Shrouqwafi Instagram Photos and Videos

Loading...


shrouqwafi Shrouq Razzaq @shrouqwafi mentions
Followers: 575
Following: 710
Total Comments: 0
Total Likes: 0

. ليس العيد، لكنه يبدو كذلك بتوقيت جدتي <span class="emoji emoji1f388"></span> . . وللجدات تقويمهن الخاص، تقويم لا يكبر فيه أحد، مع ...
Media Removed
. ليس العيد، لكنه يبدو كذلك بتوقيت جدتي . . وللجدات تقويمهن الخاص، تقويم لا يكبر فيه أحد، مع أنهن يحفظن تواريخ وساعات الميلاد! . . للجدات هالات حبّ، وطريقة لخلق الفرح.. فيا ربّ..... وأنت أعلم بما في قلوبهن.. ارضها، وارض عنهن! . . #جمعتكم طيبة .
ليس العيد، لكنه يبدو كذلك بتوقيت جدتي 🎈
.
.
وللجدات تقويمهن الخاص،
تقويم لا يكبر فيه أحد، مع أنهن يحفظن تواريخ وساعات الميلاد!
.
.
للجدات هالات حبّ، وطريقة لخلق الفرح..
فيا ربّ..... وأنت أعلم بما في قلوبهن.. ارضها، وارض عنهن! .
.
#جمعتكم طيبة ♥️
Loading...
. في المصعد.. يوم الفلانتاين، . . في مبنى العمادات لاستلام وثيقتي، سبقتني عاملة نظافة -أثيوبية ...
Media Removed
. في المصعد.. يوم الفلانتاين، . . في مبنى العمادات لاستلام وثيقتي، سبقتني عاملة نظافة -أثيوبية ربما!- انقفل باب المصعد ونحن فيه، قالت شيئًا وضحكنا، . ثم قلت، لأمهد لها الهدية الصغيرة التي سأعطيها، قلت لها: الحمد لله، اليوم تخرجت! . استهل وجهها، وشعرتُ بالفرح تدفق فيها، . ولم ... .
في المصعد.. يوم الفلانتاين،
.
.
في مبنى العمادات لاستلام وثيقتي،
سبقتني عاملة نظافة -أثيوبية ربما!-
انقفل باب المصعد ونحن فيه، قالت شيئًا وضحكنا،
.
ثم قلت، لأمهد لها الهدية الصغيرة التي سأعطيها، قلت لها: الحمد لله، اليوم تخرجت!
.
استهل وجهها،
وشعرتُ بالفرح تدفق فيها،
.
ولم انتبه إلا هي تعانقني وتقبلني: مبروك! ألف مبروك ما شاء الله!
تقولها وهي تمسح على شعري!
.
.
تلخبطت شوية 😂🙈
.
لم أكن بانتظار مباركة حقيقية من قلبها، لكنها كانت أكرم.. وأخذتني كلي لقلبها.. على طريقة الأمهات!
.
.
أما العفوية والجرأة على عناق أحد تراه للمرة الأولى توجد عند بعض الأطفال.. ليس الكبار بالعادة..!
.
.
.
ماذا نسمي مثل هذه؟
ألطافًا إلهية؟
.
.
#🌧
Read more
٧ فبراير ٢٠١٨ . صباح في صوت الشيخ بندر بليلة يقرأ من سورة النمل، وصباح في بساط اليوغا الممدد بالعرض، وصباح ...
Media Removed
٧ فبراير ٢٠١٨ . صباح في صوت الشيخ بندر بليلة يقرأ من سورة النمل، وصباح في بساط اليوغا الممدد بالعرض، وصباح في وجه "سيف"، الذي صار الصباح لا يكتمل إلا به، وحوارات مثل: - ماما ! راح! - ماما حبيبي راحت الجامعة! - ليه؟ - عشان ماما تتعلم! - ليه؟ : حسنًا، هذه معضلة! كيف أشرح له وهو لم يكمل السنتين ... ٧ فبراير ٢٠١٨
.
صباح في صوت الشيخ بندر بليلة يقرأ من سورة النمل،
وصباح في بساط اليوغا الممدد بالعرض،
وصباح في وجه "سيف"، الذي صار الصباح لا يكتمل إلا به، وحوارات مثل:
- ماما ! راح!
- ماما حبيبي راحت الجامعة!
- ليه؟
- عشان ماما تتعلم!
- ليه؟
:
حسنًا، هذه معضلة! كيف أشرح له وهو لم يكمل السنتين بعد لماذا نتعلم؟
مواضع استفهامات سيف أحيانًا مدهشة، وأحيانًا اختبارات عقلية، أو عقوبة معجّلة لي في الدنيا.. أنا التي أسأل الكثير من الأسئلة لأمي وأبي، ولمعلماتي: ليه؟ وكيف؟ طيب لو...؟
.
.
صباح اليوم الأول من السنة العشرين الأخيرة،
وإجابة لسؤال عالق عمرًا في رأسي: هل جون سلڤر طيّب أم شرير؟
.
في جزيرة الكنز تناقض شخصية جون سيلڤر أصابني بقلق واضطراب،
.
وأسطورة البحارة عن الميت الذي يأخذ بثأره من قاتله، الميت الذي يظهر مشنوقًا على ظهر سفينة ليلاً وضحكته المجلجلة تشق الظلام..
الميت الذي قتله سلڤر مرتين أكثر مشهد مرعب تعرضت له..
.
.
.
أعدت مشاهدة جزيرة الكنز في ٢٠١٣، وفي ٢٠١٥، وأخيرًا في ٢٠١٧، وبنفس القلب: ارتعب من مساعد القبطان الميت، ويصيبني بالتوتر الرجل ذو الساق الخشبية! ولا أصل للحلقة الأخيرة!
.
قررت: سأقرأ الرواية.. وأضع حدًّا للحيرة: سلڤر طيب ولا شرير؟
.
عادة تكون الشخصيات أكثر وضوحًا في الروايات، فما يبدو في لحظة مصورة وسط تتابع من الصور والأصوات يُفصّل في الرواية، يأخذ وقته في الاستيعاب؛
تفكر فيه قليلاً، تسمع الدوافع الداخلية، تعيد صياغة الحدث برؤية مغايرة.. كل هذا يحتاج لوقت، ولن تسعفك لحظة مصورة لذلك،
.
.
بحسب الرواية، يتصرف الرجل ذو الساق الخشبية بحنكة وتمهل، ويظهر بأنه صاحب مبادئ!
مبادئ نتفق أو نختلف معها، لا يهم، المهم أنها ثابتة!
بالنسبة لي، هذا معنى وضوح الشخصية!
.
.
وفي الرواية كذلك لم يقتل سلڤر مساعد القبطان، بل مات ميتة طبيعية،
وأسطورة المقتول المنتقم لم ترد أصلاً!
.
.

