Loading Content...

Rwaya_roz

Loading...


rwaya_roz

روايات روز

Followers: 107,073
Following: 10
Media: 3,482
٢٣٧ سند وصل بيت أهله على عجلة، كان بداخله شعور غريب ماعرف تفسيره ولافكّر فيه، لإن تفكيره مع بناته ...
Media Removed
4,291 759
٢٣٧ سند وصل بيت أهله على عجلة، كان بداخله شعور غريب ماعرف تفسيره ولافكّر فيه، لإن تفكيره مع بناته ، نزل واتجه لباب البيت وتفقد ثوبه بحثاً عن المفاتيح وماكانت معاه. رن الجرس وهو متوهق لإنهم ع الأكيد ماراح يسمعونه ، وقف ينتظر وطال انتظاره .. بجهة ثانية كان بتال جالس بسيّارته وعينه متصوبّه بإحكام على سند ويدينه تمسح على السلاح اللي فيها وبداخله نـار لو تنكشف احرقت الأرض ، وللأسف ماكان متردد ، كان صامل ! فتح باب السيّارة وتلثم بشماغه ونزل بخطوات بطيئة وحذرة مشى ناحيـته وهو يفكّر بكلّ شيء بعد وفاة سند كلام الناس، عذاب ورد ، راحته بعد انتقـامه وردّ إعتباره وقف لما انفتح الباب لسند ، وشافه يبتسم ودخل بسرعة حسّ بإحباط لكنه ماتراجع، كمّل طـريقه لين وصل للباب وقف يسمـع الكلام اللي دار داخل .. وكان صفعـة له سند كان حاضن بناته وصوت بكاهم واصل لبـتال ، كان كلامهم مثل المنبّه لبـتال ، ارتخت يده عن سلاحه وهو يسمع الكلام .. سند بضيق : خلاص يابابا ، بنام معاكم والله كان يحاول يهديهم بكلامه وصرخت بنته جوانا : الا الا تبي تروح عند عروستك وتخلينا سند سكت ماعرف كيف يرد عليها وكملت بصوت باكي : لاتروح مره ثانية . سند كان متضايق على حالهم ، غاب عنهم كم ساعة بس وخافوا ، حتى النوم ماناموا وهو بعيد عنهم . وقف وهو شايلهم بين يدينه ، مايدري كيف يتصرف ، ورد تنتظره وهم ماعندهم نية ينامون بدونه ، الحل الوحيد انه ياخذهم معاه ، وفعلاً عكس طريقه بيطلع وهِنا كانت صدمة حياته .. شاف بتَال واقف عالباب ، ورغم انه متلثم مو باين الاعيونه الا ان سند عرفه ، الصدمة كانت بالسلاح اللي بيده . كان الصمت سيّد الموقف، سند ماهمّه وجود بتال وسلاحه اللي لاشكّ انه جاي عشان يقتله ، ماهمه الموت لكن اللي يهمه انه مايموت قدام بناته ، ولا بطريقة بشعة تقدم بخطواته الين صار مقابل بتال، وبناته الى الان ماشافوا بتال لإنهم حاضنينه وعيونهم وراه مو قدامه. بتال فك لثمته ورفع شماغه ولازال ساكت، اما سند كان حريص ان بناته مايشوفون السلاح اللي بيده، وكان مركز عليه الين مافهم بتال وخبّاه في مخباه . سند اخذ نفس عميق يحاول يهدّي نفسه ومايوضح لبناته انه معصب وان الشخص اللي قدامه ناوي له الشر . قال بهدوء : هلا بتال.. كيف حالك بتال سكت ثواني وقال بصوت طبيعي : الحمدلله، كنت ابي اسلم عليك لكن بناتك كسرن خاطري، ماودي ابعدك عن بناتك .. ناظروا فيه البنات وابتسموا له، وسند نزلهم بالأرض ورجع ناظر فيه بنظرات حارقة وهو فاهم مقصده الواضح والصريح وكأنه يقول له " كنت بقتلك بس تراجعت عشان بناتك" #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٦ إنّ الساعي إليكِ حلالاً لن يخونه دربه .. سيسوقه الله لعقر دارك مجرورًا من قلبه" الساعة ...
