوبتها بشهقة وعين تدمع .. و كفوف ايدينها اللي خبت فيه وجهها .. بلعت نورة ريقها بغصة ع حال بنتها اللي م يسر ابد وهي تناظر فوق وتدعي ع اللي كان السبب بينها وبين نفسها .. شالت كفوف ايدين بنتها من ع وجهها وقربتها منها .. ارتمت سديم بحضن امها وظلت تبكي عليه .. تبكي قهر .. تبكي حزن .. تبكي عذابها .. تبكي ع حياتها اللي انتهت .. !
ظلت نورة تمسح ع ظهر بنتها وتطبطب ع جروحها بدون م تحكي ولا كلمة .. ارتفعت سديم من حضن امها وحطت عينها بعينها والدموع تنزل منها بغزارة ثم قالت بصوت حزين مليآن مأساة : شلون يمه راح تنزل اللقمة بحلقي وانا احس بحرقة داخلي.. حرقة قلب .. حرقة روح .. حرقة مشاعر ماتت .. حرقة حياتي اللي انهدمت .. " بانت ملامح الخجل والانكسار ع وجهها وقالت بصوت مبحوح يقطع القلب : انا م عدت احس إني هذيك الانسانة الطاهرة يمه .. اللي كانت تضحك ..اللي كانت مآخذه حياتها ع محمل المزح دايم .. اللي م كان احد يقدر يكسرها ويضعفها .. " تغورقت دموعها اكثر وهي تبلع ريقها وتواصل كلامها بشفايفها اللي تتصافق ببعضها برجفة منها : يمه انا ما احس إني قادرة ادعي ربي .. خجلانه يمه.. خجلانة اوصل ضعفي له .. خجلانه اقول له إني م عدت اصبر .. خجلانة امسك كتابه واقرأ آية اشفي فيها قلبي واطمنه .. احس بنجاسة ذاك الحيوان تسري فيني ..تسري فعروقي و دمي .. احس كل عضو مني يصرخ آه يمه .. آه من القهر .. آه من الوجع .. آه من العذاب اللي واجهته .. شلون تبيني آكل ؟ شلون تبيني اجهز نفسي لزوجي ؟ شلون رآح اتذكر الموقف اللي صار و اعتصر آلم لما استرجع إن ضرار شافني بهذاك المنظر ؟ شلون راح احس هو وش شايفني بنظره حالياً ؟ شلون راح اناظر عينه وهو بيكمل حياته معاي شفقة ورأفة ع حالي ؟ شلون راح افرح واستانس ؟ شلون راح اجلس ع هذي التسريحة و اشخبط وجهي وملامحي بالالوان عشان ابين إني مو مهتمة وسعيدة ؟ " شهقت شهقة حزن وواصلت كلامها وهي تقوم من مكانها وتفتح خزانتها وماسكة ثوب زواجها الابيض : شلون تبيني البس هذآ ؟ شلون راح اشوف الدم اللي م وقف مني ينزل عليه ويتبقع فيه ؟
يمه الدم هذا اللي تشوفيه هو نفس الحناء اللي تزين فيه العروس ايدها ورجلها بليلة زواجها .. لكن فيه فرق بسيط بيني وبين اي عروس ثانية .. الفرق ان هي تزهى فيه وتفرح لين حطوه لها .. لكن انا .. " اعتصرت من المها وهي تتذكر اللي صار لها وماقدرت تواصل كلامها .. تراجعت خطواتها للخلف ولصقت بالجدار وظلت تبكي بصوت مسموع وهي حاطه كفوفها ع ايدها " -
قامت نورة من مكانها وتسابقت خطواتها لبنتها!
-
-
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more
. . لايك وكومنت قبل تقرأ <span class="emoji emoji1f499"></span> . . قطع عليه رسالة من " عمر " : تك تك تك.. المجهول وصل من جديد.. اتمنى انك ...