وتخيل، أن الذي يصور قرصانًا شريرًا هو صاحب الحق، وليس السيد تريلوني ولا جيم!
:
فـ سلڤر كان صديق القبطان فلنت، وشريكه في جرائم القرصنة، بالتالي: يكون الكنز حقه بعد موت فلنت!
أما تريلوني فغني مهووس بالمال،
وليس مبررا أن يصبح الكنز حقًّا لتريلوني لأن جيم سرق الخريطة من صندوق البحار صديق سلڤر!
.
.
وخرجت من سؤال ضيّق حول شخصية لمعضلة أخلاقية.. من منهم على صواب؟
.
لو كانت مسألة الحق والصواب نسبية، كم ستكون النسبة لكل واحد منهم؟
سأحتار بين جيم وسلفر، أما تريليوني ذي المعطف البنفسجي فسأستبعده من المعادلة لأني لا أحبه!
.
.
هدأ سؤال، وولد آخر،
ولم أصل لا للصفحة ولا الحلقة الأخيرة بعد!
.
هل وجدوا كنزًا حقا؟
Read more
. في اليوم الذي انتهيت فيه من كتابة رسالتي للماجستير.. شعرت أن مواعيدنا السرية قد انتهت، أن الأمر ...
Media Removed
. في اليوم الذي انتهيت فيه من كتابة رسالتي للماجستير.. شعرت أن مواعيدنا السرية قد انتهت، أن الأمر خرج عن يدي! لم تعد رسالتي في حضني.. وقفت أنظر إليها تشق طريقها دون مساعدة.. . وابتسمت وأنا أراها تجتاز الاختبار بنجاح، وأنا اسمع السادة الأساتذة يثنون عليها.. . كانت أيام! سنوات بالأصح! وختمها ... .
في اليوم الذي انتهيت فيه من كتابة رسالتي للماجستير.. شعرت أن مواعيدنا السرية قد انتهت،
أن الأمر خرج عن يدي!
لم تعد رسالتي في حضني.. وقفت أنظر إليها تشق طريقها دون مساعدة..
.
وابتسمت وأنا أراها تجتاز الاختبار بنجاح،
وأنا اسمع السادة الأساتذة يثنون عليها..
.
كانت أيام!
سنوات بالأصح!
وختمها لي الله بالخير..
.
وأنا أعلم، أني لم أحقق الماجستير بامتياز ومرتبة شرف وحدي.. إنما بفضل الله، وبدعاء قلوبكم الطيبة!
.
مباركة قلوبكم، والعاقبة لديكم!
.
.
.
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
.
.
نقطة، انتهى الماجستير!
Read more
 #علمني_الماجستير #الحلقة_الثانية . . ماذا لو أن كل ما حدث.. لم يحدث؟ . . . قبل أن أبدأ هذا الجزء ...
Media Removed
#علمني_الماجستير #الحلقة_الثانية . . ماذا لو أن كل ما حدث.. لم يحدث؟ . . . قبل أن أبدأ هذا الجزء سأقول: أني شخص قلق بطبيعته، أفكر أكثر من اللازم، وأشعر بأشياء لا يجب أن أشعر بها، مثلاً: . أقلق على الحمامة التي "عودها ذووها على الطيران" إذا حطّت تسير على طرف السكة، أخاف أن تروح ضحية حادث ... #علمني_الماجستير #الحلقة_الثانية
.
.
ماذا لو أن كل ما حدث.. لم يحدث؟
.
.
.
قبل أن أبدأ هذا الجزء سأقول: أني شخص قلق بطبيعته، أفكر أكثر من اللازم، وأشعر بأشياء لا يجب أن أشعر بها، مثلاً:
.
أقلق على الحمامة التي "عودها ذووها على الطيران" إذا حطّت تسير على طرف السكة، أخاف أن تروح ضحية حادث دهس .. ربما لديها صغار أيضًا… هل ستفقدها صديقاتها الحمامات؟ لا أحب أن يأكلها فأر .. أرجو أن يسبقه النمل…
.
.
هكذا أفكر.. في الحمامة! وقِس على ذلك الأمور الأهم شأنًا! :)
.
.
في أول سنة ونصف من الماجستير، كان الأمر صعبًا! - وبعدها صار أصعب :D-
.
لأنه البداية،
.
ولأن الحمل الدراسي أكثر من المفترض بنسبة الضعف ( عادة تُدرس مادتين أو ثلاثة للفصل في الماجستير، وكنت أدرس خمسة)..
.
كل مادة من الخمسة تتطلب بحثًا أسبوعيًّا، وبحثًا آخر الفصل، وأغلب الأحيان، عليك تقديم عرض، ومناقشة الدكتور، وعلى من في الصف أن يسألوك أسئلة صعبة، هكذا كل واحد يثبت نفسه! وهذا باب واسع من القلق والضغط النفسي - لو تعلم!
.
.
فانخفض وزني -المنخفض بطبيعته-، ولجأت إلى زيادته والمحافظة عليه بطرق غير شرعية… حتى أعود مرئية يعني :D..
واضطررت بعدها للخضوع لعلاج مكثف لإيقاف تساقط الشعر المرعب.. كان العلاج يكلفني وقتا: هذا في الصباح وهذا في المساء، وهذا مرة كل يومين، وهذا بعد غسل الشعر، وكلها بمساج، وكأن ما عندي شي غير شعري على قائمة المهام :D..
.
وفي الحقيقة لا اعتبر وقت العناية به وقتًا ضائعًا -على طوله- أبدًا!
.
.
ثمة ارتباط قديم بين الشعر وكرامة المرء، كنت أحاول اقناع شعري بالثبات، ولكن حرب الأفكار كانت مضنية، فتساقط جماعات وفرادى، وأنا أرفعه من الأرض مشفقة على كلينا.. حتى نهاية السنة الرابعة من الماجستير..،