Media Removed
4,067 422
٢٣٦ إنّ الساعي إليكِ حلالاً لن يخونه دربه .. سيسوقه الله لعقر دارك مجرورًا من قلبه" الساعة ٣ الفجر ؛ سند كان جالس بسريره وعينه تراقب ورد اللي كانت جالسة قبال المرايا وتمشط شعرها المبلول بقميصها الأبيض ، بكلّ مرة يحس انه اول مرة يشوفها الى الآن مو مستوعب انها صارت حلاله ، وبعد هالعمر كلّه اليوم صار عمره ٣٦ سنة، المفروض يكبر بهاليوم لكنه صغر عشرين سنة، كان ناسي الدنيـا كلها.. حتى بناته ماطروا على باله رغم انهم ينافسون ورد بالمحبّة.. لكن الحبّ الأقوى للحبيب الأول . ورد كانت خجلانة من نظراته ، تمنت لو تقدر تختفي او تتخبى عنه، رغم انه مو اول مرة يناظر فيها كذا الا إنها ضاعت من نظراته. قالت بصوت خافت : شفيك تناظر فيني كذا سند كان سرحان فيها وذايب معاها وقال بعد تنهيدة : مدري .. أول مره احس ان ودي آكل انسّان بكامله ابتسمت ورد وصدت عنّه تهرباً من ربكتها وكمل سند وهو يتأملها : عيب على اللي يحبك انه يحبك شوي ، إنتي تنحبّين بشكل كبير ، لدرجة أن الواحد يستحي يكون حبيبك ورد بدون شعور شغلًت مجفف الشعر وارتفع صوته علشان ماتسمع كلامه وتستحي أكثر وضحك سند من حركتها وأخذ جواله، شاف صورة بناته بالخلفيّة ودق قلبه لما تذكرهم، حسّ انه كان نايم او مغمي عليه من امس، مو معقول انه ناسيهم بشدة لدرجة انه ماتذكرهم الا بعد ماشاف الصورة. اتصل رقم جواهر ولاردت عليه، عاد الإتصال ولا جاه ردّ، خاف عليهم رغم انه متأكد انهم نايمين وجواهر نايمة ومافي شيء يخوف، لكن شيء بداخله يقول روح لهم. وقف بالوقت اللي خصلت فيه ورد شعرها وقال بهدوء : انا بطلع، بشوف البنات وارجع لك ورد عقدت حواجبها : اي هو عادي بس.. يعني اكيد انهم نايمين و.. اصلاً كيف بتطلع وتخليني . سند مشى ناحيتها وهي نزلت عيونها وكملت : في كلام ودي اقوله بس خايفة تفهمني غلط وتحسبني اغار من بناتك . وقف وراها وارتكى بيدينه على الكرسي اللي هي جالسة فيه، وعيونه ثبتها بعيونها بإنعكاس المرايا وقال بهمس : ادري وش بتقولين . ورد كانت تناظر فيه وذايبه من قربه ولاركزت بكلامه، وكمل سند : بتقولين طول عمرك مع بناتهم ويوم صارت ليلتي بتروح لهم بعد .. صح ؟ ورد رجف قلبها من نبرته وهمست : اي صح.. انا ابيك تبقى معي بكل لحظة، لاتروح سند ابتسم وباس شعرها من الخلف وهمس عليه : ماراح اتأخر، دقايق. ورد ماكانت راضية لكنها ابتسمت مجاملة : اللي يريحك.. انتظرك انا . ابعد عنها وطلع بهدوء ، وورد عينها عليه لين طع وابتسامتها مافارقتها أبــداً رغم الغصة اللي خانقتها ، اللي ماتدري وش اسبابها ، تعوذت من الشيطان وحاولت تهدي حـالها . #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٥ راجـح وهـديل .. كان تاركها ساعة بالغرفة علشان تاخذ ، ماتوقع انه بيسمعها تبكي ، اصلاً ماكان ...
Media Removed
4,084 443
٢٣٥ راجـح وهـديل .. كان تاركها ساعة بالغرفة علشان تاخذ ، ماتوقع انه بيسمعها تبكي ، اصلاً ماكان متوقع ان هالإنسانة راح تبكي قدامه او توريه ضعفها ، مايدري ان الأربع السنوات اللي ماشافها فيها غيرت فيها كثير ، وصارت هديل هادية وقلبها أرق من قلب الطير . دخل وشافها جالسة وتبكي بقوّة، عقد حواجبه وتنحنح علشان تعرف بوجوده ، ناظرت فيه بربكة وحاولت تمسح دموعها تقدم لها وجلس جنبها واخذ نفس عميق وقال بهدوء : ممكن اعرف وش فيك، اذا مايضايقك ؟ هديل بعيون غرقانة وصوت هادي : خايفة على امي وغالية، اثنينهم تعبانات راجح ابتسم : تعوذي من ابليس، مافيهم الا العافية، وماراح يتغير شيء بحياتك الا للأحسن، مستحيل امنعم من شوفتهم لو تبينهم بعز الليل وديتك لهم، واذا هم بيجونك بعد البيت بيتهم ، الوكاد لاتخلين الشيطان يخرب ليلتنا ، وامسحي دموعك وقومي معي ، العشاء جاهز . هديل ارتاحت من كلامه ومسحت دموعها وقالت بإبتسامة : مشكور راجح ابتسم من ابتسامتها وتذكّر لما خطبها كانت رافض بالبداية وقال بهمس : ليش كنتي رافضتني ؟ ارتبكت هديل من نبرته بكنها ردت بثقة : : الصراحة، كنت مفتشله منك وماادري وش الفكرة اللي انت ماخذها عني ومادري ليش خطبتني وانت تدري بطبعي. راجح استانس من كلامها وفعلاً كان متوقع السبب وقال بنفس هدوءه : انا ماخطبتك الا انا واثق انك تغيرتي، والحمد لله لإني اخترتك . ➖ عند بتال .. كان جالس ببيته الكبير وغرفته اللي من وسعها كأنها الفضاء، ورغم كل العزّ والراحة والوسع اللي عايش فيه كان يحسّ ان الأرض بثقلها على صدره ، وإنه يتنفس من ثقب إبرة ، ليش لأ واليوم زواج البنت اللي حبّها، اللي بيدينه سلّمها لغيره ، وأكثر مايقتله انه يدري انها ماراح تحبه لو يحطّ لها القمر بكفّه والشمس بكفّه، والمصيبة ان اللي مهتني بهالحبً ومحظوظ فيه هو ولد عمه، صحيح صارت بينهم مشاكل والى الان مايتدانون، وكان يحاول بتال يصالح سند ويكملون حياتهم مثل باقي الناس، لكن ليش اليوم وتحديداً بهالساعة و بهاللحظة تمنى بشدة موت سند ؟ وكأنه اول مرة يتمنى بحياته ، ورغم انه مطلق ورد برضاه وبدون إجبار او ضغوطات من احد، لكن ماقدر يتحمل لما عرف انها تزوجت بمجرد ماطلعت من العدة، لهدرجة تحبه؟ هذي مو تحبه وخلاص، هذي هيمَانة ، والمفروض ماتسأل هالسؤال لإنك كنت تشوف حبه بعيونها ، لما كنت متزوجها ماكنتوا اثنين في بيت واحد، كنتوا ثلاثة في بيت وفي مكان واحد "انت .. مع ورد .. مع حبّ سند " تـــردد كثير باللي بيسويه .. لكنّ الشيطان كان أقوى منه وقف بدون شعور واتجه لصندوق بنهاية غرفته، فتحه وطلّع منه مـسدّس . #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٤ . . حكم حبك يشبه الحكم السعودي ثبّته عبدالعزيز ومـاتغيـّر . . التفت لها وهمس بأصدق مشاعر ...