Media Removed
. . لايك وكومنت قبل تقرأ . . قطع عليه رسالة من " عمر " : تك تك تك.. المجهول وصل من جديد.. اتمنى انك استمتعت بالهدية الجديدة واللي راح تكون اخر هدية توصلك مني.. بلغ امك وخالتك تحياتي..! " انصدم من محتوى الرسالة.. رمى جواله بقهر ع الجدار وهو يقول : الله يلعنك.. الله يأخذكك.. الله يحاسبك ع كل لعبة ... .
.
لايك وكومنت قبل تقرأ 💙
.
.
قطع عليه رسالة من " عمر " : تك تك تك.. المجهول وصل من جديد.. اتمنى انك استمتعت بالهدية الجديدة واللي راح تكون اخر هدية توصلك مني.. بلغ امك وخالتك تحياتي..! " انصدم من محتوى الرسالة.. رمى جواله بقهر ع الجدار وهو يقول : الله يلعنك.. الله يأخذكك.. الله يحاسبك ع كل لعبة لعبتها معي يالقذر !
-
-
دخلت نورة بيتها بعد م خلصت مشوار زيارتها من المصح لأخوها " عمر " .. سمعت صوت ضجيج وصراخ ضرار ع أمه بالصالة واللي كان يحاول منها تعترف له بالحقيقة اللي تخص المجهول لكنها ساكتة عنه .. شالت نورة النظارة من عينها الذبلانة والمتغورقة بدموعها .. التفتت منيرة لدخولها .. استدار ضرار بجسمه وتقدم بخطوات سريعة لخالته وهو يقول بأعصاب متماسكة : كنت احتريك تجين من زمآن .. !
نورة بصوت هادي ومزاج مو رايق : تكفى ي ضرار حاول تأجل كل مواضيعك لبعدين لأن اللي فيني يكفيني .. " صعدت الدرج متوجهه لغرفتها .. قاطعها صوته وهو يقول : لمتى راح تتهربين انتي وأمي عن مواجهتكم لي ؟ لمتى بتخبون كل شي عنآ ؟ وش تنتظرون يصير اكثر ؟ لين نموت ؟ لين نبتعد عن عيونكم ؟ لين يزيد كرهنا لكم ؟
نورة استدارت لـ ضرار وقالت : أرحمني ي ضرار وفك شرك عني تكفى .. خليني استوعب كل اللي جالس يصير وبعدها مستعدة احكي لك اللي تبيه .. " حست بغصة واقفة بحلقها مو قادرة تبلعها واسترسلت بكلامها : ضرار .. كون قد الوعد اللي وعدته لبنتي سديم و ساندها .. هي محتاجتك .. محتاجة وقوفك معاها عشان تحس بالأمان .. لاتتركها وحيدة .. لاتصير انت والزمن عليها .. التزم بوعدك وكمل زواجك منها .. انتوا اثنينكم مخطوبين قبل اللي صار لها .. لا تربط المواضيع ببعضها وتخذلها !
ضرار :بدون م تقولين ي خالتي كنت هذا اللي ب اسويه .. انا مو انآني ولا قليل حيآ عشآن اتمادى بتصرفاتي و اخذلها .. سديم قطعة مني واللي يأذيها يأذيني ..وبظل طول عمري مساندها لين تتخطى الشي اللي تمر فيه ! -
-
< بعد سآعة > -
-
دخلت نورة ع بنتهآ سديم الغرفة حاملة صينية متوسطة الحجم داخلها عدة اطباق بسيطة و كأس عصير ..حطتها ع طاولتها وهي تشوف بنتها ع سريرها ضامة ايدينها ورجلينها ببعضها وتناظر الجهة الثانية من السرير وتصدر انين قطّع لها قلبها ..توجهت للنافذة وفتحت الستارة كاملة بحيث دخل نور الشمس لداخل الغرفة وبعث الحيوية فيها بعد م كانت مظلمة وعآتمة وكئيبة ..استدارت سديم للجهة الثانية وعطت ظهرها للنافذة وكأنها تتجنب النور اللي انبعث منها .. جلست نورة بجانبها .. مسحت ع شعرها وصارت تقول وهي منكسر قلبها عليها : جبت لك آلآكل اللي تحبيه ي سديم ..
-
-
#حب_في_طرف_قلبي💕
Read more

Loading...