نظرت إلى البقية الطيبة/القوية من شعري، وقصصتها،
.
فكرت: هذا الشعر الذي آزرني يستحق التكريم والبقاء، وربما لو صار شعرًا مستعارًا لصغيرة أسقط الكيماوي شعرها، ربما سيآزرها أيضًا، ربما ستحبه وتخاف عليه كما أفعل أنا!
.
قصصت شعري.. وبكيت، بدا وكأني تخليت عنه... خشيت أن يذبل فجأة.. كشعر ربانزل!
.
.
#يتبع في التعليقات
Read more
 #علمني_الماجستير #الحلقة_الأولى . . على سبورتي المقابلة لوجهي تمامًا إذا رفعت عيني عن الشاشة، ...
Media Removed
#علمني_الماجستير #الحلقة_الأولى . . على سبورتي المقابلة لوجهي تمامًا إذا رفعت عيني عن الشاشة، أقصى اليسار في الأعلى: صور إخوتي الخمسة، وصورتين لسوبرمان، وعدة قصاصات ورقية، إحداها، شطر درويش: (على هذه الأرض ما يستحق الحياة) وقد كنت أشك كثيرًا في المسألة وترنحت ثقتي بالبشر على هذا الكوكب! . و ... #علمني_الماجستير #الحلقة_الأولى
.
.
على سبورتي المقابلة لوجهي تمامًا إذا رفعت عيني عن الشاشة، أقصى اليسار في الأعلى:
صور إخوتي الخمسة، وصورتين لسوبرمان، وعدة قصاصات ورقية،
إحداها، شطر درويش: (على هذه الأرض ما يستحق الحياة) وقد كنت أشك كثيرًا في المسألة وترنحت ثقتي بالبشر على هذا الكوكب!
.
و بيت شعر للدكتورة أشجان:
ضاقت، فلما استحكمت قطراتها، صُبّت سخاءًا في قلوبٍ رطبة،
.
كانت شعار المرحلة، بعد أن قررت استبدال صورة : عنق الزجاجة، الذي كان أطول من زرافة، عنقًا طويلا بائسًا!
.
.
من رحلة الألف ميل، والتي قضيت نصفها حبوًا، بدأت أبصر ضوء آخر النفق، أتنفس:
"أعرف إنها حتخلص…وبأي طريقة حتعّدي!"..
.
.
يظن الكثيرون أني أطلت،
وفي الحقيقة، أن الناس خُطبو، وتزوجو، وأنجبو، وعادو من بعثاتهم، وتخرج من تخرج، وأنا .. "لأه والله، لسا ما خلصت ماجستير"
.
ومع أن خمسة سنوات، تعتبر معدلاً مقبولاً لبرامج الماجستير التي تتطلب رسالة، إلا أن الأمر لم يكن سهلاً،
.
والصعوبة تكمن في ناحيتين،
.
الأولى، أن الأغلب ممن يحب ويسأل، لا يتصور الضغط العقلي والنفسي الذي يحدث ولا آلية سير الأحداث البطيئة وسلحفائية الإنجازات..
.
سأبسط الأمر وأقول.. تخيل أنك تأكل، وتزيد عن حاجتك، وتصاب بالتخمة.. ستنسى لذة الأكل وتنشغل بالأعراض الأخرى، تخيل أنك تستمر بهذا الفعل كل يوم إجبارًا وليس اختيارًا.. وتتورط بالدوخة والغثيان والإحباط كل يوم!
.
هذا تقريبًا ما كان يحدث، تخمة أفكار، وفعلاً أشعر بالغثيان وبالدوار.. وأتمنى لو أستطيع وضع رأسي جانبًا لأكمل الحياة، أو لأستطيع النوم!
.
.
تقرأ عددًا هائلاً، تلخص، تحاول الربط، وتبني على ذلك نظرية، هذه الخطوة الأولى،
الخطوة الثانية، في حالتي، كانت تحليل 150 قصيدة… يتضمن ذلك إجابة أسئلة، أكبرها: ماذا كانت فكرة النص؟ وأصغرها: ما هي الحروف التي استخدمها في النص؟ كم مرة استخدم حرف الراء مثلا؟ وما علاقة صوت الحرف بمعنى الكلام؟ ثم إيجاد روابط مشتركة بين النصوص تمكن من الوصول "للخصائص الفنية والموضوعية في أدب الطفل"
.
.
.
الأمر أشبه بمحاولة معرفة ملامح الشبه بين أفراد عائلتك الصغيرة، ثم الأكبر، ثم الأكبر ..وصولاً إلى جدك الثالث.. تشابه الأصوات، وشكل الحاجبين، وسماكة الشعر، واستدارة الوجوه..
.
.
والأمر ممتع في الحقيقة .. إلا أن المنغص الأول، مسلٍّ بعض الشيء، وهو أني استحضر عددًا من أساتذة القسم في رأسي وأتناقش معهم في كل جملة.. فإذا اقنعتهم أبقيتها، وإن تعذر ذلك محوتها!
.
.
#يتبع في التعليقات
Read more
Loading...
: : تشغلني الطريقة التي ترتب بها الذاكرة نفسها، على أي أساس تختار لتبقي وتمحو؟ . . أتخبط، أفكر ...
Media Removed
: : تشغلني الطريقة التي ترتب بها الذاكرة نفسها، على أي أساس تختار لتبقي وتمحو؟ . . أتخبط، أفكر في ذاكرة سيف، وأفكر الذاكرة الالكترونية التي تكون في كل مكان: في سجلاتك القديمة، وعلى مواقع التواصل تحتفظ بالتفاصيل بدقة متناهية وبأمانة أكثر من اللازم.. تحفظ الوجوه، والكلام، وأرقام ... :
:
تشغلني الطريقة التي ترتب بها الذاكرة نفسها، على أي أساس تختار لتبقي وتمحو؟
.
.
أتخبط،
أفكر في ذاكرة سيف،