Media Removed
4,590 667
٢٣٤ . . حكم حبك يشبه الحكم السعودي ثبّته عبدالعزيز ومـاتغيـّر . . التفت لها وهمس بأصدق مشاعر الهيـام : والله ثم والله إني خايف احسدك ولاأحسد نفسي عليك مايحسد الحلال الا صاحبه والف من ذكره على جمالك وعليك من حبي لك، انا أسعد إنسان من اليوم .. انا بغيّر اسمي من سند لـسَعد ياوجه السَعد .. ااه بس ورد لولا إنه مو مثبتها بيده كان طاحت من فرط المشاعر العذبة والرقيقة والسعيدة وعيونها تناظر فيه وتبتسم قبل ابتسامة شفاتها سند سكت شويّ لما استوعب انه إسترسل بالكلام ونسى الناس اللي حوله ، جلس جنبها وهو لازال محكم قبضته على كفّها وعينه على خواته اللي يرقصون ومبتسم لهم لكن الحقيقة كما قلنا سابقاً: " ماهو معاهم ولا منتبه لهم" مجرد ماإنتهت الأغنية، إلتفت لورد وهمس لها وهو ذايب وبمعاني عميقة : طول عمري اناظر لك واتحرّص من الشوك اللي عليك.. واليوم نزعت الشوك وطلت الورد .. يادعوة أمي وبركة عمري وراحتي من تباريح الليالي .. اخيراً ورد غرقت عيونها وماقدرت تسيطر على نفسها ورفعت كفّها الثانية ومسحت دمعتها قبل تنزل وتحوسها وهمست بغصة : ماتركت لي ردّ .. سند : هذا شرح بسيط لإن الوقت ضيّق والمكان مايساعد الوعد بعد ربع ساعة . وقفّ ووقفت معاه وبدأ قلبها يدق بقوة .. كانت متوترة وخايف رغم طغيان المشاعر الحلوة . طلعت معاه على انغام موسيقى هادية ، كانت ماسكة يده وتحسّ ان اللي بيده قلبها، وسند كان يحسّ انه بدنيا ثانية مافيها غيره وغيرها .. مرّت نصف ساعة، وصلوا الفندق وبكل دقيقة تزيد دقات قلبها توتر وتزيد لهفة سند وإندفاعه، كان يتمنى يمتلك معجزة ويسرع الوقت ويخفي منه الدقايق والثواني اللي مو قادر ينتظرها ، دخلوا جناحهم وكانت أجمل لحظة واجمل مكان دخلوه لإنه جمعهم بعد انتظـار .. تقدمت ، وسند قفل الباب وتقدم لها الين صار وراها من قبل البداية .. ومن وقت مابردت القهوة بين يدينها ظنّت ان شغف قلبها تجاهه راح يبرد مثل ماتبرد القهوة ظنّها سحابة صيف وتروح بدون برق ورعد وأمطار ظنّت انه بيكون مربّي، اب روحي، القريب البعيد ظنّ انها ملك غيره، وماراح يذكره فيها الا ابيات شعره واغاني الحبّ العميق .. ظنّت وظن.. وظنون كثيرة كان الغالب عليها ظنّهم بإجتماعهم رغم الصِعاب والبعد، كان حسن ظنّهم موجود حتى بأقسى وأصعب الظروف.. وكـان الله سبحانه عند ظنّهم بِه ولا خابت ظنونهم وجمــعهم الله بالحلال .. على شرعه وسنّة رسوله ، لكل قصّة نهاية وبعض النهايات تكون نهاية وبعض النهايات بداية .. لذلك .. لم تنتهي قصّة أوفى حبّ وأصدَق حبيبـين بل ابتدأت الآن . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٣ بأحد القاعات الكبيرة ، بيوم زواج ورد وسند كان اليوم الأكثر سعادة على مرور السنين الكلّ ...