وأفكر الذاكرة الالكترونية التي تكون في كل مكان:
في سجلاتك القديمة،
وعلى مواقع التواصل تحتفظ بالتفاصيل بدقة متناهية وبأمانة أكثر من اللازم..
تحفظ الوجوه، والكلام، وأرقام الساعة والوقت من اليوم!
.
هذه الدقة تسبب لي حساسية، فأمشي في ذاكرتي كمن يمشي في حقل ألغام!
.
وأغبط القادرين على استحضار ماضيهم في حكايات.. أكره اختلاط المشاعر والأفكار!
.
أشعر أن ما يدور في رأسي من أفكار وأسئلة كفاية عليه.. لست ساكنةً بما يكفي لأوقظ أشياء نائمة!
:
أبحث في الإيميل عن "نورة" ولا أتذكر اللقب
.
أكتب حرفًا، وفي لمحة تظهر في نتائج البحث رسالة من صديقة: "ضاع رقمك! كلميني!"
.
أتذكر أني كلمتها وعاتبتني طويلاً، وربما عذرتني في الأخير!
.
أكمل الكتابة: نورة..
.
وأتعجب متى راسلت هذا العدد من "النورات".. وأنا التي لا يخطر ببالي أحد بهذا الاسم عدا أخت الملك عبدالعزيز!
.
نورة الدكتورة في كذا،
ونورة موظفة النادي الفلاني،
ونورة المتطوعة في كذا،
ونورة مسؤولة كذا،
.
لماذا تنسى أنت وتتذكر ذاكرتك الالكترونية؟
أظنها من رحمة الله أن ننسى،
.
لا أتخيل رأسي يستحضر كل أولائك النورات مثلا
ولا أظن ذلك يفيدني في الحياة الدنيا ولا في الآخرة!
.
.
تذكرني الذاكرة الالكترونية بالملكين على الجانبين يكتبان!
.
تذكرني بالآية:"لا يضلّ ربي ولا ينسى"!
.
لكن الله لطيف بعباده، يعفو، ويتجاوز، ويمحو.. ويجعلك تنسى،
.
أما الذاكرة الالكترونية تضعك أمام أشيائك وأفكارك وأحداثك القديمة بفجاجة!
:
:
وذاكرة "سيف"،
على العكس تمامًا،
تنسى كل شيء -على الأغلب!-
.
.
لن يتذكر مثلاً أني تركته ينام على يدي.. وبقيت ثابتة أضبط تنفسي ألا يتغير في وتيرته فيصحو..
.
.
ولن يتذكر أني سمحت له بالوصول إلى كتبي، وأنه بدأ بالمنفلوطي، ثم كليلة ودمنة.. لن يتذكر أني كنت سعيدة باختياره..
.
لن يتذكر أني كنت أخاطبه بأسلوب المؤنث..
أنه في عمر ما لم يأخذ من السيف إلا نعومته!
.
.
لن يتذكر محاولاته المستميته للوصول إلى أكواب القهوة.. لن يتذكر أنه جربها فعلا.. وشرق!
وبدل أن أكون محققة لحلمه الصغير، صرت "الشريرة"!
.
لن يتذكر استقبالنا له استقبال الفاتحين كلما زار.. استقبالا تغني فيه أختي، وتصفّق أمي،
استقبالاً بالأحضان، ومسابقة من يفوز به أولا
.
ولست متأكدة إذا كانت ذاكرته تحتفظ بطريقة ما بما يحدث..
أو أني أريده أن يتذكر كل ذلك!
:
الذكريات التي نظن أنها بقيت في ذواكرنا وحدنا،
تصير أرق،
فنغلق قلوبنا عليها،
نخاف أن يهب نسيان أو تخفت!
.
فما نحن بدون ذاكرة؟
.
Read more
. مدخل: وما بين حبٍّ وحبٍّ، أحبك أنت! وما بين واحدة ودعتنى وواحدة سوف تأتي أفتش عنك هنا، وهناك! . . منذ ...
Media Removed
. مدخل: وما بين حبٍّ وحبٍّ، أحبك أنت! وما بين واحدة ودعتنى وواحدة سوف تأتي أفتش عنك هنا، وهناك! . . منذ تعلمت الكتابة، وأنا أكتب الرسائل لنفسي أكثر مما أكتب للآخرين، أكتب رسائل غير منتظمة، وأخبئها في أماكن استطيع توقعها لاحقًا! . أكتبها لنزعة نرجسية أحاول مداراتها، أو أكتبها لأننا ... .
مدخل:
وما بين حبٍّ وحبٍّ، أحبك أنت!
وما بين واحدة ودعتنى وواحدة سوف تأتي أفتش عنك هنا، وهناك!
.
.

منذ تعلمت الكتابة، وأنا أكتب الرسائل لنفسي أكثر مما أكتب للآخرين،
أكتب رسائل غير منتظمة، وأخبئها في أماكن استطيع توقعها لاحقًا!
.
أكتبها لنزعة نرجسية أحاول مداراتها، أو أكتبها لأننا تجاوزنا عهد الرسائل المكتوبة على الورق، ولأن ليس هناك -للأسف- من سيكتب لي رسالة سرية معطّرة أضمها ألفًا قبل أن أقرأ..
.
-قاسية هي الحياة! 😌-
.
وأكتب الرسائل لنفسي.. لأني اعتقد أن علي التحكم بذاكرتي ما استطعت، وأني يجب أن اختار بوعي الصورة التي أريدها للحياة في عيني،
ليسقط أو يختفي.. أو ليحدث أي شيء بفعل الزمن لما أريد تجاوزه!
.
.
عيد الميلاد، هو وقت استقبال رسالة مني..
ومن شاء فليصدق، أني انتظر وقت الرسالة لأقرأها على نفسي!
.
وتحت تأثير من "غادة السمان، وجبران خليل جبران، ومروان قصاب".. قررت نشر رسالتي لنفسي، بنفسي.. على الأقل.. سأتمكن من اختيار ما يُحذف! .
.
.
✉️
عزيزتي شوشو،
هذا العام لم يكن سهلاً،
ما زلت عالقة في الماجستير،
انتقلت من منزلي، فقدت جدتي، وأشياء عزيزة أخرى،
وما زالت أسئلة الحياة والفقد تدور في ذهني..
.
.
لو فكرت في اختيار عنوان لهذه السنة، لاحترت..
فكرت في تسميتها "ولادة سيف"، وفكرت في تسميتها "رواية بيان"