Media Removed
4,489 345
٢٣٣ بأحد القاعات الكبيرة ، بيوم زواج ورد وسند كان اليوم الأكثر سعادة على مرور السنين الكلّ مستانس وسعيد، الكل عاش قصة حبهم وشهد عليها وكانت في عيون الجميع أعظم قصة حبّ .. ومستحيل تصير مستحيل شخص يحبّ أنسانه من ولادتها الى اليوم المشهود الى ان أصبحت على ذمّته ، ورغم كل الحواجز والفوارق والمشاكل والحروب ورغم كيد الناس لهم ورغم كلً سوء ورغم كل ألم، ورغم كل سهر وكل ليلة ثقيلة ، ورغم الوحدة اللي تجرّعتها ورد واللي حاول يملاها سند بكل ماأوتي من قوّة رغم اصعب الأشياء وأشدّها مرارة " الـفــراق " الفراق اللي ماكان اسبوع ولا شهر ولاشهور ، ولا حتى سنة فراقهم كان سنين ورغم هذا كلّه كانت قلوبهم متعلقة ببعض، وزادت محبّة وقرب وتآلف ورحمة بينهم ، كانت الفرحة بهذا اليوم أعظم من أي فرحة سبقت وأعظم من كلّ أفراحهم اللي بطريقها لهم . واللحظة اللي تسوى الدنيا وملذّاتها ومتاعها هي لحظة ورد الحاليّة وهي جالسة بكوشتها ، وسند مقبل عليها بالبشت الأسود اللي زاده هيبة وجاذبيّة ووقار ، تلاقت عيونهم بلمعة الحبّ ونبعت إبتسامة من جوفها ومن جوفه .. ماكان الزواج الأول له ، ولا كان زواجها الأول لكنّها فرحتهم الأولى ، وليلة العمر الحقيقية اللي عاشوها وبيعيشون كل تفاصيلها ، وبالنسبة لورد ورغم انها طمست من ذاكرتها كل الذكريات السيئة والموجعة اللي عاشتها من يوم عرفت نفسها لين عرفت حقيقتها لين هذا اليوم ، الا انها لو مااخذت من هالحياة الا هذي الليلة لكفتّها ، حمدت ربها بكل ثانية مرت عليها ولازالت مقصّره بالحمد والشكر والثناء على ربها سبحانه اللي عوّضها عن كل تعبها بفرحة مالها مقياس ولا نـهاية .. اما سند من شافها نسى وجود باقي الناس حوله، واختفت من مسمعه جميع الأصوات رغم علوّها، جمالـها من جماله كأنه اول مرة يشوفه، رغم عُمق الفرحة بصدره الا ان نار الغيرة شبّت بداخله لما تخيّل بتال وهو اربع سنين عايش معاها ومتمتع بكلّ جزء من جمالها ، صدق ان سند عاش معاها سنوات اطول ، وعرفها اكثر من مايعرف نفسه، لكن هالأربع سنوات اخذت من عمره ومن صحّته وماردت له الا مع ردّتها .. وصلـها وما إن وقف قدامها انزرع بداخله شعور غير عن كل مشاعر الحبّ اللي سبق وصفها من كتّاب وعشّاق وملهمين مدّ كفه لمصافحتها ورفعت كفّها وحضن كفّها بكفه قبل مايحضنها ورفع كفها وباسها بعُمق .. وباس راسها ويده لازالت محتضنه يدها وكأنه خايف تروح من يدّه ، وقف جنبها وشبك أصابعها بأصابعه وإبتسم لتبريكات اهلهم مجاملة لهم لإن الحقيقة كل تفكيره وشغله الشاغل متعلّق ومحصور بينه وبينها .. ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٢ وغفرتُ للأيامِ كل خطيئةٍ وغفرتُ للدنيا وسامحتُ البشر . . مرت ثلاث شهور، وكانت كل الأيّام ...
Media Removed
4,448 14
٢٣٢ وغفرتُ للأيامِ كل خطيئةٍ وغفرتُ للدنيا وسامحتُ البشر . . مرت ثلاث شهور، وكانت كل الأيّام بهالثلاث شهور حلوة ، كانت اجمل الأيّام بحياة ورد وسند، رغم انهم الى الان ماارتبطوا ببعض، لكن يكفيهم انتظارهم لبعضهم بدون ما يشيلون همّ ، كانوا متفائلين وراضين بقضاءالله ، من قوة حبهم كانوا المفروض مجتمعين من سنين طويــلة .. لكن الله اختار لهم يجتمعون بعد مُعاناة وتعب ، وبعد انتظار طويــل كان زواجها الثاني، لكنها المرة الأولى اللي تلبس فيها الفستان الأبيض المرة الاولى اللي حست فيها انها تحب نفسها، وتحب الحياه ، وماتفكّر بماضيها، ولا بمستقبلها كانت تفكّر بهاللحظة بس، بهاليوم اللي لهـــا لحالها فرحتها اللي من كبرها تكاد تجزم إن مافي احد فرح بهالحياة كثر فرحتها اليـوم .. دخلت أمها بالبخور وكانت عيونها غرقانة، وفرحتها لو توزعها على هالأرض كفتهم وزيادة، اليوم محد قدها وهي بتزف بناتها ، رغم ان العلاقة بينها وبين ورد الى الان متوترة، وكانت تدعي ان ورد ماتحرمها من هاللحظة، ماتحرمها من فرحتها بخرّتها وهي مبتسمة بألم، وورد ماكانت منتبهه لدموعها الى ان همست امل : هاليوم احلى يوم بحياتي، احس ربّي عوضني عن كل شي فقدته ،والله ان فرحتك تكفيني من هالحياة كلها .. ورد ناظرت فيها وانصدمت لما شافت دموعها ماخذه مجراها على وجهها، كانت متوقعتها تتأثر لكن ماتوقعت الى هالدرجة . قالت بهدوء : يمه ليش تبكين ؟ امل ناظرت فيها مفزوعة من كلمتها " يمّه " اللي مانطقتها ورد من وقت طويل ، مو هنا الصدمة، الصدمة ان ورد نطقتها وهي مبتسمة وعيونها تشعّ بحنان عجيب . ورد بغصّة : انا ببدأ حياتي الجديدة بنفس جديدة، مابي ابداها وانا شايلة بخاطري شيء ، حتى عتاب ماابي اعاتبك ، يمه انا مسامحتك ، مسامحتك دنيا وآخرة . امل ابتسمت بين دموعها ورفعت كفّها لفمها في محاولة لمنع شهقاتها وقالت بعدم استيعاب : لا.. مااصدق سكتت شوي وكمّلت بصدمة : بس انا مااستاهل ورد حاولت تكتم عبراتها وقالت بغصّة : انا انحرمت من ابوي ، وراح وانا ماعشت معاه ، مابي انحرم منك .. يمه انا سكتت ورد وبلعت غصتها وكمّلت : يمه انا احبك . امل شعورها كان اقوى منها، واكبر منها ، ماعرفت حتى ترتب كلمتين على بعضهم، ضحكت بين دموعها ضحكة الفرح ونزلّت البخور عالطاولة ورفعت يدينها وحضنت ورد حضنتها حضن الأم لبنتهـــا .. بعد اربعة وعشرين سنة .. حنّ الغريب حنّ الغريب وهالمرة مو بس أغنية تنسمع او مجرد كلمتين نقرأها . لا .. بالفعل حنّ الغريب ورجع لحضن أمه . وأدركت ورد ان حضن امها ثاني اجمل حضن بالعالم بعد حضن سند .. ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣١ هديـل : مجرد ماسمعت ان راجح أخو سند خطبها كانت رافضة، ومافكرت فيه اصلاً ، ولاعمرها فكرت فيه ...