لم أقرر بعد،
:

السنوات الماضية من عمري، كنت أحبّ الرموش الطويلة..
هذه السنة.. كنت مأخوذة بلمعة العيون أكثر.!
وقد أكتب قائمة باللامعة عيونهم لاحقًا، لست متأكدة بعد هل سأرتبها بحسب طول رموشهم، أم بحسب رنة ضحكتهم ..
.
.
على كل حال، وفي كلا التصنيفين.. سيفوز "سيف" بالمركز الأول.. كصاحب أجمل عينين صغيرتين لامعتين.. .
.
.
وآسفة أني سأقول ذلك؛
لكني سأعيد النظر في مسألة "الانتظار = الكره"!
.
أعرف أنك تأقلمت للتو وارتحت لهذه المعادلة.. أنا أعيد النظر
فقط، لست متأكدة ماذا سيكون بعدها!

قد أعود فأكره ما تعثر وتأخر،

وقد نصل إلى حل وسط، فنرضى بكوننا مخلوقات مترقبة ومتعجلة بطبعها!
.
وتذكري أن تشكري "إلهام" لاحقا إذا نجح الأمر!
.

وسأخبرك -حبيبتي شوشو-،
أني سأتوقف عن الوعود مؤقتًا،

سأتوقف عن قول:
هذي السنة حـ أزيد خمسة كيلو،
وحـ أخفف قهوة،
وحـ أبطل اتنزفز على أشياء صغيرة،
وحـ أقرأ أدب انجليزي!
.
لن أرحّل أي فكرة أحاول الوصول إليها منذ عصور لعامي الجديد،
وسيكون عامك سعيدًا إذا توقفت عن ملاحقتها!

ومن يدري،،
ربما "تزبط معانا" نظرية الجذب، فتأتينا الأشياء التي فكرنا فيها طويلاً وحاولنا جذبها،

تأتينا إذا انقطعنا عن التفكير فيها!

ويكون عامك أسعد إن جاءت..!
.
.
أحبّك دايمًا!
شروق
Read more
Loading...
أكثر شيء متأكدة منه في هذي اللحظة، إنك ما تقدر تسوي شي، بإتقان إنك ما تقدر تصبر . . إلا لما تحبّ! . . . في ...
Media Removed
أكثر شيء متأكدة منه في هذي اللحظة، إنك ما تقدر تسوي شي، بإتقان إنك ما تقدر تصبر . . إلا لما تحبّ! . . . في محاضرات (نقد السرديات الحديثة)، كان النقاش بيني وبين البروفيسور الرهيب (حسن النعمي) كان يصل النقاش إلى نقطة مسدودة.. . يتضايق هو، وأصر أنا... . كنت، وبطبيعة أنثوية، أو بطبيعة ... أكثر شيء متأكدة منه في هذي اللحظة،
إنك ما تقدر تسوي شي، بإتقان
إنك ما تقدر تصبر
.
.
إلا لما تحبّ!
.
.
.
في محاضرات (نقد السرديات الحديثة)، كان النقاش بيني وبين البروفيسور الرهيب (حسن النعمي) كان يصل النقاش إلى نقطة مسدودة..
.
يتضايق هو، وأصر أنا...
.