Media Removed
4,460 0
٢٣١ هديـل : مجرد ماسمعت ان راجح أخو سند خطبها كانت رافضة، ومافكرت فيه اصلاً ، ولاعمرها فكرت فيه ولما جابوا سيرته تذكرت مواقفها القليلة معاه ، حست بإحراج منه كيف انها كان اسلوبها وقح معاه ، وهو مانساها وفوق هذا جاي يخطبها ، حاولوا فيها كلّهم انها توافق وكانت مترددة الى ان نصحتها ورد ، صدق ان ورد ماتعرفه لكن متاكدة انه يشبه سند بحاجات كثير . امل بتوّتر : ياهديل بعد شوي بيجون الناس، علمينا موافقة ولالا ؟ هديل بربكة : يمه تبيني اتزوج واخليك انتي وغالية؟ امل بتعجبّ : اسم الله علينا انا وغالية يقال بنموت بدونك غالية ضحكت : وافقي ترا ماراح يجيك افضل منه امل : انا سئلت عنه ناس كثير ، والكل مدحه وأثَنى على اخلاقه، وانا وياك استخرنا والحمدلله، مابقى الا تنطقينها صريحة . هديل ابتسمت وقالت بربكتها : موافقة، ان شاءالله يطلع مثل ماتمنيته ورد جمعت كفوفها وقالت بحبّ : صدقيني راح يطلع احسن من ماتخيّلتيه، لأنه اخو سند، صدق ان اصابعك ماهي سوا ، لكن انا واثقه فيـه .. هديل اخذت تفس عميق وقالت براحة : زين .. انا موافقة أمل رفعت ايديها وهمست بفرحة : اللهم لك الحمد . ورد كانت مبتسمة ونزلت عيونها على ايدينها اللي كانت تفركهم ببعضهم بربكة ، ماهي مستوعبة ان بعد هالعمر كلّه بتكون زوجة الشخص اللي حبته بكل مراحل حياتها .. رغم الفوارق الكثيرة وأكبرها فارق العمر، لكن يكفيها عن كل شيء انها تعيش معاه باقي حياتها مثل ماعاشت اول حياتها معاه وبين يدينه . مرت نصف ساعة ورنّ الجرس، وطلعت امل فتحت الباب ودخلوا أهل سند كلهم، ليلى وسلوى وذكرى وجواهر، وكانوا شايلين بيدينهم حلويات وكانوا جداً فرحانين .. بغض النظر عن موضوع ورد وبتال وانها كانت زوجته وبرمشة عين طلقها وراحوا يخطبونها لسند ، كان اللي يهمهم من هالموضوع كلّه هو خاطر ورد وسند وإجتماع حبّهم بعد كل الظروف والمشاكل اللي مروا فيها .. جواهر بهمس : تصدقين ورد ، على كثر ماشفتك ولا مرة شفتك بشكل احلى من هالشكل ، ولا مرّة زهيتي بعيني مثل مازهيتي الحين، لهدرجة تحبين سند لدرجة انك من مجرد شوفته رجعتي أحلى من قبل ؟ ورد بلعت غصّتها من كلام جواهر وابتسمت : ايه، انا كنت متعلقه فيه ، وردت لي روحي بعد ماردّ ، يمكن حتى انتم ماتحبون سند كثر مااحبه انا، ماتشوفونه مثل مااشوفه انا، انتم عايشين مع اهلكم ، مع صديقات ، مع اقارب، مع ناس تحبونهم، انا عشت مع سند .. وبعيش مع سند . جواهر لمعت عيونها وقالت بحبّ : الله لايحرمكم من بعض . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٣٠ بـتّـال .. دخل بيت أهله وكعادته من يوم ماتزوّج ورد او بالأصح " من يوم ماحبّها " كانت الضيقة ...