كنت، وبطبيعة أنثوية، أو بطبيعة بشرية وفطرة بعيدة عن التعقيد، تعتمد
الحس والانطباع الأول .
.
.
كنت أقول في معرض النقاش:
.
أنا أحب كذا!
أو، لا يعجبني كذا
.
أنا أحب أحلام مستغانمي، أنا لا أحب عبده خال
.
أنا لا أحب أدب السجون... ممكن من فضلك أبدل موضوع بحثي؟
.

أما الدكتور حسن فيعدل جلسته:
"لا! ما فيه شي اسمه أحبه وما أحبه!
فيه شي اسمه: ليش تحبينه ؟
اقنعيني!!"
.
-أحبه عشان أنا أحبه!
أو
-ما أستلطفه، فما أحب أشتغل في هذا المجال!
.
.
يرد: "مو كل شيء بالحب! تقنعيني أو تسوي اللي أنا طلبت!
مو كل شي بالحب!"
.
- بس أنا أحب اسوي الشي اللي أنا أحبه طالما ممكن!
.
-يا بنتي! مو كل شي بالحب! وضحي فكرتك!
.
ونبقى في دائرة حرجة حتى يتدخل أحد ليفضّ النقاش..
.
يتكرر هذا الموقف عدة مرات في الفصل الدراسي
لم يكن بالإمكان مثلا أن أقلل من قيمة هذا النوع الأدبي، أو الكاتب الفلاني..
.
.
وتأخذني العزة بالحب، وأجد نفسي غير مضطرة لأريه الأمر بعيني.. ، أنا أحبه وقضي الأمر!
ثمّ.. كيف أحب بمنطقية؟!
لا أعرف سوى التطرّف!
.
.
.
وخلاص يعني! هو "كل ميسر لما خلق له"،
وأنا أتبع قلبي ما استطعت.. قلبي، الذي أعتقد بشكل ما، أنه يتلقى الإلهام ويرى ما لا يراه العقل والعين معا!
.
.
.
ظلت كلمات الدكتور حسن، وحتى هذه السنة - الثالثة- ترن في إذني بذات البحة التي تكتم غضبها أحيانًا، أو تخفي الابتسامة في وقت آخر .
.
(مو كل شي بالحب يا بنتي... مو كل شي بالحب!)
.
وحتى اللحظة، وحولي الأقلام ورزم الأوراق يرد في داخلي صوت: لو مو بالحب، كيف كنت راح أقدر أتحمل؟
.
.
العمل على قدر الحب،
والصبر على قدر الحب،
والحياة -كلّها- تتسع وتضيق بالحب أو اللا حب!
.
.
#يا_بخت_من_ياطا_بقدم_أنا_مالي_سوى_قلبي
#مجرد_شعشرة
Read more
اليوم (٢٢٢) في منزل جديد، . لا أظن أنني شخص سمعي في المقام الأول، لو كنت كذلك، لأفلحت في مادتي علم ...
Media Removed
اليوم (٢٢٢) في منزل جديد، . لا أظن أنني شخص سمعي في المقام الأول، لو كنت كذلك، لأفلحت في مادتي علم الأصوات، وموسيقى الشعر!..🏽 . . لكنّي لما انتقلت من منزل لآخر، أفتقدت الصوت أكثر من أي شيء آخر! . . كنت أسكن في وسط جدة تقريبا! في العمارة السعيدة، الدور الثاني على اليمين، محاطة من كل اتجاه ... اليوم (٢٢٢) في منزل جديد،
.
لا أظن أنني شخص سمعي في المقام الأول، لو كنت كذلك، لأفلحت في مادتي علم الأصوات، وموسيقى الشعر!..🙇🏽
.
.

لكنّي لما انتقلت من منزل لآخر، أفتقدت الصوت أكثر من أي شيء آخر!
.
.
كنت أسكن في وسط جدة تقريبا!
في العمارة السعيدة، الدور الثاني على اليمين،
محاطة من كل اتجاه بمساكن عمومتي، وأهليهم..
.
.
افتقدت موسيقى عمتي على الدرج، وقع أقدامها الخفيف خارجة صباحًا،
تحمل لابتوبًا، وقهوة، وحقيبة يد..
:
"صبااح الخير عمّة! 💕"
تصنع ابتسامتها يومي .. حتى من وراء النقاب، اسمع ابتسامتها إذ تتأنى رغم العجلة لترد: "هلا عمّو! صباح الفّل"..
نختصر أحداث/ خطط يومنا في جملة أو جملتين، ويبدأ النهار!
.
.
افتقدت صرير باب الصالة،
باب الصالة المفتوح دائما، كقلب أمي وأبي.. فإذا سُمع صوت إغلاقه فيعني أن ضيفًا مهمّا قد نزل!
.
وافتقدت حفيف الشجرتين المتعانقتين.. المتكئة إحداهما بغصن على شباك المطبخ.. لتطلّ على أمي..
.
.
:
وافتقدت صوت العم سليمان، مؤذن المسجد القريب..
صوت العم سليمان يشبه العيد، والفجر، وقلوب الطيبين.،
يؤذن أذانًا حجازيًّا، بترقيق بسيط في "الله أكبر"
وبدون تفخيم ظاهر في "محمّدا"،
:
في حيّ جديد، ومسجد تحت الإنشاء، يميل الأمر للاجتهاد.. فيؤذن من جاء على الوقت،

أحد المجتهدين، يؤذن بطريقة المباغتة.. لا يحتاج صوته أن يتدرج، يبدأ عاليًا من أول تكبيرة،
عاليًا ليوقظك إن كنت نائمًا،
وعاليًا ليفزعك إن كنت سارحًا..
:
وحادًا لتجيب: "طيب! طيب! والله حصلي!" إذا أعاد "حيّ على الصلاة!"
:
وفي مسجد قريب يؤذن طفل ويترنم!،
ويؤذن أحيانًا جارٌ بإعاقة في رجله، يجاهد في السير على رجل واحدة، وعكازين على أرض لم تُسوَّ بعد!
:
المهم أن يرتفع صوت الحق خمسة مرات.. "الله أكبر!" .
.
وافتقدت صوت النحنحة: "يا ولد!" يرددها الرجال الداخلين،
وصوت "خشخشة المفاتيح" تتحرز بها النساء الخارجين..
.
.

وصوت الباب الرئيسي مرتجًّا بالأهداف إذا لعب أبناء عمومتي،
وصوت العصافير والقماري على شبّاك غرفتي..
وصوت طائرات الحجيج تمر بمسارها تباعًا من فوق بيتنا تمامًا..
.
.
أصوات،
أصوات..
وفي علم يشبه الخرافات، يقولون أن أصواتنا تبقى في المكان، تتردد بذبذبات غير مسموعة.. للأبد!
:
أما أنا، فأسمع الصمت مدوّيا في الأماكن التي نألفها ثم نهجرها!
.
أشعر بوحشة الجاهليين في وقوفهم على الأطلال، يُحيّونها ويستحيونها!
.
وأنا، التي اعتدت تأجيل مشاعري -غير الدهشة والفرح- ٢٤ ساعة، فإذا استمرت في إلحاحها آخذها على محمل الجدّ،
.
أفكّر :
أن تنام مشاعر الحنين وتصحو بأصواتها ٢٢٢ يومًا.. يبدو الأمر حقيقيًّا! 🙄
.
Read more
. انتقلت إلى رحمة الله تعالى جدتي لأمي، . زاهية سليمان الوافي . عفا الله عنها، وآنس في القبر ...
Media Removed
. انتقلت إلى رحمة الله تعالى جدتي لأمي، . زاهية سليمان الوافي . عفا الله عنها، وآنس في القبر وحشتها.. ولله ما أخذ، ولله ما أعطى ولا حول ولا قوة إلا بالله. . .
انتقلت إلى رحمة الله تعالى جدتي لأمي،
.

زاهية سليمان الوافي
.
عفا الله عنها، وآنس في القبر وحشتها.. ولله ما أخذ، ولله ما أعطى ولا حول ولا قوة إلا بالله.
.
. أن تكبر العائلة، وتصير عمًّا للمرة الأولى..؛ "كأن قلبًا آخر نبت في صدرك !" <span class="emoji emoji2764"></span>️ . . . حبيبي "سيف"، . ما ...
Media Removed
. أن تكبر العائلة، وتصير عمًّا للمرة الأولى..؛ "كأن قلبًا آخر نبت في صدرك !" ️ . . . حبيبي "سيف"، . ما أعرف لو حتلاقي عمّات زي اللي لقيتهم أنا.. بس بأحاول أكون لك عمّة زيهم.. . ولحسن حظك.. عمّاتي حيكونو عمّاتك برضو ! ()🏽️ . . نوّرت الدنيا يا عمّو .
أن تكبر العائلة، وتصير عمًّا للمرة الأولى..؛
"كأن قلبًا آخر نبت في صدرك !" ❤️
.
.
.

حبيبي "سيف"،
.

ما أعرف لو حتلاقي عمّات زي اللي لقيتهم أنا..💕 بس بأحاول أكون لك عمّة زيهم..
.

ولحسن حظك.. عمّاتي حيكونو عمّاتك برضو ! ()✌🏽️
.
.

نوّرت الدنيا يا عمّو ❤️🐥
Loading...
Loading...
Loading...

Loading...