Media Removed
4,449 43
٢٣٠ بـتّـال .. دخل بيت أهله وكعادته من يوم ماتزوّج ورد او بالأصح " من يوم ماحبّها " كانت الضيقة تسكن قلبه لكن مع ذلك كان متأمل انها راح تبادله الحبّ علشان كذا إقترح عليها يتزوجها بحجة " الهويّة" . علشان كذا ماقوى انه يتركها حتى بعد ماعرف ابوها وأنجز موضوع هوّيتها ، حاول يعاند سند كثير وحسّ بمرة من المرات انه نجح لكن ماحسب حساب المشاعر والحب العميق اللي حتى اذا طال الزمن مايزول ولاينقص . جلس جنب امه وقال بهدوء : يمه ، ترا طلقت ورد انصدمت امه وناظرت فيه بعدم تصديق : تمزح ؟ بتال : لا يمه صادق ، انا وورد ماتفاهمنا، كل سنه نقول هالسنة بنبدأ صفحة جديدة، لكن الله ماوفقنا راحت للي اختاره قلبها ، رجعت لسند . ام بتال : مايمدي، سند دوبه راجع ! بتال : يمه، هي ماطلبتني ، انا طلقتها ام بتال : لا حشا مو صاحي ، تطلق مرتك عشان تتزوج غيرك! بتال بألم : تعبت وانا اشوف حب سند بعيون ورد ماقدرت اتحمل اكثر يوم شفته راجع، ماتحملت نظراته لي ماتحملت احساسي بالذنب مع احساسي بالقهر . ناظر لأمه وقال بهدوء : يمه اذا التفتت لغيرتي بذبح ورد على خيانتها وتفكيرها فيه وهي على ذمتي، لكن انا التفتت لذنبي وماراح اكابر عليه اكثر، انا اعترف اني فرقت بينهم، وانا بيديني رجعتهم لبعض انتهى موضوعي مع ورد ، الله يستر عليها . ام بتال تضايقت عليه وقالت بحنان : الله يعوضك خير منها يايمه، ويوفقها ويسعدها. ➖ امــل : كانت جالسة في غرفتها وبيدها المصحف ىتقرأ بخشوع الى ان اتصل جوّالها ، شافت رقم غريب وماترددت بإنها ترد : هلا وصلها صوت شاب وماكان غريب عليها وعقدت حواجبها تحاول تتذكر وين سامعته قبل : السلام عليكم امل : عليكم السلام، من معي ! قال بهدوء : انا سند ، متذكرتني طبعاً امل حست بربكة وبلعت ريقها : هلا ياولدي، كيف حالك سند : بخير، اسمعي ياخاله، انا داقً عليك وانا ناسي كل شيء ، ومالي منك الا طلب واحد، انا ابي اخطب ورد منك . امل حسَت بفرحة بصدرها وابتسمت ، رغم انها متأكده انه مااتصل علشان ياخذ رايها هو حط لها قدر واتصل يخبرها قبل الكل. قالت بإبتسامة : ماراح تلقى ورد احسن منك.. مافيه مثلك اصلاً اربع سنين ماغيرت فيك شي تجاهها سكتت شوي وكمّلت بغصه : حفظتها طول عمرها ، ولازلت حافظ حبها وتبيها، انت اللي تستاهلها وتستاهل انها تعيش معاك ، مو انا ولا بتال ولا غيره، انت وبس اللي تناسبك . سند ابتسم من كلامها لكن ماحسّسها بهالشيء : مشكوره على كلامك ، تجهزوا من تخلص عدتها بنملك . امل : على خيـر، استودعت الله فرحتكم . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٢٩ دخلت ورد بيت أهلها بعد غياب مدة طويلة، سمعت صوت أغاني جاي من غرفة هديل واتجهت لها ، دخلت شافت ...
Media Removed
5,083 603
٢٢٩ دخلت ورد بيت أهلها بعد غياب مدة طويلة، سمعت صوت أغاني جاي من غرفة هديل واتجهت لها ، دخلت شافت هديل ترقص وغالية بكرسيها وتضحك عليها، ضحكت ورد على حركات هديل وراحت جلست جنب غالية . هديل طفّت الأغاني وقالت وهي تتصّنع العصبية : ليش اتصل فيك ماتردين ؟ ورد : مافضيت هديل بشكّ : دقيقة ، وش سر حمرة وجهك ولمعة عيونك وابتسامتك الغريبة، وريحة عطر رجالي صكت بالغرفة لما دخلتي طاح الحطب بينك وبينه ؟ ورد ضحكت رغم ان كلام هديل مفروض يأثر عليها لكنها ضحكت : لا .. تطلقت هديل ناطرت لغالية بصدمة وغالية قالت بعدم تصديق : خير ان شاءالله ؟ ورد : شفيكم ؟ تطلقت من بتال ، وسند رجع للسعودية وشفته ، وحضنته ، وخطبني و.. وانا وافقت هديل حطت يدها على راسها وقالت وهي تمثل الدوخه : امسكوني بطيح ورد : شفيكم ليش مستغربين؟ هديل : كل هذا صار بساعة وحدة ؟ ورد : ايه ، ولولا عدة الطلاق كان تزوجته اليوم بس ماعليه انتظرت اربع سنين وبنتظر ثلاث شهور هديل حسّت بالصدمة من كلامها : ورد استوعبي اللي قاعدة تقولينه معقول تطلقتي بهالسرعة ؟ ورد : ايه ، هذا الشيء المفروض يصير من زمان، وانا كنت اقدر اخلعه لكن ماكنت مستعدة اتعب معاه واخيس بالمحاكم كنت ابيها تجي منه والحمدلله هذا هي جت منه وتطلقنا وحنا متراضين، هو مسامحني على تقصيري معه وانا سامحته على سواياه معي ، وعفَا الله عما سـلَف . هديل جلست جنبها وقالت بحيرة : والله غريب ، بعدين انتي شلون لك نفس تتزوجين مرة ثانية وانتي توك متطلقه وعايشة حياة كئيبة ؟ ورد بإبتسامة : انا سعادتي مع سند ، وحياتي كانت كئيبة لإنه مو فيها . هديل : يرزقنا اللي رزقك ورد سكتت ثواني وتنهّدت : امين ، بس ماتعيشين اللي عشته انا . هديل : ومتى بيخطبك ؟ ورد : مادري ، بس لازم ننتظر ثلاث شهور علشان العده هديل : وانتي ليش مو جايز لك انك تنتظرين ثلاث شهور ورد : استغفر الله انا ودي اتخطّى الدين واتزوجه الحين وانا بالعدة مشتاقه له مشتاقه أفرح هديل : اعصابك بس، انتظرتيه اربع سنين انتظري هالثلاث شهور بس . ورد : اي بنتظر ، امي وينها ؟ غالية : طالعة ، عاد كانت تسأل عنك اليوم ورد ابتسمت بضيق ، هي من داخلها سامحت امها ، لكن الى الان مو قادرة تشوفها أم حقيقية، طول الأربع سنوات الفايتة كانت السوالف بينهم سطحية ومجاملة من ورد، حاولت تتأقلم وتتقرب لها وماقدرت ، كانت ذكرياتها الأليمة واقفة بينها وبين امها ومع ذلك حاولت تتجاوزها .. ولازالت تحاول . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٢٨ دخل سند بيت أهله ، وكان يحسّ نفسه ضايع ودايخ من ريحة عطرها اللي ثبتت بملابسه، وتفكيره محصور بكلامها ...
Media Removed
4,882 466
٢٢٨ دخل سند بيت أهله ، وكان يحسّ نفسه ضايع ودايخ من ريحة عطرها اللي ثبتت بملابسه، وتفكيره محصور بكلامها وحضنها وتمنّى لو وقف الزمان على حضنها .. ماحسّ الا على صراخ بناته مرحبين بوجوده وراحوا له يركضون وانحنى لمستواهم واخذهم بأحضانه ووقف وهو يضحك على حركاتهم الين تكلمت ورد : بابا الحين عادي اروح اشوف وردتك ؟ سند تنحنح : بعدين بعدين ناظر للموجودين وكان ابوه جالس وجنبه زوجته سلوى ، ويساره راجح عينه بجواله وبيده الثانية يشرب قهوة ، وجواهر بكنبة لحالها منسدحه وعينها بجوالها ، وذكرى جالسة بعيد عنهم وتتقهوى وابتسامتها شاقة وجهها لدرجة ان سند ارتاح لإبتسامتها وجلس جنبها : ها شخبارك ذكرى : الحمدلله كويسة، ترا بجلس عندكم اسبوع بشبع منك ومن سوالفك سند : عاد انا يمكن ماكون فاضي لك بس بشوف جدولي ضحكت ذكرى : خلاص برجع لبيتي عند اللي فاضي لي جواهر تركت جوّالها والتفتت لسند ورفعت حاجب : شخبار وردتك اللي زارعها فوق سطحنا سند فهم عليها وناظر لبنته ورد بنظرات عتاب وضحكت بخجل وكملت جواهر : ترا بنتك كل شي تجي تقوله لي وتصبه صب بإذني اعوذ بالله منها نقّالة علوم سند : والله عني اذا مو انتي تحققين معاها ، اربع سنين ياجواهر ماغيّرت اطباعك جواهر : حبيبي السنين ماتغيّر البني ادم واطباعه ، ومن شبّ على شي شاب عليه، اكبر دليل حبك للورد وخصوصاً الوردة اللي بسطحنا ، اتوقع انك ارويتها الحين ورجعت لها الحياة سند ابتسم لها وجواهر ضحكت بحيرة : كل يوم انصدم اكثر بس مادري شسوي سند عرف انها تقصد ان ورد متزوجة لذلك ماتردد انه يقول اللي بقلبه ، وجّه نظراته لأبوه وقال بهدوء : يـبه .. انت منعتني من رغبتي قبل اربع سنين، وجبرتني اخذ نوف المسكينة اللي ماتت وهي ماشافت ولا يوم حلو معي، وماسمعت مني كلمة وحده تسعدها ، مابي افتح لك موضوع غربتي والتعاسة اللي عشت فيها لإن لو فتحته مابنخلص وانا اساساً مقرر انسى الماضي من اليوم .. ولحد يوقف بطريقي كل الموجودين أستغربوا من كلامه، وكمل سند بإبتسامة : يبه انا ابي اتزوج ورد .. لاتستغرب وتقول بعد هالعمر كله؟ اي نعم بعد هالعمر كله ورد تتطلق واتزوجها انا ، رجاءً ماابي اي اعتراض او تدخلات من احد ابو سند تنهّد وقال بهدوء : اللي يريحك . راجح كان متردد بالموضوع اللي شاغل باله من زمان لكن الفرصة جت لعنده وتنحنح : يبه .. اخطب لي اختها هديل ابو سند مافكّر مجرد تفكير انه يرفض هديل، وقال بهدوء : ان شاءالله ، بس وش عرفك فيها راجح : اتذكرها زمان ، صراحة البنت اعجبتني شخصيتها ، وانا سمعت انها عقلت وصارت خوش بنت ابو سند : الله يكتب لكم الخير جميعاً . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٢٧ ورد بألم : ابيك حتى وانت مشغول، حتى لو ماتبيني، ابيك وانت اب وانت شايب ، ابيك وانت طالع وانت داخل، ...
Media Removed
5,136 1,080
٢٢٧ ورد بألم : ابيك حتى وانت مشغول، حتى لو ماتبيني، ابيك وانت اب وانت شايب ، ابيك وانت طالع وانت داخل، وابيك بنومك وصحوتك، وابيك وانت تضحك وانت زعلان ، ابيك وانت مع اهلك وابيك وانت مع بناتك، ابيك تكون بكل وقتي وبكل دقيقة من وقتي وبكل لحظة، ابي اعوضّ عن اربع سنين راحت بدونك، ابي اموت وانا متحقق من احلامي حلم واحد، اني اموت معك،وهنا بين يدينك سند أستجمع نفسه وقال بشعور يقتله : وبـتـال ! ورد ابتسمت بألم وهمست : طلقني ،ماعاد به شي واقف بيني وبينك سند فزَ قلبه من كلمتها، انعشته وردت الحياة بصدره بغضّ النظر انها كلمة شينة لكن كانت بشاره له، بشارة انتظرها من سنين طويلة، ابتسم ابتسامة انتصار وفوز بعد تعب طويل ، رفع يدينه بدون تردد وحضن خصرها وشهقت ورد لما جذبها بقوة لحضنه، وضمّها بكل حيله وكأنه ينتقم من غيابها ، كانت هاللحظة هي العوض الحقيقي عن سنين التعب اللي عاشوها، ترك الدنيا ورى ظهره وتمنى يعيش حياته هنا بحضنها. همس بإذنها : انجبرت اروح ماكنت اقدر اجلس بمكان انتي فيه لكنّك لغيري ماكان قدامي حلّ ثاني.. ماتهاونت بمحبّتنا ولا أرخصتها اصلاً انا كني موصّى على حبك، كل يوم احبك اكثر من قبل كنت مبدي موتي وغربتي على اني اشوفك معاه اما نوف .. ماشافت يوم حلو بحياتها معي وقربي لها كان شي طبيعي ،كانت زوجتي ووحيدتي بالغربة وكنت احاول انسى ،بس مانسيت . انحنى وباس جبينها بكلّ لهفه وهمس : اما يوم تقولين اني مابيك، لا غلطانه انا ابيك اكثر من نفسي واكثر من بناتي انا اصلاً مابي شي ولا طلبت من الله ولا رجيته يعطيني غيرك. همست بغصّة : اربع سنين والله كثير.. سند كان يتأملها وكأنه أول مرة بحياته يشوفها ، قال ببحه: والله لأحطك في عين الحياة واثبت انتصاري فيك .. حتى لو كان انتصار متأخـ. قاطعته ورد :مو متأخر، اصلاً انا لولا حسن ظني بالله وتفاؤلي برجعتك كان متّ من زمان .. لكن انا ادري ان الجاي أجمل والأيام الحلوة طلّت على حياتي مع طلّتك سند : انا خايف ارجع خطوة وتضيعين منّي .. انا خانه التعبير وقال بشتات : انا مخلوق عشان اعبد ربي .. بعدين احبك ،تتزوجيني ورد رفعت يدها لخدها ومسحت دمعتها وقالت بإبتسامة عذبة : باقي تسأل. سند شد على كفوفها مع كلامها وهمس : وبناتي؟ ورد بلعت غصّتها وقالت بحب : بناتك.. يعني غلاهم من غلاك نزلت عيونها ثواني وكمّلت بضيق : وبعدين انا.. عندي مشاكل بالحمل الدكتورة قالت لي ان جسمي مايتحمل حمل وحتى لو حملت راح انزله يعني انا راح اكتفي ببناتك ، راح اربيهم معاك واصير امهم مثل ماانت صرت لي اب وأم ، جاء الوقت اللي ارد فيه دينك . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
٢٢٦ داست على الأسباب والحواجز وتقدمت له الين مابقى بينهم مسافة سندت راسها على صدره ولفّت ايدينها ...
Media Removed
4,847 544
٢٢٦ داست على الأسباب والحواجز وتقدمت له الين مابقى بينهم مسافة سندت راسها على صدره ولفّت ايدينها على جسمه وغمضّت عيونها اللي تنزف دموع ، سند كان كلّ شيء يثير حبه لها اكثر، كل أتعابه تلاشت لما شاف وجهها رغـــم انه مُنهك ومُتعب وحزين .. ورغم الظلام الا انه شاف جمالها بوضوح ولما سندت براسها على صدره رفع راسه وهمس من قلـبه: يا رب لفَت يدينها حول جسمه وحسّ انها تلفّ حبالها على قلبه، حركاتها ذبحته لإنه عارف انه مهما شافها ومهما حضنها ماراح تصير له، هي زوجة غيره وهالحركات تعتبر خيانة منها ومنه . وقال بصوت خافت وبشتات : لمّي حالك.. هالحركات ماتصير و.. انتي على ذمة رجّال ورد شدّت عليه لما سمعت صوته، شدت عليه بكلّ قوتها وكأنها خايفة يروح من جديد .. قالت بضعف : خل عنك المكابر والخوف والخيانات .. ورجّعني لمسقط رأسي رجعني لحضنك.. ضمني سكتت ثواني وكمّلت والعبرات تخنقها وهي تتذكّر كلامه : ورب الشوق اللي خلى جهاتي الأربعة جهه اني اشتقت لك شوق مامرّ قلوب بني البشر اربع سنين .. وكل دقيقة كانت سنة مايهمني انك قسيت قلبك علي ورحت وتركتني انا اللي يهمني انك موجود الحين .. ويهمني انك تكون موجود على طول شدت يدينها اكثر ودفنت راسها بصدره وقالت بأنهيار : ماراح اسامحك لا بالدنيا ولا بالآخرة اذا تركتني بعد اليوم اذا نسيتني وماعاد تحبني ..ارجع حبني اذا ماتقدر تحبني انا قابلة اعيش معك وادري انك بتتحملني، انا ادري ان الإنسان يقدر يتحمل شخص مايحبه، انا مجربه هالشعور مع بتال، عشت اربع سنين معاه وانا ماحبـه عشت اربع سنين معاه وانا قلبي متعلّق هنا ، بطرف ثوبك بس لاتخليني او لاتصير لغيري من جديد لاتعذبني سند كان يسمع بهدوء لكن كان قلبه يبكي معاها، كان ساكت يبيها تتكلم اكثر، كان يبيها تطّلع اللي جمعته بصدرها طول السنين مثل ماهو كاتم بصدره ، رفع كفّه ومسح على ظهرها ، خايف يبادلها الحضن بدون سبب، كان خايف من حضنها . ورد بإنكسار: ادري انها ماتت لكن الين اليوم وانا اسأل نفسي ليش تزوجتها ليش ماحاولت مثل ماتحاول دايم، ليش استسلمت ورحت وخلّيتني اصلاً انت مااكتفيت بإنك تزوجتها وخلاص انت تزوجتها وسافرت فيها، انت حرمتني حتى من إحساسي بوجودك حرمتني منك وفوق هذا كله جابت لك بنات، وصرت اب لعيال ماهم عيالي كل هذا سويّته بمحبتنا ومع ذلك رفعت عيونها الغرقانة لعيونه وهمست بغصّة : ابيك . ➖ #سحابه_لوحملت_جبال
Loading...
Load More
Loading...